www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         الباكوري يحتفي بتلاميذ الجهة المتفوقين في امتحانات الباكالوريا             إنفينيكس تطرح هاتفها الذكي الجديد (نوت 5) بمختلف المدن والجهات المغربية             هل زيارة وزير الصحة لمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية لها أبعاد ﻷخراج المستشفى اﻹقليمي إلى أرض الواقع؟             اجتماع سري بالتسويق الهرمي بفندق مصنف بالمحمدية             سطات - نقابات تعليمية بسيدي حجاج أولاد أمراح تحمل المسؤولية الكاملة للمدير الإقليمي على الإعتداء الذي تعرض له أساتذة الثانوية التأهيلية بسيدي حجاج من طرف بعض التلاميذ ..!!             خنيفرة - منطقة ملوية الفلاحية تستغيث فهل من منقذ ؟             المرسوم 535-17-2 يخرج الممرضين المجازين ذوي سنتين من التكوين للاحتجاج امام البرلمان             ندوة علمية للودادية الحسنية للقضاة و وزارة العدل تحت عنوان (دور التفتيش والرقابة الإدارية والقضائية في تخليق منظومة العدالة)             خنيفرة - ماذا يقع بتجزئة القايد إدريس ؟             امزازي ينهي جدل الالتحاقات المشبوهة لخريجي مسلك الادارة التربوية             خنيفرة - كارثة بيئية بطلها ناهبي رمال واد سرو والشركات المجهولة الإسم             شرارة آلة حصاد مهترئة تأتي على 14 هكتار من المحصول الزراعي..             الفنان حسن سعد يستعد لإطلاق أغنية (ليه بتتقل عليا) بمهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو الدورة التانية             شيخ ثمانيني يضع حدا لحياته ضواحي سطات             (أمال سليكان) نمودج رائد للمرأة المغربية المتفوقة و الناجحة             طعنات غاذرة وراء مقتل شاب بمدينة ابن احمد             جمعية الأعمال الإجتماعة لجماعة خنيفرة تكرم بعض موظفيها             و تستمر معاناة الفنان الأمازيغي بالأطلس المتوسط سعيدة تيتريت نموذجا             بادرة محمودة..إعادة إصلاح و تجديد أسطول سيارات الجماعة بالمحمدية             درس ختامي بكلية الآداب بمراكش بمناسبة تخرج الفوج الاول من ماستر البيان العربي             اجتياز اختبارات البكالوريا            شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد            والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

اجتياز اختبارات البكالوريا


شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد


والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين


جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"

 
قضايا ساخنة

هل زيارة وزير الصحة لمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية لها أبعاد ﻷخراج المستشفى اﻹقليمي إلى أرض الواقع؟


اجتماع سري بالتسويق الهرمي بفندق مصنف بالمحمدية


سطات - نقابات تعليمية بسيدي حجاج أولاد أمراح تحمل المسؤولية الكاملة للمدير الإقليمي على الإعتداء الذي تعرض له أساتذة الثانوية التأهيلية بسيدي حجاج من طرف بعض التلاميذ ..!!


خنيفرة - منطقة ملوية الفلاحية تستغيث فهل من منقذ ؟

 
أخبار فنية

الفنان حسن سعد يستعد لإطلاق أغنية (ليه بتتقل عليا) بمهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو الدورة التانية


و تستمر معاناة الفنان الأمازيغي بالأطلس المتوسط سعيدة تيتريت نموذجا


الفنان نورالدين الحوري يطلق أغنية جديدة تحت عنوان (عندي الزين)

 
جهات

الباكوري يحتفي بتلاميذ الجهة المتفوقين في امتحانات الباكالوريا


(أمال سليكان) نمودج رائد للمرأة المغربية المتفوقة و الناجحة


جمعية الأعمال الإجتماعة لجماعة خنيفرة تكرم بعض موظفيها


بادرة محمودة..إعادة إصلاح و تجديد أسطول سيارات الجماعة بالمحمدية

 
إجتماعيات

تعزية في وفاة جدة السيد أنس العمري إطار بنكي بالبنك المغربي للتجارة الخارجية


تعزية في وفاة والدة الأستاذة رئيسة قسم التلبس بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية


عودة الطفلة المختفية بدوار الحاجة ببني يخلف بالمحمدية


ياسين زلوف ممرض الفريق القاسمي يرزق بمولودة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

مؤسسة أطلس ماروك تحتفي بالشاعر القاسمي المختار بلعباس


جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

وجهة نظر.....


