www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         جلالة الملك محمد السادس يعين خمسة وزراء جدد             الشغيلة الجماعية بالمحمدية تدق ناقوس الخطر من أجل صون الحقوق و ضمان المكتسبات             أخيرا الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تدق آخر مسمار في نعش حسبان             كارثة بيئية تهدد تلوث مياه المحمدية و تمارة و سلا و الدار البيضاء و المناطق المحيطة بها             واقع لاعب الرجاء البيضاوي بنحليب ،من المسؤول في زمن الإحتراف؟             مقتل عامل بمناجم جبل عوام مريرت اقليم خنيفرة             فوزي البنزرتي مدربا للوداد البيضاوي خلفا لعموتة             كرة اليد : الإتحاد القاسمي في مواجهة المجد القصري في أولى دورات البطولة الوطنية             تدخلات عنيفة خلال حملة تحرير الملك العمومي بالمحمدية             حملة ليلية مشحونة بجرافات لتحرير الملك العمومي بالمحمدية             المكاتب النقابية لموظفي جماعة المحمدية تنتفض ضد بطش الشطط الإداري             تجاوزات عميد كلية العلوم القانونية بالمحمدية تجبر الشبكة الجهوية لحقوق الإنسان على وقفة احتجاجية             طارق السباعي يجاور ربه و إنا لله و إنا إليه راجعون             سائقو سيارات الأجرة بجماعة جزولة ينتفضون ضد اللامبالاة من طرف المسؤولين على القطاع             مدينة ميلانو تطلق مشروعا جديدا للتعاون الدولي بين إيطاليا والمغرب فرصة للتنقل المؤقت وتدريب في إيطاليا لتحقيق مشروع شخصي أو فكرة مشروع عمل             الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بسطات يصدر مذكرة بحث على الصعيد الدولي في حق السعودي قاتل الضحية مونى             سيدي قاسم - الثانوية الإعدادية المهدي بن تومرت تتألق في مسابقة شبكة القراءة الجهوية بالرباط             ثلوج استثنائية تعزل الدواوير بجماعة آيت احكيم آيت ازيد             سيدي قاسم - نائب رئيس المجلس البلدي يستغل سيارة الجماعة في أغراضه الشخصية             استفحال بناء متجر غير مرخص بحي الرضى بالمحمدية قد يورط مسؤولين             والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا            حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء            حجز كميات كبيرة من المخدرات بالناظور            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين


جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"


هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا


حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء

 
قضايا ساخنة

الشغيلة الجماعية بالمحمدية تدق ناقوس الخطر من أجل صون الحقوق و ضمان المكتسبات


كارثة بيئية تهدد تلوث مياه المحمدية و تمارة و سلا و الدار البيضاء و المناطق المحيطة بها


تدخلات عنيفة خلال حملة تحرير الملك العمومي بالمحمدية


المكاتب النقابية لموظفي جماعة المحمدية تنتفض ضد بطش الشطط الإداري

 
أخبار فنية

الفنان يوسف الرفقي يجدد أغنية -غاب عليا الهلال- للفنانة نعيمة سميح بصوته الجميل


المالومي وفرقة القيثارة الاسبانية بين اربعة بأمسية تموايت في دورته الحادية عشر


الملتقى الأول لشعراء الهايكو المغاربة بإفران

 
جهات

حملة ليلية مشحونة بجرافات لتحرير الملك العمومي بالمحمدية


سائقو سيارات الأجرة بجماعة جزولة ينتفضون ضد اللامبالاة من طرف المسؤولين على القطاع


سيدي قاسم - الثانوية الإعدادية المهدي بن تومرت تتألق في مسابقة شبكة القراءة الجهوية بالرباط


ثلوج استثنائية تعزل الدواوير بجماعة آيت احكيم آيت ازيد

 
إجتماعيات

طارق السباعي يجاور ربه و إنا لله و إنا إليه راجعون


تعزية في وفاة السي عبد القادر والد الفنان الشعبي عبد الرحيم المسكيني


تعزية في وفاة والدة الأخت الزميلة السيدة رجاء التوبي مديرة قناة مغاربة العالم 24


اختفاء فتاتين بإقليم سطات في ظروف غامضة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة


الباحثة والشاعرة وسفيرة السلام والحرية الفلسطينية الأستاذة شادية حامد في زيارة خاصة للمغرب

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

سيدي قاسم - نبذة عن المؤلف الوافي الرحموني وملخصات أعماله


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 دجنبر 2017 الساعة 08 : 12



 

 

الوطنية بريس -  عبد الحكيم الطالحي  

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار الأعمال الجمعوية

 

   

تنظم جمعية النادي السينمائي بسيدي قاسم  أمسية للاحتفاء بأعمال الكاتب الوافي الرحموني و ستختتم الأمسية بعرض الشريط المغربي "طيف نزار للمخرج كمال كمال" و ذلك يوم السبت 16دجنبر 2017 ابتداء من الساعة الثالثة زوالا بقاعة الخزانة البلدية .

