www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         زلزال سياسي يعصف بمجموعة من العمال و رجال السلطة عن مزاولة مهامهم             سيدي قاسم - نبذة عن المؤلف الوافي الرحموني وملخصات أعماله             سطات - إحتقار العلم الوطني فوق بناية المكتبة العمومية بجماعة اولاد فارس دائرة ابن أحمد             الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة – فرع سلا تحتفي باليوم العالمي للفلسفة             مؤثر..صرخة أسرة مكلومة في عمق اولاد سعيد بسطات             انتخاب سعد الدين العثماني على رأس الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية             الراب والعنف المدرسي محور الأعمال التحضيرية الأولى للأسبوع الثقافي الأول بالثانوية التأهيلية أولاد فارس بسطات             سيدي قاسم - القناة الأولى تحط الرحال بالخنيشات لإنجاز روبورتاج حول دار الولادة و الأمومة             النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بالمحمدية تؤجل النظر في ملف القائد السابق للمقاطعة الرابعة و تحدد تاريخ النطق بالحكم             تعزية في وفاة السي عبد القادر والد الفنان الشعبي عبد الرحيم المسكيني             سيدي قاسم - جمعية النادي السينمائي تحتفي بتجربة الكاتب (الوافي الرحموني)             صادم - عون سلطة يمنع مساعدات لفقراء المغرب المنسي باولاد سعيد بإقليم سطات             سيدي قاسم - جمعية فرقة ابن بطوطة للمسرح والفنون التشكيلية تحتفي باليوم الوطني للسجين             فضيحة مجموعة الضحى ببوزنيقة تصل إلى الجالية المقيمة بالخارج             سلطات المحمدية تتجند لإنجاح عملية الختان بموسم السابع ببني يخلف             سبت جزولة - السبع جمع كلشي             سطات: - اغلبية المجلس البلدي لأولاد أمراح يطالبون بدورة استثنائية بحضور الرأي العام المحلي             انفجار قنينة غاز ترسل 13 شخصا للمستعجلات بمقهى بابن مسيك بالدار البيضاء             خنيفرة - الجهوية المتقدمة الجديدة تعيد المدينة إلى أحضان المخلصين الدافئة             كرة القدم - بعد غياب طويل ديربي حارق بين KAC و USK بالعرائش             جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا            حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء            حجز كميات كبيرة من المخدرات بالناظور            اطباء القطاع الخاص في اضراب            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"


هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا


حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء


حجز كميات كبيرة من المخدرات بالناظور

 
قضايا ساخنة

مؤثر..صرخة أسرة مكلومة في عمق اولاد سعيد بسطات


النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بالمحمدية تؤجل النظر في ملف القائد السابق للمقاطعة الرابعة و تحدد تاريخ النطق بالحكم


صادم - عون سلطة يمنع مساعدات لفقراء المغرب المنسي باولاد سعيد بإقليم سطات


فضيحة مجموعة الضحى ببوزنيقة تصل إلى الجالية المقيمة بالخارج

 
أخبار فنية

سيدي قاسم - جمعية فرقة ابن بطوطة للمسرح والفنون التشكيلية تحتفي باليوم الوطني للسجين


المهرجان الدولي للمعاهد المسرحية يكرم أحمد مسعية ويسطر برنامجا فنيا غنيا


أمال بركة تخترق عالم الاحتراف في عالم الموضة

 
جهات

سطات - إحتقار العلم الوطني فوق بناية المكتبة العمومية بجماعة اولاد فارس دائرة ابن أحمد


الراب والعنف المدرسي محور الأعمال التحضيرية الأولى للأسبوع الثقافي الأول بالثانوية التأهيلية أولاد فارس بسطات


سيدي قاسم - القناة الأولى تحط الرحال بالخنيشات لإنجاز روبورتاج حول دار الولادة و الأمومة


سلطات المحمدية تتجند لإنجاح عملية الختان بموسم السابع ببني يخلف

 
إجتماعيات

تعزية في وفاة السي عبد القادر والد الفنان الشعبي عبد الرحيم المسكيني


تعزية في وفاة والدة الأخت الزميلة السيدة رجاء التوبي مديرة قناة مغاربة العالم 24


اختفاء فتاتين بإقليم سطات في ظروف غامضة


تهنئة عائلة كردادي مصطفى رئيس جمعية الهيئة المغربية لحقوق الإنسان بمولود جديد

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة


الباحثة والشاعرة وسفيرة السلام والحرية الفلسطينية الأستاذة شادية حامد في زيارة خاصة للمغرب


الستكوم المغربي أي مهزلة ؟؟

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 غشت 2017 الساعة 01 : 23





 

الوطنية بريس - خديجة منادي السباعي

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار الثقافة و المعرفة


 

تعتبر ذكرى ثورة الملك والشعب،ذكرى عظيمة وجليلة ومحطة تاريخية قوية وبارزة، في مسيرة النضال والمقاومة التي خاضها الشعب المغربي ضد المستعمر الغاشم ، لذا وجب الوقوف عندها في كل أبعادها وتجلياتها،باعتبارها مرحلة حاسمة وفاصلة في تاريخ المغرب العظيم وشعبه الأعظم، ويندرج تخليد هذه الذكرى في إطار وصل ماضي المغرب التليد بحاضره المجيد، المليء بالملاحم والبطولات التي صنعها العرش والشعب عبر العصور والأجيال، للذود عن المقدسات والثوابت الدينية والوطنية، واستقراء الذاكرة الوطنية واستلهام ما تزخر به من قيم سامية ودلالات عميقة وتضحيات جسام دفاعا عن مقدسات الوطن ومقوماته وثوابته الراسخة، وهذا ما أكده جلالة الملك محمد السادس، في أول خطاب له بمناسبة ثورة الملك والشعب (20 غشت 1999)، "نحيي هذه الذكرى الوطنية المجيدة، وسنواصل إن شاء الله إحياءها، باعتبارها ذكرى للأمة كلها تحتم علينا على الدوام استحضار أرواح جميع المقاومين للتزود من جهادهم المتفاني والتذكير بما بذلوا من تضحيات كبيرة في شتى الأقاليم ومختلف المواقع"

وبمناسبة هذه الذكرى الغالية سألت والدتي،الوطنية الغيورة والمقاومة الجسورة،باعتبارها معاصرة لكل الأحداث ومشاركة فيها قلبا وقالبا، عن سر نجاح هذه الثورة العظيمة،فكان جوابها كالمعتاد،لأننا عندما نحب نموت من أجل المحبوب،وعندما نعاهد ونبايع ترخص الأرواح،وتقدم قربانا فداء للعهد والبيعة امتثالا لقول الله سبحانه" إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله " فكان الحب والعهد متبادلا بين العرش و الشعب، فأفرز الولاء والوفاء والإخلاص بين الراعي والرعية،فزاد الاتحاد والتلاحم والتوحد بين العرش العلوي والشعب المغربي،وظهرت تجلياته الكبرى عندما أعلن جلالة المغفور له سيدي محمد بن يوسف في خطابه التاريخي لشهر أبريل سنة 1947 إلى العالم أجمع، أن الاستقلال هو المسعى الوحيد من أجل تحرير المغرب من المستعمر وذلك بتحقيق وحدة ترابية ومحو استراتيجية التقسيم التي كان يقوم بها الاحتلال الغاشم،وبسبب هذا الخطاب الجريء ،ازداد الغل الفرنسي على سلطان المغرب وعلى الشعب المغربي حيث عملت القوات الفرنسية آنذاك باعتقال العديد من المجاهدين وقتل العديد من أبناء هذا الشعب الوفي،وبغل وحقد أكبر قام المقيم العام الفرنسي كيوم، وهو واحد من خدام الجنرال جوان، بتولى مهمة عزل ونفي سلطان البلاد رفقة عائلته إلى جزيرة كورسيكا ثم إلى جزيرة مدغشقر بعد أن رفض الاستجابة لضغوطات الفرنسيين عندما اقترحوا عليه أن يشركهم في حكم البلاد، وكان السبب المباشر لكل هذه الأحداث،قدوم المقيم جوان إلى المغرب الذي دخل في مواجهة مباشرة مع محمد الخامس، فوقعت احتجاجات ومظاهرات في كل أنحاء العالم العربي والإسلامي. وكان جوان يعتقد أن ما فعله في تونس بالمنصف باي يستطيع أن يفعله بمحمد الخامس، بيد أن قضية المغرب، بسبب ما قام به جوان، تم طرحها في الأمم المتحدة. وكان الذي طرح هذه القضية هو وزير خارجية مصر الدكتور صلاح. وبسبب هذا كله، أقدم الجنرال (جوان) على محاصرة القصر الملكي في فبراير 1950، واشتدت الأزمة إلى درجة أن الجنرال جوان أخذ يهدد الملك بالعزل، بل إنه قام بطرد بعض العلماء من جامعة القرويين، وهو الأمر الذي أثار موجة كبيرة من الاحتجاج داخل المغرب. وفي عام 1953 ،ضاق صدر الفرنسيين، إقامة عامة ومستعمرين بالمغرب، وهكذا تفاقمت الأزمة وكان السيناريو الذي تقرر إخراجه هو عزل محمد الخامس. فأقام الشعب الدنيا ولم يقعدها....،ولإفشال سيناريو المستعمر الغاشم في عزل الشعب وإبعاد سلطانه عنه، اتحدت كل تنسيقيات الحركة الوطنية داخل وخارج البلاد،لتثبيت الشعب وجعله في تواصل روحي ووجداني دائم مع سلطانه الغالي المبعد قهرا وظلما،ارتأت الحركة الطلابية الوطنية بالديار المصرية تحت قيادة الطالب والإذاعي الوطني آنذاك المؤرخ العظيم عبد الكريم الفيلالي أن تقتدي بالزعيم الألماني بسمارك الذي ظهر في القمر لشعبه حبا وتعظيما له،وفعلا تحقق الغرض والمبتغى وتم إبلاغ الرسالة على أمواج إذاعة "صوت العرب" حيث كان يشتغل الأستاذ والوطني عبد الكريم الفيلالي رحمة الله عليه حيث قال في حماس متقد لجميع الأمة الإسلامية وللمغاربة على الخصوص " إن محمد الخامس هو أعلى من بسمارك الذي رآه شعبه في القمر" وتم التقاط الرسالة وفكت رموز الشفرة، وأطلق بعض الوطنيين المتصوفين في الوطنية هذه الفكرة على محمد الخامس وراجت بسرعة فائقة لتعطش الشعب لرؤية حبيبه،فالتف الجميع من جنوب البلاد إلى شمالها ومن شرقها إلى غربها في وقفة واحدة صوب القمر يتحسسون وجه الحبيب الغالي، وتمت الرؤية بالقلب الوجدان قبل العين،وسقط سيناريو المحتل الغاشم وفشل فشلا ذريعا...

وعاودت سؤال والدتي عن استفادتها من نضالها ومقاومتها للاستعمار الخارجي والخونة الداخليين،والعذاب الذي تعرضت له نفسيا وجسمانيا،لتضحك وهي تتذكر ثم ترد،نحن ناضلنا وقاومنا حبا ووفاءا وإخلاصا للوطن وراعي الوطن،وليعيش وطننا حرا أبيا من صحرائه إلى بوغازه، أما الخونة وسلالتهم دعيهم يعيثون فسادا في البلاد فلن يغلبوا الله في شئ إن أراد بهم سوء وعذاب الدنيا،لا ولن يكونوا إرم ذات العماد التي أفناها القوي الجبار وجعل سافلها أعلها..ابتسمت أمي في مرارة ثم عقبت " حفظ الله ولدي وسيدي العالي بالله محمد ابن الحسن ابن محمد سليل الدوحة الشريفة من كل الأعداء بجاه جدنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم "...







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تارودانت - ثورة هادئة في صفوف الشبيبة الإتحادية للقطيعة مع زمن الولائات

عرض لأهم وأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء 1 يوليوز 2014

هكذا قضى مغاربة 3 أشهر من المعاناة " بالكابون "

مكناس - اختتام فعاليات المهرجان الوطني السادس للسينما التربوية

"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر

الملك يخاطب الشعب المغربيّ مساء غد

المغرب يحتفل اليوم بالذكرى الستين لملحمة ثورة الملك والشعب

الملك يفتتح البرلمان بقصف الحكومة ونواب الأمة ومسؤولي البيضاء (نص الخطاب)

عرض لأبرز عناوين الصحف المغربية الصادرة اليوم 2013/11/07

اهتمام المتتبعين والسياسيين والمسؤولين الامريكيين بالزيارة الملكية

جنرال أمريكي ينصح أوباماباغتنام الفرصة مع الملك محمد السادس

جلالة الملك يجري اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفرنسي

زيارة جلالة الملك لكوت ديفوار تحظى بحيز واسع في الصحف الإيفوارية

جلالة الملك والرئيس الغيني يترأسان مراسم التوقيع على 21 اتفاقية للتعاون بين المغرب وغينيا

جلالة الملك والرئيس الغابوني يجريان مباحثات على انفراد بليبروفيل





 
إعلانات
 
TV الوطنية

قطار الخليع يدهس أربعيني و يحوله إلى أشلاء بالمحمدية


نجاح باهر لافتتاح مهرجان إفران الدولي للموسيقى في دورته الثانية


جمهور المهرجان الدولي لإفران في دورته الثانية يعبر عن فرحته


ارتفاع درجة الحرارة بمدينة خريبكة تجبر الأطفال على السباحة بالنافورات

 
تحقيقات

الحكم على أتراك بالمحمدية على خلفية التهريب الدولي للعملة الصعبة


ظاهرة حراس السيارات المزيفين بالمحمدية و العجز على تطبيق المساطر الإدارية


البناء العشوائي في دوار مكزاز جماعة المنصورية إقليم بنسليمان وصل الطابق الثاني والثالث و لا حسيب ولا رقيب


خروقات بالجملة في عملية توزيع قفة رمضان لحزب الحمامة ببني يخلف بالمحمدية


اختلالات و تسيير فاسد يلاحقان المجلس الجماعي للمحمدية


الوطنية بريس تنفرد بتحقيق شامل حول المطرح العمومي المشترك المحمدية/بن سليمان

 
أنباء وطنية

زلزال سياسي يعصف بمجموعة من العمال و رجال السلطة عن مزاولة مهامهم


انتخاب سعد الدين العثماني على رأس الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية


الدار البيضاء تحتضن الملتقى الدولي الأول للجريمة الإلكترونية


تصريح رئيس جماعة سيدي بولعلام مسرح فاجعة الصويرة

 
رياضة

كرة القدم - بعد غياب طويل ديربي حارق بين KAC و USK بالعرائش


علامة الماركة التجارية Keeping Fight تنافس العلامات الرياضية المحترفة


كرة اليد - فارس الرقراق يستقبل الإتحاد القاسمي في قمة حارقة ضمن منافسات الكأس الفضية

 
إعلانات
 
حوار

" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه


حوار مع الأديبة رشيدة محداد ومجموعتها القصصية أكشن ..سطوب التي لاقت نجاحا كبيرا على الصعيد العربي...


الوطنية بريس : حوار مع الفنان احميدة DJ

 
أعمال جمعوية

سيدي قاسم - نبذة عن المؤلف الوافي الرحموني وملخصات أعماله


الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة – فرع سلا تحتفي باليوم العالمي للفلسفة


سيدي قاسم - جمعية النادي السينمائي تحتفي بتجربة الكاتب (الوافي الرحموني)

 
حوادث

انفجار قنينة غاز ترسل 13 شخصا للمستعجلات بمقهى بابن مسيك بالدار البيضاء


موجة البرد القارس تقتل حارسا ليليا بالحاجب


السيطرة على حريق قرب مصلحة الديمومة بالمحمدية


مصرع 3 نساء و إصابة طفل في حادث سير مميت بإيموزار

 
مواد إعلانية
 
صحة

الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية


المسار الأحمر بمستشفى محمد الخامس بأسفي مسار نحو الجحيم