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 غشت 2017 الساعة 08 : 00



 

الوطنية بريس - بقلم فؤاد الياجزي

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار الجهات

 

 

أظن أنه من أكبر مصائب الأمم أن تكون نخبها المثقفة مستنكفة عن الانخراط من بوابة الاستحقاق الديمقراطي في تدبير الشأن العام والانخراط السياسي المباشر,ومتكبرة عن الانخراط الحزبي, وتدبير الشأن العام, فهي اما مراقبة عن بعد, ومن صالوناتها المخملية , - كي تحافظ عن مصالحها الضيقة , انطلاقا من نرجسيتها-,أوأنها تتلكأ عن الممارسة الفعلية ,رغبة في الاستفاذة من الموقع المدر للدخل الاضافي كمحلل و مشخص فقط للأوضاع, و مهما كانت ايجابية او سلبية ....فقد تصدق هذه (النخبة ) عن قصد , كما قد تكذب عن قصد , فقط من أجل الوصول لشهواتها ورغباتها,... فكيف يكون من الممكن اذن ,أن تأتمن الأمة من أقلام امتهنت بالمقابل تحليل وتشخيص واقع الحال ,فالصدق أو الكذب كوسيلة للكسب سيان ,في حالة عدم التعاطي بالايثار المفروضمع قضايا الوطن و المواطن , بل مع قضايا تفترض الموطنة بالفعل و الانخراط , لا بالقول و المراقبة عن بعد فقط . و هل من المعقول أن يصدر الحق من أقلام تمرست الأجر من هكذا تحليل و مقابل الرؤيا للوطن ؟؟؟ أليس من راقب عن بعد وشخص عن بعد ,و توصل بالمقابل مقابل ذلك بكذاب؟؟؟ أليس من انخرط وشخص ثم عمل على تجاوز الثغرات , أنبل وأشرف ممن راقي عن بعد مهما حلل وشخص واحتل كراسي القنوات والمواقع الاعلامية ؟ ....والا فكيف تضج الساحة الإعلامية الفايسبوكية وغيرها على الأقل , بأجيال من المعلقين و وهكذا محللين ومشخصين واعلاميين وصحفيين و من هب من رياح من اليمين ورياح اليسارورياح الزوابع ......؟؟؟... فالصادقون والكذابون, دون ايثار المواطن و الوطن وقضاياه الاستراتيجية سيان , فتسلق الأكتاف بعناوين أكاديمية تملأ الشاشات كما تملأ المواقع الالكترونية وغيرها بالكذب والنفاق وأقصى درجات التملق غير ذات موضوع في قضايا الوطن.

أقلام تلو الأقلام تبتعد عن الانصاف, وتقترب من أصنام اليمين او اليسار,بالتزلف والارتزاق, فجيل تغذى من حليب التحليل المؤدى عنه , وحضور ندوات تنوير الرأي العام بالمقابل الدي أثقل ظهر بعض الجمعيات المواطنة, ثم رفض الانخراط لدى شريحة المثقفين الكتاب المحللين المشخصين في الشأن العام تدبيرا ونشاطا, فقط من أجل المحافظة على مواقع محللين (...) وحضور الندوات المواطنة كضيوف شرف وضيوف فوق العادة ,لهم ما لهم من مستلزمات هدا الحضور, تبعه جيل أدمن شرب حليب, الشاشات محللا ومشخصا ,وأجيال أخرى تغذى من فتات موائد الأحزاب, لا يهمهم في رأيي ما يهم الوطن .....

كيف لنا أن نتعجب بعد ألان من شطحات بعض الأقلام, وكفر اسطر البعض, وحقارة كلمات آخرين.

قيل سابقا لا يصدر الحق من حنجرة الباطل, وهذا ميزان للإنسان الواعي. كي يعرف أين الحق وأين الباطل في ساحة الأقلام والحناجر .

نحاول هنا أن نشخص مكامن الخلل, كي يمكن تدارك الخطر قبل أن يستفحل.