    

سيرة المؤلف " الوافي الرحموني " و ملخصات أعماله

1 - النشأة والدراسة والتكوين التربوي :

من مواليد شفشاون1962، حاصل على الإجازة في الأدب العربي، اشتغل مدرسا للعربية بالتعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي بعدة مدن مغربية ،منها مدينة وزان التي بدأ بها مسيرته التعليمية مدرسا للغة العربية منذ سنة 1987 ومنها إلى إقليم الجديدة وذلك بعد تخرجه من المدرسة العليا للأساتذة .

ثم اشتغل بمدينة سيدي قاسم بثانوية المنصور الذهبي من سنة 1993 إلى نهاية الموسم الدراسي (2011-2012)، كما تكلف بالإرشاد التربوي ... زاول الحراسة العامة بثانوية محمد الخامس التأهيلية ..، حاليا يزاول مهمة ناظر بالثانوية التأهيلية عبد الله ابراهيم زيرارة مديرية سيدي قاسم .

2 - المجال الإبداعي والثقافي :

ولج حقل الثقافة والإبداع منذ المرحلة الجامعية حين كان ينشر قصصا بالملحقات الثقافية لبعض الجرائد الوطنية ، وحينما نضجت موهبته في هذا المجال اقتحم عالم الرواية فنشر الأعمال الروائية التالية :

1- معراج العاشقين :

رواية صدرت 2003 عن مطبعة دار إفزارن بطنجة ، استلهمت أحداثها من الذاكرة الأسطورية التي تحتفظ بها مدينة شفشاون عن أهم معالمها التاريخية ، نخص بالذكر مغارة حنى مسعودة وما يدور في فلكها ؛جاءت الرواية في حجم متوسط ، بلغت صفحاتها 148 صفحة موزعة على عشر مقاطع كل مقطع منها لا يخلو من حكاية مستمدة من الذاكرة الشفشاونية المثيرة بالعجائبية ، والمبطنة بأبعاد دلالية قوية عميقة تلامس قضايا المجتمع الراهنة وتناقضات النفس البشرية أمام المغريات الكثيرة ، وتبقى الرواية عبارة عن رحلة في جوف المغارة وسراديبها المليئة بالمفاجآت المرعبة ، قام بها "وفي الدين " ورفاقه مدة زمنية تصل إلى ثلاثة أيام ، انتهت بعودة آمنة لأبطالها الذين كشفوا لمستقبِليهم عن أخبار وأسرار غلفها النسيان والجهل على مدى قرون طويلة .

2 - المضطهدون :

رواية صدرت 2005 عن منشورات مرايا بالرباط من الحجم المتوسط ،تبلغ 120ص . لقد استلهم أحداثها من مأساة حرب الخليج حينما تكالبت عدة أمم تحت قيادة الأسطول الأمريكي لغزو العراق ،فحلت المصيبة على الشعب العراقي وكافة الشعوب المستضعفة في الأرض ، هذا ما جعله في هذه الرواية يقلب المعادلة على غرار ما فعله الشاعر أحمد شوقي في مسرحيته الشهيرة " كيليوباترا " لتحدي الهزيمة وغرس قيم بديلة أساسها الحوار الجاد مع الآخر لإثبات الذات وفتح أبواب الأمل للأجيال الصاعدة للتعايش والتحاور مع الآخرين بغض النظر عن مرجعياتهم الدينية والفلسفية و منطلقاتهم الإيديولوجية، و في هذا الصدد يقول عنها المرحوم الدكتور محمد المعادي " ...أما هذا النص الروائي فيتناول قضية الشرق والغرب برؤية فريدة ومغايرة ،أملتها الإكراهات المختلفة الجديدة الخاصة بالعقدين الأخيرين من القرن العشرين ؛لتستفحش أزماتها أكثر على امتداد فصول عقود هذا القرن ، ونتج عنه اختراق جماعي عبر الهجرة السرية . فرؤية هذه الرواية إذن تختلف عن رؤيات النصوص الروائية التي كانت تنطلق في معالجتها لهذا الإشكال الحضاري من محاولة استنبات أصول التقدم الحضاري الغربي في البلدان النامية ، إنما تنطلق من رؤية رومانسية حالمة تدعو إلى أنسنة الغرب من خلال إخراجه من طوطمية أبراجه السادية ، لقد انخرط في مشروع هذه الرؤية الحضارية الكونية الحالمة كل شخصيات الرواية بعدما انتكست محاولاتهم المتكررة في اختراق حاجز الصد والمنع ..."

