www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         زلزال سياسي يعصف بمجموعة من العمال و رجال السلطة عن مزاولة مهامهم             سيدي قاسم - نبذة عن المؤلف الوافي الرحموني وملخصات أعماله             سطات - إحتقار العلم الوطني فوق بناية المكتبة العمومية بجماعة اولاد فارس دائرة ابن أحمد             الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة – فرع سلا تحتفي باليوم العالمي للفلسفة             مؤثر..صرخة أسرة مكلومة في عمق اولاد سعيد بسطات             انتخاب سعد الدين العثماني على رأس الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية             الراب والعنف المدرسي محور الأعمال التحضيرية الأولى للأسبوع الثقافي الأول بالثانوية التأهيلية أولاد فارس بسطات             سيدي قاسم - القناة الأولى تحط الرحال بالخنيشات لإنجاز روبورتاج حول دار الولادة و الأمومة             النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بالمحمدية تؤجل النظر في ملف القائد السابق للمقاطعة الرابعة و تحدد تاريخ النطق بالحكم             تعزية في وفاة السي عبد القادر والد الفنان الشعبي عبد الرحيم المسكيني             سيدي قاسم - جمعية النادي السينمائي تحتفي بتجربة الكاتب (الوافي الرحموني)             صادم - عون سلطة يمنع مساعدات لفقراء المغرب المنسي باولاد سعيد بإقليم سطات             سيدي قاسم - جمعية فرقة ابن بطوطة للمسرح والفنون التشكيلية تحتفي باليوم الوطني للسجين             فضيحة مجموعة الضحى ببوزنيقة تصل إلى الجالية المقيمة بالخارج             سلطات المحمدية تتجند لإنجاح عملية الختان بموسم السابع ببني يخلف             سبت جزولة - السبع جمع كلشي             سطات: - اغلبية المجلس البلدي لأولاد أمراح يطالبون بدورة استثنائية بحضور الرأي العام المحلي             انفجار قنينة غاز ترسل 13 شخصا للمستعجلات بمقهى بابن مسيك بالدار البيضاء             خنيفرة - الجهوية المتقدمة الجديدة تعيد المدينة إلى أحضان المخلصين الدافئة             كرة القدم - بعد غياب طويل ديربي حارق بين KAC و USK بالعرائش             جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا            حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء            حجز كميات كبيرة من المخدرات بالناظور            اطباء القطاع الخاص في اضراب            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"


هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا


حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء


حجز كميات كبيرة من المخدرات بالناظور

 
قضايا ساخنة

مؤثر..صرخة أسرة مكلومة في عمق اولاد سعيد بسطات


النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بالمحمدية تؤجل النظر في ملف القائد السابق للمقاطعة الرابعة و تحدد تاريخ النطق بالحكم


صادم - عون سلطة يمنع مساعدات لفقراء المغرب المنسي باولاد سعيد بإقليم سطات


فضيحة مجموعة الضحى ببوزنيقة تصل إلى الجالية المقيمة بالخارج

 
أخبار فنية

سيدي قاسم - جمعية فرقة ابن بطوطة للمسرح والفنون التشكيلية تحتفي باليوم الوطني للسجين


المهرجان الدولي للمعاهد المسرحية يكرم أحمد مسعية ويسطر برنامجا فنيا غنيا


أمال بركة تخترق عالم الاحتراف في عالم الموضة

 
جهات

سطات - إحتقار العلم الوطني فوق بناية المكتبة العمومية بجماعة اولاد فارس دائرة ابن أحمد


الراب والعنف المدرسي محور الأعمال التحضيرية الأولى للأسبوع الثقافي الأول بالثانوية التأهيلية أولاد فارس بسطات


سيدي قاسم - القناة الأولى تحط الرحال بالخنيشات لإنجاز روبورتاج حول دار الولادة و الأمومة


سلطات المحمدية تتجند لإنجاح عملية الختان بموسم السابع ببني يخلف

 
إجتماعيات

تعزية في وفاة السي عبد القادر والد الفنان الشعبي عبد الرحيم المسكيني


تعزية في وفاة والدة الأخت الزميلة السيدة رجاء التوبي مديرة قناة مغاربة العالم 24


اختفاء فتاتين بإقليم سطات في ظروف غامضة


تهنئة عائلة كردادي مصطفى رئيس جمعية الهيئة المغربية لحقوق الإنسان بمولود جديد

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة


الباحثة والشاعرة وسفيرة السلام والحرية الفلسطينية الأستاذة شادية حامد في زيارة خاصة للمغرب


الستكوم المغربي أي مهزلة ؟؟

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

وجهة نظر.....