● أعتقد أنبعض المؤسسات الإعلامية والمواقع الالكترونية وغيرها قد تكون هي السبب

عندما نشخص الخلل, فأننا نحدده أولا في إدارات و مواقع الإعلامية, فعندما تكافئ وتجزل العطاء (للمثقف المحلل ) في قضاي الوطن والمواطن , ألا تعلم أنه مثقف أو كاتب كاذب,؟ فهي أما أن تكون ممن تمرر الكذب عن قصد, بهدف خلق جيل انتهازي من المثقفين والكتاب, الذين يتقاضون الاتاوات باسم الوطن ,أو هي غارقة في السذاجة, فتكون السبب في تضييع الحقوق وتسفيه وعي الناس. فكيف يمكن للمواقع الإعلامية أن ترتضي لنفسها أن تكون سلما للكذابين, الا تخاف على المجتمع من أقلام تمرست على الكذب,؟؟؟أليست هذه المواقع الإعلامية تجعل من الكذابين (مثالا يقتدى ), فعندما يشاهد الكاتب المبتدئ كيف تسير الأمور الإعلامية, عبر الكذب, فسيلجأ للكذب مقلدا الكتاب الكبار الكذابين, كي يصل لما وصلوا له من مجد حقير, أسس على الكذب والباطل.والا فكيف لا يضيع الحابل بالنابل, بسبب فوضى كبيرة جعلت مقاييس التقييم العادلة تختفي ليحل محلها مبادئ التحايل والغش والكذب ليحقق الهدف, مع انه لا يستحق, لكن يصل لمبتغاه.

● أظن أن بعض (المثقفين والكتاب ) قديكونون هم السبب

عندما لا ينخرط المثقف أو الكاتب المحلل والمشخص انخراطا مباشرا , في تدبير الشأن العام وفي العمل السياسي , ويكتفي بهكدا تقييم وتحليل , ألا يكذب هذا الكاتب في نظر المواطن, وهو في نظره يعلم انه انما يحلل اويشخص من برج فوقي لا يمث بصلة لواقع المسؤول عن تدبير الشأن العام وحتى يكون له وعليه متقاسم ومشترك مع الممارس السياسي الفعلي -بغض النظر أكانت تلك الممارسة سلبية أو ايجابية -؟؟؟ ألا يعلم المواطن أن الكاتب انما يكتب فقط ليصل لغاية أقل أثرا على تغيير الحال الى الأحسن ؟, أو للحصول على العطاء, الا يخجل مستقبلا من أن ينكشف للجمهور, من أن كاتبهم الهمام يستجدي العطاء حتى بالكذب, وكيف سيصدق الناس

مثقفا أو محللا أو كاتبا محللا يكذب مقابل شيء بسيط,, الا يكدرك انه أصبح في دائرة خطر أكثر منه نفعا على المجتمع, ألا تموت القيم والمبادئ والمواقف العادلة نتيجة موقف (المثقف الكاتب المحلل عن بعد) دونما ايثار للوطن وقضايا المواطن أو انخراط فعلي ,؟؟ فهو ليس قلما للحقيقة, بالقدر الذي يكون فيه هذا الصنف من المثقفين الكتاب المحللين بالمقابل والجزاء المادي هو أكثر ما نخشاه على مجتمعنا وبلدنا.

● أظن أن غياب تفعيل موازين التقييم العادلة قد يكون هو السبب

ما يحصل قد يكون سببه مرونة وعدم صرامة القوانين والموازين, التي على أساسها يكون التقييم, بين صفة المثقف المواطن ومثقف التحليل الانتهازي , مما جعل أشباه ا المثقفين والكتاب المحللين وقوافلهم يتقدمون, ومن يكتب بضمير وطني حي ودوافع قيم وطنية صافية و منخرطة في تدبير الشأن العام والشأن السياسي النقي, قيم إنسانية ووطنية يتأخرون, .

ان غياب التقييم قد يفرض الظلم ولو عن غير قصد , مما يجعل المواقع الاعلامية والإلكترونية في مهب الريح, لأنها خضعت لقانون الفوضى الذي لا مواطنة فيها ولا ايثار فيها للوطن .

لذلك على المؤسسات الاعلامية , أن تتبنى قوانين ظابطة للتقييم, كي لا تضيع جهود من يجتهد من أجل الوطن ومقدساته ,ولا يصعد أي كاذب, وتضمن لنفسها عمرا وطنيا اعلاميا وحسا مواطنا طويلا مؤمنا بالقيم الوطنية المقدسة, وجمهورا واسعا بنفس الصفات المواطنة , وجيل من الكتاب المحترمين, الذين لا ولاء لهم سوى الولاء للوطن ومقدساته.... فالفوضى لا تنتج الا قيحا.