3 - أوليدات الصيادين :

حكايات زجلية 2008 يتألف هذا العمل من 13 حكاية موجهة للأطفال بالدرجة الأولى هي : (الحوث لزعر –عرس الفيل- بلارج طارأوجا - غنيمات الشرباقي –بابا عيشور –غول القبيلة- الشناق ادريس –جحا في الدوار-غلطة نسر –النمر اللي صار حمار –عويشة وريدة لجبال – شمس بلادي – حمام الفدان ) لقيت هذه الحكايات إقبالا في أوساط الصغار لما تتعرض له من مواضيع مستمدة من التراث الشعبي الأصيل والواقع الاجتماعي المطبوع بالجدية تارة ،وبالهزل تارة أخرى ،كلها ملونة بجمالية موسيقية مشنفة للمسامع قابلة للغناء والتمثيل ،لذلك روضها البعض وأنجزوا منها عروضا مشخصة بعدة مدارس ابتدائية .

4 - خفايا علبة الحرف :

رواية صدرت 2011 عن مطبعة البيضاوي بالرباط هي الأخرى من الحجم المتوسط ، يصل عدد صفحاتها 205 ص، تعرض فيها لمعالجة مسيرة التعليم بالمغرب بمختلف المراحل والمؤسسات التعليمية والأخرى التي تدور في فلكها ،منذ فجر الاستقلال إلى يومنا هذا ،من منظور مدرس اكتوى بنيران الطرق البيداغوجية المرتجلة و الإصلاحات المتتابعة ،ذاق تلوُّناتها غير المستقرة وهو تلميذ ، ومارسها لأكثر من ثلاثة عقود وهو مدرس ،وتبقى هذه التجربة نادرة جدا في مجال الإبداع الروائي ،إن الأهمية فيها لا تعود فقط إلى الأحداث المسرودة المنفتحة على التأويل بشتى مرجعياته أو تلك المعروفة بين المتعلمين والمعلمين من الأجيال السابقة، وإنما قيمتها تكمن في قدرة الكاتب على الوصف والتنسيق بين الأحداث والفضاءات والشخوص بلغة أنيقة تمتح من معين اللغة العربية وعلوم آلاتها ؛ مثلما تنفتح من خلال ألسنة شخوصها على عدة خطابات بما في ذلك اللسان الدارج لشد انتباه المتلقي أكثر وربطه بعالم الرواية بطريقة لا يمل من ملاحقة أحداثها .

5 - ملحمة الحب والحرب :

رواية صدرت 2013 عن مطبعة البيضاوي (الرباط)، تتكون من 95 صفحة من الحجم المتوسط، استهلها الراوي بالحديث عن الصبية "لالة زينة" المتميزة عن ندائدها في الحي بجمال خارق وذكاء حاد ، فانكبت عليها الأنظار من كل جهة فتضايق الأبوان من عيون الجيران المشحونة بالغيرة ،فاشتريا فدانا بعيدا تحيط به الغابة والنهر والمروج ، ولا يجاوره إلا بيت العم خالد .لم تجد الصبية من يؤنسها هناك إلا ابن عمها "صخر" فتربيا على تبادل الحكي والأخبار، إذ صارت تتحفه كل مساء بحكاية مروية عن أمها تفيض بالخيال العجيب ..في المقابل كان صخر يمدها بالأخبار المختلفة التي يسمعها من الرعاة وينهيها بالحديث عن بطولاته اليومية ذات الصلة بالفروسية والصيد ، توطدت العلاقة بينهما وتطورت مودتهما وانصهرت في إكليل من الوجد والكلف وانتهت بالتواعد بالزواج ،

شاءت الأقدار السيئة أن استجار القبيلة غرباء أنهكهم القحط والجفاف، بيد أنهم بعد مدة تطاولوا على حرمتها و تجرؤا على احتلال بعض مراعيها وبعض منابعها، مما دفع بأسياد القبيلة إلى استنفار سواعدها للتصدي لأنياب الغدر، فتم انتقاء الشجعان والبواسل من مختلف جهاتها فوقع الاختيار على صخر وهو في أوج شبابه، فانضم إلى فيلق المدافعين بلا تردد ، ترأس كتيبة حربية وأبلى بلاء حسنا.. و تمكن بدهائه من حسم المعركة الأخيرة ضد الغرباء بعد أشهر من الحصار، فاقتحم عرينهم المحصن في آخر ليلة داجية ونال على إثر ذلك مرتبة عالية في صف أشاوش القبيلة ،

خلال مدة غيابه عن أهله انتهز عدو آخر فرصة بعده عن لالة زينة كان يقيم بمعسكر بجوف غابة منيعة غير بعيدة . كان مؤازرا بعصابة من الأتباع كانوا يوفرون له الأخبار حول تطور أحداث القبيلة و مستجداتها، فلم يرض على وجود من ينافسه في السيطرة على تلك الجهة ،لذلك قرر الانتقام من صخر وهزمه عاطفيا باختطاف حبيبة قلبه ، لقد نصب لها كمينا واختطفها قبل أن تضع الحرب أوزارها ، لما عاد مزهوا بالانتصارات والأوسمة ومتلهفا لملاقاة ابنة عمه تفاجأ بغيابها ، واتفق أبواها على إخباره بوفاتها خشية على حياته من مخاطر الخاطف "الغول" و بعد ثلاثة أيام من البكاء والتحسر فوق قبرها توصل إلى حقيقة اختطافها فعزم على خوض حرب جديدة ضد المارد ،استجمع على التو رفاقه وتأهب لاقتحام الغابة المهيبة لملاحقة طيف لالة زينة ، خلال مدة الأسر تمكنت بفضل دهائها من استمالة الغول إليها ريثما تنفك من عقاله وقيوده ، فتبوأت مكانة رفيعة بين الأسيرات والأسرى.

خاض صخر حربا حقيقية حتى وصل إلى معسكر الغول وحرر حبيبة قلبه وكل الأسرى المتواجدين بداخله ونال على إثر تلك المعركة الليلية مرتبة عالية أصبح على إثرها زعيما للقبيلة، كان تتويجه في حفل عظيم ،ختم بزواجه من لالة زينة كعربون على انتصار الصدق والوفاء وكبرهان على انتصار الحب .

تتغدى الرواية من رافدين متجذرين في أعماق التراث المغربي هما :

أ- أسطورة" هينة والغول" المثيرة بالخيال العجائبي المتدفق ، تلك الأسطورة التي استمتعنا بها في الطفولة ووسعت أفق خيالنا ؛ بعد اختطاف هينة سيغامر يوسف من كدية إلى كدية وكل واحدة تتلون من الاصفرار إلى الاحمرار إلى الاخضرار حتى يعثر عليها ويفران معا من المغارة ...

ب - حدث تاريخي يجمع بين الواقعية الدرامية الأليمة والنزعة الصوفية . و تتمثل في ظاهرة "هداوة " التي استشرت بالمغرب في عهد السيبة كان هؤلاء على شكل عصابة منظمة الـتـفوا بضريح الولي الصالح سيدي هدي دفين بقرية ( تَزْروت )سنة 1919 قرب جبل (العلم) بشمال المغرب، وكانوا ينطلقون من هناك لابتزاز الناس وإرعاب أطفالهم واختطاف نسائهم من القرى المختلفة ،

عمل الكاتب على التوليف بين هذين المصدرين من التراث المغربي وخرج بهذا العمل الفني المشوق والمتعدد الأبعاد على رأسها البعد النفسي المتمثل في الغوص في النفس البشرية واستجلاء مكنوناتها وانتصاره للقيم الإنسانية النبيلة كالصدق والمحبة والوفاء و الإيثار ...والتحدي والثبات على المبدأ .

أما البعد الاجتماعي فيتمثل في تعرية حقبة تاريخية سوداء من تاريخ المغرب أيام السيبة التي شاعت فيها الفوضى .لم تتوقف إلا بحراك جيش التحرير.

من الناحية الفنية : إن حجم الرواية المتوسط جاء في سياق رغبة القارئ المعاصر الذي يميل إلى قراءة الأعمال الأدبية غير الطويلة وبالتالي فإنها خضعت لخطاطة سردية تتماشى مع بناء الرواية والقصة التي حددها" موباسان" :البداية-الخلل- العقدة -الحل- النهاية.

البناء : جاءت الرواية على شكل لوحات 5 لوحات /مقاطع تفيض بالوصف والحركة التي تمسك بالحواس كما لا تخلو من حوارية لأنماط من الخطابات الأدبية منها التراث الأسطوري –فن الخطابة (الخطاب السياسي ،كخطبة زعيم القبيلة)توظيف الرسوم اليدوية - شعرية الرواية من خلال توظيف لغة بلاغية تمتح من مختلف أنواع المجاز .

 

 

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



غدا أولى جلسات محاكمة بديع والشاطر بتهمة التحريض على القتل

ارتباك واضح باغلب احياء طنجة بسبب انقطاع الماء لليوم الثاني على التوالي

المكتب الشريف للفوسفات يستعد‮ لإنتاج الأورانيوم و أهل حطان يدفعون الثمن

نهائي كأس العرش يكتسي اللون الأخضر بعد مرور الدفاع الحسني للمباراة النهائية

فاخر يبعثر أوراق الطاوسي منذ البداية

أبرز عناوين الصحف المغربية الصادرة اليوم 2013/11/06

ـ متضررون من ترامي لوبيات العقارعلى أراضي بإقليم سيدي قاسم ينظمون ندوة صحفية بالرباط

تصدر مديرية الارصاد مذكرة إنذاريه تهم الأمطار عاصفية التي ستعرفها المملكة

المغربي أبو طالب عمدة روتردام من أهم الشخصيات المؤثرة في هولندا

عناوين الصحف الصادرة اليوم الجمعة 6 دجنبر 2013

سيدي قاسم - نبذة عن المؤلف الوافي الرحموني وملخصات أعماله





 
إعلانات
 
TV الوطنية

قطار الخليع يدهس أربعيني و يحوله إلى أشلاء بالمحمدية


نجاح باهر لافتتاح مهرجان إفران الدولي للموسيقى في دورته الثانية


جمهور المهرجان الدولي لإفران في دورته الثانية يعبر عن فرحته


ارتفاع درجة الحرارة بمدينة خريبكة تجبر الأطفال على السباحة بالنافورات

 
تحقيقات

قطع الطريق بين دوار أولاد بأحمد و دوار أولاد الهجالة بقيادة سيدي موسى المجذوب بالمحمدية و السلطات لم تحرك ساكنا


الحكم على أتراك بالمحمدية على خلفية التهريب الدولي للعملة الصعبة


ظاهرة حراس السيارات المزيفين بالمحمدية و العجز على تطبيق المساطر الإدارية


البناء العشوائي في دوار مكزاز جماعة المنصورية إقليم بنسليمان وصل الطابق الثاني والثالث و لا حسيب ولا رقيب


خروقات بالجملة في عملية توزيع قفة رمضان لحزب الحمامة ببني يخلف بالمحمدية


اختلالات و تسيير فاسد يلاحقان المجلس الجماعي للمحمدية

 
أنباء وطنية

جلالة الملك محمد السادس يعين خمسة وزراء جدد


مدينة ميلانو تطلق مشروعا جديدا للتعاون الدولي بين إيطاليا والمغرب فرصة للتنقل المؤقت وتدريب في إيطاليا لتحقيق مشروع شخصي أو فكرة مشروع عمل


الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بسطات يصدر مذكرة بحث على الصعيد الدولي في حق السعودي قاتل الضحية مونى


البرلماني نجيب البقالي عن حزب العدالة و التنمية يعلن تضامنه مع فلسطين بمسيرة المحمدية

 
رياضة

أخيرا الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تدق آخر مسمار في نعش حسبان


واقع لاعب الرجاء البيضاوي بنحليب ،من المسؤول في زمن الإحتراف؟


فوزي البنزرتي مدربا للوداد البيضاوي خلفا لعموتة

 
إعلانات
 
حوار

" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه


حوار مع الأديبة رشيدة محداد ومجموعتها القصصية أكشن ..سطوب التي لاقت نجاحا كبيرا على الصعيد العربي...


الوطنية بريس : حوار مع الفنان احميدة DJ

 
أعمال جمعوية

سيدي قاسم - جمعية النادي السينمائي تحتفي بالكاتب الوافي الرحموني في اليوم العالمي للغة الضاد


سيدي قاسم - نبذة عن المؤلف الوافي الرحموني وملخصات أعماله


الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة – فرع سلا تحتفي باليوم العالمي للفلسفة

 
حوادث

مقتل عامل بمناجم جبل عوام مريرت اقليم خنيفرة


إصابة أكثر من 30 شخصا متفاوتة الخطورة في انقلاب حافلة لنقل الركاب بإقليم آسفي


انهيار عمارة سكنية من أربعة طوابق بفاس


قائد المقاطعة الثانية بالمحمدية يتعرض لاعتداء شنيع من طرف شخصين

 
مواد إعلانية
 
صحة

الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية


المسار الأحمر بمستشفى محمد الخامس بأسفي مسار نحو الجحيم