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 غشت 2017 الساعة 08 : 00



 

الوطنية بريس - بقلم فؤاد الياجزي

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار الجهات

 

 

أظن أنه من أكبر مصائب الأمم أن تكون نخبها المثقفة مستنكفة عن الانخراط من بوابة الاستحقاق الديمقراطي في تدبير الشأن العام والانخراط السياسي المباشر,ومتكبرة عن الانخراط الحزبي, وتدبير الشأن العام, فهي اما مراقبة عن بعد, ومن صالوناتها المخملية , - كي تحافظ عن مصالحها الضيقة , انطلاقا من نرجسيتها-,أوأنها تتلكأ عن الممارسة الفعلية ,رغبة في الاستفاذة من الموقع المدر للدخل الاضافي كمحلل و مشخص فقط للأوضاع, و مهما كانت ايجابية او سلبية ....فقد تصدق هذه (النخبة ) عن قصد , كما قد تكذب عن قصد , فقط من أجل الوصول لشهواتها ورغباتها,... فكيف يكون من الممكن اذن ,أن تأتمن الأمة من أقلام امتهنت بالمقابل تحليل وتشخيص واقع الحال ,فالصدق أو الكذب كوسيلة للكسب سيان ,في حالة عدم التعاطي بالايثار المفروضمع قضايا الوطن و المواطن , بل مع قضايا تفترض الموطنة بالفعل و الانخراط , لا بالقول و المراقبة عن بعد فقط . و هل من المعقول أن يصدر الحق من أقلام تمرست الأجر من هكذا تحليل و مقابل الرؤيا للوطن ؟؟؟ أليس من راقب عن بعد وشخص عن بعد ,و توصل بالمقابل مقابل ذلك بكذاب؟؟؟ أليس من انخرط وشخص ثم عمل على تجاوز الثغرات , أنبل وأشرف ممن راقي عن بعد مهما حلل وشخص واحتل كراسي القنوات والمواقع الاعلامية ؟ ....والا فكيف تضج الساحة الإعلامية الفايسبوكية وغيرها على الأقل , بأجيال من المعلقين و وهكذا محللين ومشخصين واعلاميين وصحفيين و من هب من رياح من اليمين ورياح اليسارورياح الزوابع ......؟؟؟... فالصادقون والكذابون, دون ايثار المواطن و الوطن وقضاياه الاستراتيجية سيان , فتسلق الأكتاف بعناوين أكاديمية تملأ الشاشات كما تملأ المواقع الالكترونية وغيرها بالكذب والنفاق وأقصى درجات التملق غير ذات موضوع في قضايا الوطن.

أقلام تلو الأقلام تبتعد عن الانصاف, وتقترب من أصنام اليمين او اليسار,بالتزلف والارتزاق, فجيل تغذى من حليب التحليل المؤدى عنه , وحضور ندوات تنوير الرأي العام بالمقابل الدي أثقل ظهر بعض الجمعيات المواطنة, ثم رفض الانخراط لدى شريحة المثقفين الكتاب المحللين المشخصين في الشأن العام تدبيرا ونشاطا, فقط من أجل المحافظة على مواقع محللين (...) وحضور الندوات المواطنة كضيوف شرف وضيوف فوق العادة ,لهم ما لهم من مستلزمات هدا الحضور, تبعه جيل أدمن شرب حليب, الشاشات محللا ومشخصا ,وأجيال أخرى تغذى من فتات موائد الأحزاب, لا يهمهم في رأيي ما يهم الوطن .....

كيف لنا أن نتعجب بعد ألان من شطحات بعض الأقلام, وكفر اسطر البعض, وحقارة كلمات آخرين.

قيل سابقا لا يصدر الحق من حنجرة الباطل, وهذا ميزان للإنسان الواعي. كي يعرف أين الحق وأين الباطل في ساحة الأقلام والحناجر .

نحاول هنا أن نشخص مكامن الخلل, كي يمكن تدارك الخطر قبل أن يستفحل.

● أعتقد أنبعض المؤسسات الإعلامية والمواقع الالكترونية وغيرها قد تكون هي السبب

عندما نشخص الخلل, فأننا نحدده أولا في إدارات و مواقع الإعلامية, فعندما تكافئ وتجزل العطاء (للمثقف المحلل ) في قضاي الوطن والمواطن , ألا تعلم أنه مثقف أو كاتب كاذب,؟ فهي أما أن تكون ممن تمرر الكذب عن قصد, بهدف خلق جيل انتهازي من المثقفين والكتاب, الذين يتقاضون الاتاوات باسم الوطن ,أو هي غارقة في السذاجة, فتكون السبب في تضييع الحقوق وتسفيه وعي الناس. فكيف يمكن للمواقع الإعلامية أن ترتضي لنفسها أن تكون سلما للكذابين, الا تخاف على المجتمع من أقلام تمرست على الكذب,؟؟؟أليست هذه المواقع الإعلامية تجعل من الكذابين (مثالا يقتدى ), فعندما يشاهد الكاتب المبتدئ كيف تسير الأمور الإعلامية, عبر الكذب, فسيلجأ للكذب مقلدا الكتاب الكبار الكذابين, كي يصل لما وصلوا له من مجد حقير, أسس على الكذب والباطل.والا فكيف لا يضيع الحابل بالنابل, بسبب فوضى كبيرة جعلت مقاييس التقييم العادلة تختفي ليحل محلها مبادئ التحايل والغش والكذب ليحقق الهدف, مع انه لا يستحق, لكن يصل لمبتغاه.

● أظن أن بعض (المثقفين والكتاب ) قديكونون هم السبب

عندما لا ينخرط المثقف أو الكاتب المحلل والمشخص انخراطا مباشرا , في تدبير الشأن العام وفي العمل السياسي , ويكتفي بهكدا تقييم وتحليل , ألا يكذب هذا الكاتب في نظر المواطن, وهو في نظره يعلم انه انما يحلل اويشخص من برج فوقي لا يمث بصلة لواقع المسؤول عن تدبير الشأن العام وحتى يكون له وعليه متقاسم ومشترك مع الممارس السياسي الفعلي -بغض النظر أكانت تلك الممارسة سلبية أو ايجابية -؟؟؟ ألا يعلم المواطن أن الكاتب انما يكتب فقط ليصل لغاية أقل أثرا على تغيير الحال الى الأحسن ؟, أو للحصول على العطاء, الا يخجل مستقبلا من أن ينكشف للجمهور, من أن كاتبهم الهمام يستجدي العطاء حتى بالكذب, وكيف سيصدق الناس

مثقفا أو محللا أو كاتبا محللا يكذب مقابل شيء بسيط,, الا يكدرك انه أصبح في دائرة خطر أكثر منه نفعا على المجتمع, ألا تموت القيم والمبادئ والمواقف العادلة نتيجة موقف (المثقف الكاتب المحلل عن بعد) دونما ايثار للوطن وقضايا المواطن أو انخراط فعلي ,؟؟ فهو ليس قلما للحقيقة, بالقدر الذي يكون فيه هذا الصنف من المثقفين الكتاب المحللين بالمقابل والجزاء المادي هو أكثر ما نخشاه على مجتمعنا وبلدنا.

● أظن أن غياب تفعيل موازين التقييم العادلة قد يكون هو السبب

ما يحصل قد يكون سببه مرونة وعدم صرامة القوانين والموازين, التي على أساسها يكون التقييم, بين صفة المثقف المواطن ومثقف التحليل الانتهازي , مما جعل أشباه ا المثقفين والكتاب المحللين وقوافلهم يتقدمون, ومن يكتب بضمير وطني حي ودوافع قيم وطنية صافية و منخرطة في تدبير الشأن العام والشأن السياسي النقي, قيم إنسانية ووطنية يتأخرون, .

ان غياب التقييم قد يفرض الظلم ولو عن غير قصد , مما يجعل المواقع الاعلامية والإلكترونية في مهب الريح, لأنها خضعت لقانون الفوضى الذي لا مواطنة فيها ولا ايثار فيها للوطن .

لذلك على المؤسسات الاعلامية , أن تتبنى قوانين ظابطة للتقييم, كي لا تضيع جهود من يجتهد من أجل الوطن ومقدساته ,ولا يصعد أي كاذب, وتضمن لنفسها عمرا وطنيا اعلاميا وحسا مواطنا طويلا مؤمنا بالقيم الوطنية المقدسة, وجمهورا واسعا بنفس الصفات المواطنة , وجيل من الكتاب المحترمين, الذين لا ولاء لهم سوى الولاء للوطن ومقدساته.... فالفوضى لا تنتج الا قيحا.







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



التسريبات تفيد أن شيئا ما يحاك ضد الصحافة الإلكترونية بالمغرب

الجماعة الحضرية للصخور السوداء بالدار البيضاء لا تهتم بسلامة المواطنين

واقع و مآل صندوق المقاصة بالمغرب

مظاهرات مؤيدة لمرسي بالقاهرة تفضي إلى اشتباكات حادة للمتظاهرين و مقتل شخص واحد بطلق ناري مميت

الملك يفتتح البرلمان بقصف الحكومة ونواب الأمة ومسؤولي البيضاء (نص الخطاب)

الكاتب العام لعمالة أكادير إداوتنان متهم بعدة تجاوزات ببرنامج إعادة إيواء قاطني دور الصفيح

تنصيب الوالي الجديد خالد سفير على مدينة الدارالبيضاء التي أغضبت طريقة تسييرها وتدبيرها من قبل الملك

أبرز عناوين الصحف الصادرة يومه الجمعة 1 نونبر 2013

خمس حركات تفعلها البنت أمامك لتدل على رغبتها في الارتباط بك

الناظور -صيدلاني يتزعم شبكة وطنية لترويج حبوب الهلوسة

وجهة نظر.....





 
إعلانات
 
TV الوطنية

قطار الخليع يدهس أربعيني و يحوله إلى أشلاء بالمحمدية


نجاح باهر لافتتاح مهرجان إفران الدولي للموسيقى في دورته الثانية


جمهور المهرجان الدولي لإفران في دورته الثانية يعبر عن فرحته


ارتفاع درجة الحرارة بمدينة خريبكة تجبر الأطفال على السباحة بالنافورات

 
تحقيقات

الحكم على أتراك بالمحمدية على خلفية التهريب الدولي للعملة الصعبة


ظاهرة حراس السيارات المزيفين بالمحمدية و العجز على تطبيق المساطر الإدارية


البناء العشوائي في دوار مكزاز جماعة المنصورية إقليم بنسليمان وصل الطابق الثاني والثالث و لا حسيب ولا رقيب


خروقات بالجملة في عملية توزيع قفة رمضان لحزب الحمامة ببني يخلف بالمحمدية


اختلالات و تسيير فاسد يلاحقان المجلس الجماعي للمحمدية


الوطنية بريس تنفرد بتحقيق شامل حول المطرح العمومي المشترك المحمدية/بن سليمان

 
أنباء وطنية

زلزال سياسي يعصف بمجموعة من العمال و رجال السلطة عن مزاولة مهامهم


انتخاب سعد الدين العثماني على رأس الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية


الدار البيضاء تحتضن الملتقى الدولي الأول للجريمة الإلكترونية


تصريح رئيس جماعة سيدي بولعلام مسرح فاجعة الصويرة

 
رياضة

كرة القدم - بعد غياب طويل ديربي حارق بين KAC و USK بالعرائش


علامة الماركة التجارية Keeping Fight تنافس العلامات الرياضية المحترفة


كرة اليد - فارس الرقراق يستقبل الإتحاد القاسمي في قمة حارقة ضمن منافسات الكأس الفضية

 
إعلانات
 
حوار

" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه


حوار مع الأديبة رشيدة محداد ومجموعتها القصصية أكشن ..سطوب التي لاقت نجاحا كبيرا على الصعيد العربي...


الوطنية بريس : حوار مع الفنان احميدة DJ

 
أعمال جمعوية

سيدي قاسم - نبذة عن المؤلف الوافي الرحموني وملخصات أعماله


الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة – فرع سلا تحتفي باليوم العالمي للفلسفة


سيدي قاسم - جمعية النادي السينمائي تحتفي بتجربة الكاتب (الوافي الرحموني)

 
حوادث

انفجار قنينة غاز ترسل 13 شخصا للمستعجلات بمقهى بابن مسيك بالدار البيضاء


موجة البرد القارس تقتل حارسا ليليا بالحاجب


السيطرة على حريق قرب مصلحة الديمومة بالمحمدية


مصرع 3 نساء و إصابة طفل في حادث سير مميت بإيموزار

 
مواد إعلانية
 
صحة

الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية


المسار الأحمر بمستشفى محمد الخامس بأسفي مسار نحو الجحيم