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



التسريبات تفيد أن شيئا ما يحاك ضد الصحافة الإلكترونية بالمغرب

الجماعة الحضرية للصخور السوداء بالدار البيضاء لا تهتم بسلامة المواطنين

واقع و مآل صندوق المقاصة بالمغرب

مظاهرات مؤيدة لمرسي بالقاهرة تفضي إلى اشتباكات حادة للمتظاهرين و مقتل شخص واحد بطلق ناري مميت

الملك يفتتح البرلمان بقصف الحكومة ونواب الأمة ومسؤولي البيضاء (نص الخطاب)

الكاتب العام لعمالة أكادير إداوتنان متهم بعدة تجاوزات ببرنامج إعادة إيواء قاطني دور الصفيح

تنصيب الوالي الجديد خالد سفير على مدينة الدارالبيضاء التي أغضبت طريقة تسييرها وتدبيرها من قبل الملك

أبرز عناوين الصحف الصادرة يومه الجمعة 1 نونبر 2013

خمس حركات تفعلها البنت أمامك لتدل على رغبتها في الارتباط بك

الناظور -صيدلاني يتزعم شبكة وطنية لترويج حبوب الهلوسة

وجهة نظر.....





 
إعلانات
 
TV الوطنية

حفل الإحتفاء بمرور الذكرى 61 على تأسيس التعاون الوطني بمركز التربية و التكوين بسيدي قاسم


ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات


سقوط رافع للبناء بكتبية للتعمير بالمحمدية كادت أن تودي بحياة شخصان


إعادة تمثيل جريمة كيسر نواحي سطات

 
تحقيقات

رمضانيات (شاكر باكربن) بالمحمدية و نائبة المجلس الرابعة في قفص الاتهام


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي


بعد الحكم عليه بالإفراغ ستيني يطالب بحمايته و أسرته من التشرد مدة سبع سنوات بحي القصبة بالمحمدية


القطع العشوائي للأشجار يتسبب في حادثة سير بالمحمدية..و يشوه الشوارع

 
أنباء وطنية

إنفينيكس تطرح هاتفها الذكي الجديد (نوت 5) بمختلف المدن والجهات المغربية


ندوة علمية للودادية الحسنية للقضاة و وزارة العدل تحت عنوان (دور التفتيش والرقابة الإدارية والقضائية في تخليق منظومة العدالة)


امزازي ينهي جدل الالتحاقات المشبوهة لخريجي مسلك الادارة التربوية


أوجار يلتجأ إلى إقصاء طائفات دينية بالمغرب ويدافع عن الدين الوسطي المعتدل والمذهب المالكي الشعائري

 
رياضة

الرجاء البيضاوي يبرم ثالث صفقاته الصيفية بمنتوج سويسري


أنس جبرون يوقع في كشوفات الرجاء البيضاوي لأربعة مواسم


إسدال الستار على النسخة 14 من السباق الدولي للمشى بمشاركة أكثر من 100عداء من 12 بلدا

 
إعلانات
 
حوار

نهلة الحجري للوطنية بريس : المرأة العربية تحقق مكاسب وإنجازات نوعية في شتى المجالات


محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم


" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه

 
أعمال جمعوية

سيدي قاسم - ميلاد جمعية تحت إسم (جمعية بدر لدعم مرضى السرطان)


جمعية دليمية للثقافة و الفن تبصم على حفل ختان جماعي ناجح + صور


جمعية دليمية للثقافة و الفن تعلن عن تنظيم حفل ختان جماعي لفائدة أطفال منطقة زكوطة

 
حوادث

شيخ ثمانيني يضع حدا لحياته ضواحي سطات


طعنات غاذرة وراء مقتل شاب بمدينة ابن احمد


غرق طفل ونجاة شخصين اخرين بوادي أم الربيع ضواحي سطات


نجاة سائق بأعجوبة عند انقلاب شاحنة من فوق جسر بالمحمدية

 
مواد إعلانية
 
صحة

الخدمات الصحة في خبر كان بجماعة بني رزين إقليم شفشاون


الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية