www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         هل زيارة وزير الصحة لمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية لها أبعاد ﻷخراج المستشفى اﻹقليمي إلى أرض الواقع؟             اجتماع سري بالتسويق الهرمي بفندق مصنف بالمحمدية             سطات - نقابات تعليمية بسيدي حجاج أولاد أمراح تحمل المسؤولية الكاملة للمدير الإقليمي على الإعتداء الذي تعرض له أساتذة الثانوية التأهيلية بسيدي حجاج من طرف بعض التلاميذ ..!!             خنيفرة - منطقة ملوية الفلاحية تستغيث فهل من منقذ ؟             المرسوم 535-17-2 يخرج الممرضين المجازين ذوي سنتين من التكوين للاحتجاج امام البرلمان             ندوة علمية للودادية الحسنية للقضاة و وزارة العدل تحت عنوان (دور التفتيش والرقابة الإدارية والقضائية في تخليق منظومة العدالة)             خنيفرة - ماذا يقع بتجزئة القايد إدريس ؟             امزازي ينهي جدل الالتحاقات المشبوهة لخريجي مسلك الادارة التربوية             خنيفرة - كارثة بيئية بطلها ناهبي رمال واد سرو والشركات المجهولة الإسم             شرارة آلة حصاد مهترئة تأتي على 14 هكتار من المحصول الزراعي..             الفنان حسن سعد يستعد لإطلاق أغنية (ليه بتتقل عليا) بمهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو الدورة التانية             شيخ ثمانيني يضع حدا لحياته ضواحي سطات             (أمال سليكان) نمودج رائد للمرأة المغربية المتفوقة و الناجحة             طعنات غاذرة وراء مقتل شاب بمدينة ابن احمد             جمعية الأعمال الإجتماعة لجماعة خنيفرة تكرم بعض موظفيها             و تستمر معاناة الفنان الأمازيغي بالأطلس المتوسط سعيدة تيتريت نموذجا             بادرة محمودة..إعادة إصلاح و تجديد أسطول سيارات الجماعة بالمحمدية             درس ختامي بكلية الآداب بمراكش بمناسبة تخرج الفوج الاول من ماستر البيان العربي             الرجاء البيضاوي يبرم ثالث صفقاته الصيفية بمنتوج سويسري             سيدي قاسم - ميلاد جمعية تحت إسم (جمعية بدر لدعم مرضى السرطان)             اجتياز اختبارات البكالوريا            شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد            والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

اجتياز اختبارات البكالوريا


شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد


والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين


جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"

 
قضايا ساخنة

هل زيارة وزير الصحة لمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية لها أبعاد ﻷخراج المستشفى اﻹقليمي إلى أرض الواقع؟


اجتماع سري بالتسويق الهرمي بفندق مصنف بالمحمدية


سطات - نقابات تعليمية بسيدي حجاج أولاد أمراح تحمل المسؤولية الكاملة للمدير الإقليمي على الإعتداء الذي تعرض له أساتذة الثانوية التأهيلية بسيدي حجاج من طرف بعض التلاميذ ..!!


خنيفرة - منطقة ملوية الفلاحية تستغيث فهل من منقذ ؟

 
أخبار فنية

الفنان حسن سعد يستعد لإطلاق أغنية (ليه بتتقل عليا) بمهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو الدورة التانية


و تستمر معاناة الفنان الأمازيغي بالأطلس المتوسط سعيدة تيتريت نموذجا


الفنان نورالدين الحوري يطلق أغنية جديدة تحت عنوان (عندي الزين)

 
جهات

(أمال سليكان) نمودج رائد للمرأة المغربية المتفوقة و الناجحة


جمعية الأعمال الإجتماعة لجماعة خنيفرة تكرم بعض موظفيها


بادرة محمودة..إعادة إصلاح و تجديد أسطول سيارات الجماعة بالمحمدية


درس ختامي بكلية الآداب بمراكش بمناسبة تخرج الفوج الاول من ماستر البيان العربي

 
إجتماعيات

تعزية في وفاة جدة السيد أنس العمري إطار بنكي بالبنك المغربي للتجارة الخارجية


تعزية في وفاة والدة الأستاذة رئيسة قسم التلبس بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية


عودة الطفلة المختفية بدوار الحاجة ببني يخلف بالمحمدية


ياسين زلوف ممرض الفريق القاسمي يرزق بمولودة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

مؤسسة أطلس ماروك تحتفي بالشاعر القاسمي المختار بلعباس


جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

احتقان خطير و تسيير عشوائي تشهده جماعة المحمدية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 يونيو 2017 الساعة 58 : 18





الوطنية بريس - عبدالله بناي

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار القضايا الساخنة

 

يكاد يجمع الكثيرون ممن يتابعون الشأن المحلي بجماعة المحمدية، على أن ما ال إليه التدبير العام لا يختلف أو أسوأ مما كانت تعرفه الجماعة سابقا. ففي الوقت التي كانت أصوات الحقوقيين و الجمعويين تتعالى من أجل تفعيل مبدأ الحكامة والتذبير المعقلن وتنتقذ بشذة عشرات المشاريع الترقيعية. تعود اليوم ذات الأصوات لتعلن عن قلقها بشأن التدبير المحلي والذي بحسبها يخطو بخطوات السلحفاة ولا يستجيب لرهانات المرحلة أو على الأقل لتطلعات الساكنة. وحسب بعض النشطاء الجمعويين الذين التقتهم الوطنية بريس، أعربوا لها عن خلاف العديد من الجماعات الترابية التي مستها رياح التغيير، لازالت جماعة المحمدية تعيش على إيقاع تصفية حسابات شخصية وسياسوية ضيقة بين مختلق مكونات المجلس الجماعي، مما أثر سلبا على عجلة التنمية وجعل هذا المرفق العمومي يحتل مراتب غير مشرفة في مختلف المجالات إقليميا جهويا و وطنيا. ناهيك على أن أغلب المشاريع المنجزة في السابق عى ثرابها عرفت ولادة قيصرية بحيث أن معظمها يتصف بالترقيع. والأفضل بها يشهد على مجموعة من الاختلالات ومنها من اكتمل رسميا وبات مغلقا لاعتبارات معروفة والأسوأ بها لم يرى النور رغم حجم الوعود وحجم عدة مراسلات لناشطين حقوقيين وجمعويين من أجل إيفاد لجنة من المجلس الأعلى للحسابات لتقصي الحقائق في كل المشاريع التي أنجزتها المجالس المتعاقبة على تسيير هذه الجماعة. وفي السياق ذاته، سياق الحديث عن صيرورة التنمية بالجماعة أعرب متحدثون بصفحات مواقع التواصل الاجتماعي عن قلقهم وتخوفهم من أن يبقى هذا الصراع إلى اخر انتهاء الولاية.فرغم كل المساعي الحميدة التي بدلها حقوقيون وناشطون جمعوييون من أجل إخراج الجماعة من النفق المسدود ومن صيرورة التحولات المرتقبة التي ظلت تراوح مكانها حيث تحول المجلس من فاعل تنموي إلى الية لتصريف الدورات وتتبع اللقاءات الرسمية ورفع المحاضر والمراسلات. مما جعله غائبا عن الهموم الحقيقية للساكنة وتطلعاتها التي تتجاوز كل حدود خدمات المجلس وجعل انتظارات المجتمع المدني مجرد حلم في اليقضة لاغير وهو الوضع الذي يكشف على أن المشهد السياسي للمجلس الجماعي لمدينة المحمدية لايزال لم يرقى بعد إلى مستوى الرهانات الانية التي تحتكم إلى مبدا التواصل والحوار والنقد البناء وهذا هو الأهم لاستشارة كل الفاعلين والخبراء في ميدان التنمية وليس الاكتفاء فقط بالمشورة الحزبية الضيقة التي كثيرا ما تخطئ في حساباتها ذات الخلفية الايديولوجية.

فبحكم الاختلالات العميقة التي عرفها المجلس خلال سنوات التدبير الارتجالي فهو مطالب اليوم ليس فقط بتسطير برنامج عمل جاد ومسؤول إنما أيضا بتفعيل سياسة فسخ الجلد من الحسابات الضيقة التي انهكت التسيير الغير المعقلن والضحية بالدرجة الأولى هو المواطن. كثر الحديث مؤخرا بعد مرور أكثر من سنتين من عمر ولاية المجلس الجماعي لمدينة المحمدية حول ما وصل إليه تسيير الشان المحلي بحيث يناشد سكان المدينة نشلها من الركود الاقتصادي والاجتماعي وتحقيق نمو يمكن من إعطاء إنطلاق لصيرورة التنمية الشاملة المستدامة في إطار استكمال وإنشاء مشاريع جديدة غير أن غياب تمثيلية كفئة وحقيقية يؤثر سلبا على التنمية المحلية وحسن تدبير الميزانبة وتعطيل المرافق العامة للمدينة والدفاع عن مصالح المواطنين متسائلين عن مصير تسيير الشان المحلي في غياب كفاءة الرئيس وانفراد الرئاسة بتذبير شؤون المجلس. إن مسالة تدبير شؤون الجماعة وتحقيق درجة الإشباع للمواطن يقتضي توفير أطرا عارفة بشؤون التدبير وثقنياته وملمة بحاجات المواطن سواء الاعتيادية أو المتجددة بل مسيرين ومنتخبين يعرفون حقوقهم وواجباتهم تجاه المواطنين، فبعض أعضاء المجلس بما فيهم الرئيس ليست لذيهم خبرة ميدانية أو تجربة في تدبير أيمؤسسة عمومية مسبقا،و هوما اعتبره الكثير من المتتبعين للشأن المحلي من بين الأسباب التي قد تساهم في سوء التسيير و التدبير بالجماعة على اعتبار أن غالبية الأعضاء باستثناء بعضهم من داخل المجلس ليس لهم مستوى تعليمي يمكنهم من التخطيط و التدبير و وضع مقترحات و مشاريع لإغناء برامج عمل الجماعة، و من تم الوصول بهذه الأخيرة إلى أن تكون مقاولة حقيقية اعتمادا على تقنيات " الماناجمانت" أو التدبير العمومي المحلي. فقد تساءل عدد من المتتبعين من جدوى عدم منح رئيس المجلس لبعض التفويضات لأعضاء الجماعة الذين يتوفرون على مستوى تعليمي جيد يمكنهم من تحمل المسؤولية و العمل و التخطيط ووضع استراتيجيات لاتخاذ القرارات الهامة منها دون الرجوع إلى الرئيس معتبرين أن هذا المشكل هو السبب الذي يجعل جميع الاختصاصات تبقى في يد الرئيس دون سواه، و الذي يبث في جميع القرارات ما دام أن اللجن المنتخبة المشكلة للمجلس دون المستوى المطلوب و غير مؤهلة و مكتملة .

فمنذ أن تولى الرئيس حسن عنترة شؤون تدبير هذا المجلي و التسيير الأحادي تعيش هذه المدينة حالة من الإحتقان الشعبي يوميا و على جميع المستويات، فكيف لرئيس مجلس أن يسير جماعته خارج مكتبه أوعبر صفحته الفيسبوكية،و السبب أن جل الأعضاء الذين ينتمون لنفس حزب الرئيس "المصباح" لهم مواقف مخالفة منه،وهذا ما جعل المدينة تنزلق إلى أسفل المراتب في كل المجالات، و خير دليل الفيديو " الفضيحة " و الغريب في الأمر أن المقربون من الرئيس تغاضوعن مصدر الإعانات الرمضانية و تفرغوا لتحليل صوت الشريط.

السؤال المطروح لماذا لم يخرج الرئيس بتصريحات رسمية للمنابر الإعلامية عبر عقد ندوة صحفية، و اكتفى بتصريحات زوجته عبر بعض الصفحات الفيسبوكية ؟

 

 

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



سياسيون وحقوقيون - التلفزيون الرسمي السوري ارتكب جريمة حرب وسيحاسب عليها

سعيدة أيت بوزيد ـ قلما أنجبت الأمهات ندا لها

مطالب بوقف الاحتقان الحاصل بقطاع التربية الوطنية بتسوية وضعيات الأساتذة حاملي الإجازة والماستر

تصريح الأمانة الوطنية في شأن دعوة رئيس الحكومة لحضور اجتماع تشاوري حول إصلاح أنظمة التقاعد بالمغرب

حميد شباط - المحمدية تعرف احتقانا اجتماعيا خطيرا، و الوضع أصبح مأساويا + فيديو

المحمدية - ساكنة دور القصدير تعلنها حربا ضد العمالة بعد خرقها السافر للقانون

احتجاج الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل على وزارة الصحة و الحكومة+فيديو

ويستمر مسلسل انتهاكات حقوق المواطنين بعمالة المحمدية + فيديو

عناوين الصحف الصادرة اليوم الخميس 19 دجنبر 2013

5 أسباب لتقلبات ضغط الدم

احتقان خطير و تسيير عشوائي تشهده جماعة المحمدية





 
إعلانات
 
TV الوطنية

حفل الإحتفاء بمرور الذكرى 61 على تأسيس التعاون الوطني بمركز التربية و التكوين بسيدي قاسم


ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات


سقوط رافع للبناء بكتبية للتعمير بالمحمدية كادت أن تودي بحياة شخصان


إعادة تمثيل جريمة كيسر نواحي سطات

 
تحقيقات

رمضانيات (شاكر باكربن) بالمحمدية و نائبة المجلس الرابعة في قفص الاتهام


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي


بعد الحكم عليه بالإفراغ ستيني يطالب بحمايته و أسرته من التشرد مدة سبع سنوات بحي القصبة بالمحمدية


القطع العشوائي للأشجار يتسبب في حادثة سير بالمحمدية..و يشوه الشوارع

 
أنباء وطنية

ندوة علمية للودادية الحسنية للقضاة و وزارة العدل تحت عنوان (دور التفتيش والرقابة الإدارية والقضائية في تخليق منظومة العدالة)


امزازي ينهي جدل الالتحاقات المشبوهة لخريجي مسلك الادارة التربوية


أوجار يلتجأ إلى إقصاء طائفات دينية بالمغرب ويدافع عن الدين الوسطي المعتدل والمذهب المالكي الشعائري


تخرج أول فوج للطلبة الموظفين لشعبة الدراسات الإسلامية بالرباط

 
رياضة

الرجاء البيضاوي يبرم ثالث صفقاته الصيفية بمنتوج سويسري


أنس جبرون يوقع في كشوفات الرجاء البيضاوي لأربعة مواسم


إسدال الستار على النسخة 14 من السباق الدولي للمشى بمشاركة أكثر من 100عداء من 12 بلدا

 
إعلانات
 
حوار

نهلة الحجري للوطنية بريس : المرأة العربية تحقق مكاسب وإنجازات نوعية في شتى المجالات


محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم


" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه

 
أعمال جمعوية

سيدي قاسم - ميلاد جمعية تحت إسم (جمعية بدر لدعم مرضى السرطان)


جمعية دليمية للثقافة و الفن تبصم على حفل ختان جماعي ناجح + صور


جمعية دليمية للثقافة و الفن تعلن عن تنظيم حفل ختان جماعي لفائدة أطفال منطقة زكوطة

 
حوادث

شيخ ثمانيني يضع حدا لحياته ضواحي سطات


طعنات غاذرة وراء مقتل شاب بمدينة ابن احمد


غرق طفل ونجاة شخصين اخرين بوادي أم الربيع ضواحي سطات


نجاة سائق بأعجوبة عند انقلاب شاحنة من فوق جسر بالمحمدية

 
مواد إعلانية
 
صحة

الخدمات الصحة في خبر كان بجماعة بني رزين إقليم شفشاون


الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية