www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         نقابة الصحافيين المغاربة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي لشغل تعقد اجتماع طارئ             بعد سقوط أصنام الفساد والاستبداد بكلية الحقوق المحمدية العميد المنتهية حيــــله يستنجد بذاكرة المجاهد عبد الرحمان اليوسفي             هيئات حقوقية تطالب بإعادة النظر بخصوص تنقيلات النيابة العامة بابتدائية المحمدية             افتتاح قاعة (ليالي الفرح) للأفراح و المناسبات بمواصفات راقية بالمحمدية             ولجت مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية للعلاج فدخلت مستودع الأموات             ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات             اكتشاف الذئب بوعشرين: حلقة خاصة لأمودو             دنيا الفيلالي مديرة أعمال الفنانين جسر في طريق الشهرة العالمية             ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات             جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد             استوديو زريقة رائد التسجيلات الصوتية و الموزعين الموسيقيين             انتشال أول جثة لضحايا فاجعة أم الربيع نواحي سطات             ساكنة دور الصفيح بمديونة تطالب السلطات والجماعة بإلغاء عضوية عضوية استقلالي من اللجنة             عامل اقليم سطات يعطي انطلاقة التأهيل الصحي بسطات             مؤسسة بيتاغور رائدة التعليم الخصوصي بالمحمدية في سطور             زيارة تفقدية رئيس المجلس الاقليمي لمرافق مستشفى الحسن الثاني بسطات             بوعشرين صاحب (القلم) المشبع باللذات             عناصر الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية يطيح ب3 أشخاص مختصين بالنشل و السرقة             غرق أربعة أفراد من أسرة واحدة بواد أم الربيع ضواحي سطات             سوء التسيير والتدببر يؤجج غضب منخرطي تعاونية صفاء سكنية بابن احمد             والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا            حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء            حجز كميات كبيرة من المخدرات بالناظور            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين


جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"


هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا


حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء

 
قضايا ساخنة

بعد سقوط أصنام الفساد والاستبداد بكلية الحقوق المحمدية العميد المنتهية حيــــله يستنجد بذاكرة المجاهد عبد الرحمان اليوسفي


ولجت مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية للعلاج فدخلت مستودع الأموات


سوء التسيير والتدببر يؤجج غضب منخرطي تعاونية صفاء سكنية بابن احمد


نجية أديب رئيسة جمعية ماتقيش ولادي تدخل على خط الطفلة المغتصبة بالمحمدية

 
أخبار فنية

دنيا الفيلالي مديرة أعمال الفنانين جسر في طريق الشهرة العالمية


استوديو زريقة رائد التسجيلات الصوتية و الموزعين الموسيقيين


الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير

 
جهات

نقابة الصحافيين المغاربة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي لشغل تعقد اجتماع طارئ


هيئات حقوقية تطالب بإعادة النظر بخصوص تنقيلات النيابة العامة بابتدائية المحمدية


افتتاح قاعة (ليالي الفرح) للأفراح و المناسبات بمواصفات راقية بالمحمدية


ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات

 
إجتماعيات

ياسين زلوف ممرض الفريق القاسمي يرزق بمولودة


تهنئة عائلة وحيد سي محمد ممول الحفلات بأولاد أمراح سيدي حجاج بمولود جديد


تعزية في وفاة أخ رئيس دائرة ابن أحمد إقليم سطات


و تستمر المأساة و الوضع لا يزال على ما كان عليه لصرخة سيدة بجماعة كدانة أولاد سعيد إقليم مدينة السطات

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

مؤسسة أطلس ماروك تحتفي بالشاعر القاسمي المختار بلعباس


جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 غشت 2017 الساعة 01 : 23





 

الوطنية بريس - خديجة منادي السباعي

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار الثقافة و المعرفة


 

تعتبر ذكرى ثورة الملك والشعب،ذكرى عظيمة وجليلة ومحطة تاريخية قوية وبارزة، في مسيرة النضال والمقاومة التي خاضها الشعب المغربي ضد المستعمر الغاشم ، لذا وجب الوقوف عندها في كل أبعادها وتجلياتها،باعتبارها مرحلة حاسمة وفاصلة في تاريخ المغرب العظيم وشعبه الأعظم، ويندرج تخليد هذه الذكرى في إطار وصل ماضي المغرب التليد بحاضره المجيد، المليء بالملاحم والبطولات التي صنعها العرش والشعب عبر العصور والأجيال، للذود عن المقدسات والثوابت الدينية والوطنية، واستقراء الذاكرة الوطنية واستلهام ما تزخر به من قيم سامية ودلالات عميقة وتضحيات جسام دفاعا عن مقدسات الوطن ومقوماته وثوابته الراسخة، وهذا ما أكده جلالة الملك محمد السادس، في أول خطاب له بمناسبة ثورة الملك والشعب (20 غشت 1999)، "نحيي هذه الذكرى الوطنية المجيدة، وسنواصل إن شاء الله إحياءها، باعتبارها ذكرى للأمة كلها تحتم علينا على الدوام استحضار أرواح جميع المقاومين للتزود من جهادهم المتفاني والتذكير بما بذلوا من تضحيات كبيرة في شتى الأقاليم ومختلف المواقع"

وبمناسبة هذه الذكرى الغالية سألت والدتي،الوطنية الغيورة والمقاومة الجسورة،باعتبارها معاصرة لكل الأحداث ومشاركة فيها قلبا وقالبا، عن سر نجاح هذه الثورة العظيمة،فكان جوابها كالمعتاد،لأننا عندما نحب نموت من أجل المحبوب،وعندما نعاهد ونبايع ترخص الأرواح،وتقدم قربانا فداء للعهد والبيعة امتثالا لقول الله سبحانه" إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله " فكان الحب والعهد متبادلا بين العرش و الشعب، فأفرز الولاء والوفاء والإخلاص بين الراعي والرعية،فزاد الاتحاد والتلاحم والتوحد بين العرش العلوي والشعب المغربي،وظهرت تجلياته الكبرى عندما أعلن جلالة المغفور له سيدي محمد بن يوسف في خطابه التاريخي لشهر أبريل سنة 1947 إلى العالم أجمع، أن الاستقلال هو المسعى الوحيد من أجل تحرير المغرب من المستعمر وذلك بتحقيق وحدة ترابية ومحو استراتيجية التقسيم التي كان يقوم بها الاحتلال الغاشم،وبسبب هذا الخطاب الجريء ،ازداد الغل الفرنسي على سلطان المغرب وعلى الشعب المغربي حيث عملت القوات الفرنسية آنذاك باعتقال العديد من المجاهدين وقتل العديد من أبناء هذا الشعب الوفي،وبغل وحقد أكبر قام المقيم العام الفرنسي كيوم، وهو واحد من خدام الجنرال جوان، بتولى مهمة عزل ونفي سلطان البلاد رفقة عائلته إلى جزيرة كورسيكا ثم إلى جزيرة مدغشقر بعد أن رفض الاستجابة لضغوطات الفرنسيين عندما اقترحوا عليه أن يشركهم في حكم البلاد، وكان السبب المباشر لكل هذه الأحداث،قدوم المقيم جوان إلى المغرب الذي دخل في مواجهة مباشرة مع محمد الخامس، فوقعت احتجاجات ومظاهرات في كل أنحاء العالم العربي والإسلامي. وكان جوان يعتقد أن ما فعله في تونس بالمنصف باي يستطيع أن يفعله بمحمد الخامس، بيد أن قضية المغرب، بسبب ما قام به جوان، تم طرحها في الأمم المتحدة. وكان الذي طرح هذه القضية هو وزير خارجية مصر الدكتور صلاح. وبسبب هذا كله، أقدم الجنرال (جوان) على محاصرة القصر الملكي في فبراير 1950، واشتدت الأزمة إلى درجة أن الجنرال جوان أخذ يهدد الملك بالعزل، بل إنه قام بطرد بعض العلماء من جامعة القرويين، وهو الأمر الذي أثار موجة كبيرة من الاحتجاج داخل المغرب. وفي عام 1953 ،ضاق صدر الفرنسيين، إقامة عامة ومستعمرين بالمغرب، وهكذا تفاقمت الأزمة وكان السيناريو الذي تقرر إخراجه هو عزل محمد الخامس. فأقام الشعب الدنيا ولم يقعدها....،ولإفشال سيناريو المستعمر الغاشم في عزل الشعب وإبعاد سلطانه عنه، اتحدت كل تنسيقيات الحركة الوطنية داخل وخارج البلاد،لتثبيت الشعب وجعله في تواصل روحي ووجداني دائم مع سلطانه الغالي المبعد قهرا وظلما،ارتأت الحركة الطلابية الوطنية بالديار المصرية تحت قيادة الطالب والإذاعي الوطني آنذاك المؤرخ العظيم عبد الكريم الفيلالي أن تقتدي بالزعيم الألماني بسمارك الذي ظهر في القمر لشعبه حبا وتعظيما له،وفعلا تحقق الغرض والمبتغى وتم إبلاغ الرسالة على أمواج إذاعة "صوت العرب" حيث كان يشتغل الأستاذ والوطني عبد الكريم الفيلالي رحمة الله عليه حيث قال في حماس متقد لجميع الأمة الإسلامية وللمغاربة على الخصوص " إن محمد الخامس هو أعلى من بسمارك الذي رآه شعبه في القمر" وتم التقاط الرسالة وفكت رموز الشفرة، وأطلق بعض الوطنيين المتصوفين في الوطنية هذه الفكرة على محمد الخامس وراجت بسرعة فائقة لتعطش الشعب لرؤية حبيبه،فالتف الجميع من جنوب البلاد إلى شمالها ومن شرقها إلى غربها في وقفة واحدة صوب القمر يتحسسون وجه الحبيب الغالي، وتمت الرؤية بالقلب الوجدان قبل العين،وسقط سيناريو المحتل الغاشم وفشل فشلا ذريعا...

وعاودت سؤال والدتي عن استفادتها من نضالها ومقاومتها للاستعمار الخارجي والخونة الداخليين،والعذاب الذي تعرضت له نفسيا وجسمانيا،لتضحك وهي تتذكر ثم ترد،نحن ناضلنا وقاومنا حبا ووفاءا وإخلاصا للوطن وراعي الوطن،وليعيش وطننا حرا أبيا من صحرائه إلى بوغازه، أما الخونة وسلالتهم دعيهم يعيثون فسادا في البلاد فلن يغلبوا الله في شئ إن أراد بهم سوء وعذاب الدنيا،لا ولن يكونوا إرم ذات العماد التي أفناها القوي الجبار وجعل سافلها أعلها..ابتسمت أمي في مرارة ثم عقبت " حفظ الله ولدي وسيدي العالي بالله محمد ابن الحسن ابن محمد سليل الدوحة الشريفة من كل الأعداء بجاه جدنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم "...







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تارودانت - ثورة هادئة في صفوف الشبيبة الإتحادية للقطيعة مع زمن الولائات

عرض لأهم وأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء 1 يوليوز 2014

هكذا قضى مغاربة 3 أشهر من المعاناة " بالكابون "

مكناس - اختتام فعاليات المهرجان الوطني السادس للسينما التربوية

"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر

الملك يخاطب الشعب المغربيّ مساء غد

المغرب يحتفل اليوم بالذكرى الستين لملحمة ثورة الملك والشعب

الملك يفتتح البرلمان بقصف الحكومة ونواب الأمة ومسؤولي البيضاء (نص الخطاب)

عرض لأبرز عناوين الصحف المغربية الصادرة اليوم 2013/11/07

اهتمام المتتبعين والسياسيين والمسؤولين الامريكيين بالزيارة الملكية

جنرال أمريكي ينصح أوباماباغتنام الفرصة مع الملك محمد السادس

جلالة الملك يجري اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفرنسي

زيارة جلالة الملك لكوت ديفوار تحظى بحيز واسع في الصحف الإيفوارية

جلالة الملك والرئيس الغيني يترأسان مراسم التوقيع على 21 اتفاقية للتعاون بين المغرب وغينيا

جلالة الملك والرئيس الغابوني يجريان مباحثات على انفراد بليبروفيل





 
إعلانات
 
TV الوطنية

ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات


سقوط رافع للبناء بكتبية للتعمير بالمحمدية كادت أن تودي بحياة شخصان


إعادة تمثيل جريمة كيسر نواحي سطات


تفاصيل اغتصاب طفلة روض الأطفال بالمحمدية على لسان والدتها

 
تحقيقات

مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي


بعد الحكم عليه بالإفراغ ستيني يطالب بحمايته و أسرته من التشرد مدة سبع سنوات بحي القصبة بالمحمدية


القطع العشوائي للأشجار يتسبب في حادثة سير بالمحمدية..و يشوه الشوارع


قطع الطريق بين دوار أولاد بأحمد و دوار أولاد الهجالة بقيادة سيدي موسى المجذوب بالمحمدية و السلطات لم تحرك ساكنا


الحكم على أتراك بالمحمدية على خلفية التهريب الدولي للعملة الصعبة


ظاهرة حراس السيارات المزيفين بالمحمدية و العجز على تطبيق المساطر الإدارية

 
أنباء وطنية

اكتشاف الذئب بوعشرين: حلقة خاصة لأمودو


جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد


بوعشرين صاحب (القلم) المشبع باللذات


دفاع بوعشرين عن الخيانة الزوجية

 
رياضة

سيدي قاسم - عبد الغفور مهري: هداف من الطراز الرفيع و لاعب من طينة الكبار


اللاعب الدولي السابق عبد اللطيف العراقي يشد بحرارة على النهوض بقطاع الرياضة


كرة اليد : دريم تيم التطواني تستقبل الفريق القاسمي في مقابلة صعبة

 
إعلانات
 
حوار

نهلة الحجري للوطنية بريس : المرأة العربية تحقق مكاسب وإنجازات نوعية في شتى المجالات


محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم


" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه

 
أعمال جمعوية

جمعية امزاب للرماية بالنبال تفتتح انشطتها بدوري للاندية الوطنية


مولود جديد بالمحمدية: تأسيس فرع الهيئة المغربية لحمايةالمواطنة و المال العام


سيدي قاسم : جمعية الأمل للبيئة و التنمية تحتفي بعيد (نون النسوة) بمركز التربية و التكوين بحي الزاوية

 
حوادث

غرق أربعة أفراد من أسرة واحدة بواد أم الربيع ضواحي سطات


طلقة بارود تنهي حياة فارس بموسم الزهور


الماء القاطع ينهي حياة ستيني متقاعد بسطات


كارثة جوية 257 قتيلاً في تحطم طائرة عسكرية بالجزائر

 
مواد إعلانية
 
صحة

الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية


المسار الأحمر بمستشفى محمد الخامس بأسفي مسار نحو الجحيم