www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         حملة للتبرع بالدم بالعالم القروي من تنظيم جمعية النخلة للتنمية بخط أزكان تحت شعار (التبرع بالدم تشارك للحياة)             أخ يقتل أخوه رميا بالرصال بإقليم خنيفرة             المذكرة رقم 146/18 في شأن تعزيز وتوسيع برنامج تيسير هي مسطرة لتعرية واقع الإدارة المغربية ..             من المستفيد من ريع جماعة المحمدية؟؟؟             تعاونية التضامن للصيد البحري التقليدي بسيدي إفني تعقد جمعها العام العادي             بطريقة هستيرية شخص يروع الساكنة و يهشم زجاج العديد من السيارات بالمحمدية             إضراب يشل قطاع التعليم ليومين كاملين بجهة كلميم واد نون تزامنا مع زيارة وزير التعليم             ابتدائية المحمدية تدين مروجي لحم الكلاب ب 10 سنوات سجنا نافدا لكل واحد منهم             الـAMDH تيزنيت تُخلد الذكرى 70 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان بوقفة إحتجاجية أمام العمالة             إيقاف شخصين بالمعبر الحدودي الكركرات أحدهما مبحوث عنه في جريمة قتل             البكاري ... ارحل !!!             مدرسة يحيى الكدالي تخلد اليوم الوطني للتعاون المدرسي بمدينة طرفاية             حصري بالصور والفيديو: وفاة المسؤول السابق عن مصلحة الجماعات المحلية بباشوية المنصورية بابن سليمان في حادثة سير خلفت 40 مصابا             أغلبهم من الجالية المغربية بالخارج وقفة احتجاجية جديدة لضحايا الودادية السكنية (المحيط الأزرق) بالمنصورية             بحر بوجدور يلفظ جثة بحار قضى نحبه غرقاً بعد انقلاب قارب للصيد             الدكتور عبد الرحيم شميعة يوقع إصداره الجديد بعنوان (قراءة في مستجدات نظام مساطر صعوبات المقاولة في ضوء القانون 17-73) برحاب كلية الحقوق بسطات             تأسيس مختبر للدعم التربوي وعلاج التعثر المدرسي بإقليم سيدي إفني             بوجدور تحتضن المعرض الجهوي للكتاب في نسخته التاسعة             سقوط صباغ من عمارة تتكون من أربعة طوابق بجماعة بني يخلف بالمحمدية             شبكة شمال إفريقيا للسيادة الغذائية تعقد جمعها العام الثاني بأكادير أيام 7/8/9 دجنبر 2018             حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية            اجتياز اختبارات البكالوريا            شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد            والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية


اجتياز اختبارات البكالوريا


شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد


والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين

 
قضايا ساخنة

المذكرة رقم 146/18 في شأن تعزيز وتوسيع برنامج تيسير هي مسطرة لتعرية واقع الإدارة المغربية ..


من المستفيد من ريع جماعة المحمدية؟؟؟


بطريقة هستيرية شخص يروع الساكنة و يهشم زجاج العديد من السيارات بالمحمدية


إضراب يشل قطاع التعليم ليومين كاملين بجهة كلميم واد نون تزامنا مع زيارة وزير التعليم

 
أخبار فنية

المؤتمر الصحفي يكشف أسماء المكرمين بمهرجان الإسكندرية للأغنية


تعرف على تذاكر حفل مهرجان الإسكندرية للاغنية


مهرجان الإسكندرية للأغنية تفتتحه الفنانة اصاله نصري

 
جهات

الـAMDH تيزنيت تُخلد الذكرى 70 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان بوقفة إحتجاجية أمام العمالة


مدرسة يحيى الكدالي تخلد اليوم الوطني للتعاون المدرسي بمدينة طرفاية


الدكتور عبد الرحيم شميعة يوقع إصداره الجديد بعنوان (قراءة في مستجدات نظام مساطر صعوبات المقاولة في ضوء القانون 17-73) برحاب كلية الحقوق بسطات


تأسيس مختبر للدعم التربوي وعلاج التعثر المدرسي بإقليم سيدي إفني

 
إجتماعيات

مؤثر..بعد أن كانت مهاجرة بإيطاليا..أصبحت متشردة في ظروف مأساوية تصارع فيها الموت بالمحمدية


والد لاعب الإتحاد القاسمي سابقا (حمزة الشايب) في ذمة الله


أسرة الفن بخنيفرة تنعي با مولود رفيق درب المرحوم محمد رويشة..


إبن رئيس جماعة الحوافات عبد النبي العيدودي في ذمة الله

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

القاسمية (ليلى الحجامي) توقع ديوانها الزجلي (الرجوع الله) بالمعرض الجهوي للكتاب بمدينة الأنوار


مؤسسة أطلس ماروك تحتفي بالشاعر القاسمي المختار بلعباس


جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

خطاب ذكرى المسيرة الخضراء وتكريس الدور المحوري للملك في مجال السياسة الخارجية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 نونبر 2018 الساعة 43 : 16



 

 



الوطنية بريس
 - المصطفى بوكرين
 

 

اضغط هنا لمتابعة باقي أنباء وطنية

 

 

لقد حاولت السياسة الخارجية المغربية انطلاقا من الوثائق الدستورية التي عرفها المغرب منذ حصوله على الاستقلال، الاعتماد على تثبيت المرتكزات الدستورية والدينية للمؤسسة الملكية لتكريس سموها في تدبير المجال الخارجي للمملكة باعتباره "مجالا خاصا أو محفوظا"، بهدف حماية المصالح العليا للوطن والدفاع عن الثوابت الأساسية للمملكة، وفي مقدمتها قضية الوحدة الترابية، التي شكلت موضوعا أساسيا للخطب والرسائل الملكية في كل المناسبات الوطنية والدينية. 

إن كل الدساتير، منحت المؤسسة الملكية سلطة احتكار القرار السيادي والاستراتيجي للسياسة الخارجية المغربية من أجل الحفاظ على المصالح العليا للوطن، وهو المعطى الذي كرسته وحافظت عليه مقتضيات دستور 29 يوليوز 2011 رغم الانفتاح على باقي المؤسسات الدستورية.

فالمشرع الدستوري المغربي رغم التعديلات المتقدمة التي جاء بها على هذا المستوى سنة 2011، من خلال عقلنة اختصاص الممارسة السياسية للمؤسسات الدستورية، وتقاسم مجال السياسة الخارجية بين المؤسسة الملكية وباقي الفاعلين الرسميين، كل يساهم من جانبه بشكل أو بآخر في رسم معالم هذه السياسة بوصفها سياسة عمومية، فإنه بالمقابل عمل على توطيد سمو السلطة السياسية للمؤسسة الملكية واستمرار شرعيتها التاريخية وإشرافها المباشر على تدبير مجال السياسة الخارجية.

فقد عملت الوثيقة الدستورية الجديدة على تقوية صلاحياتها في مختلف المجالات التي تهم القضايا الاستراتيجية المصيرية للدولة، وتكريس دورها المحوري في مجال السياسة الخارجية سواء في الحياة الدستورية العادية أو الاستثنائية، من خلال مجموعة من النصوص باعتبار الملك رئيسا للدولة، الصفة التي تمنحه مجموعة من الصلاحيات الدستورية السيادية للمملكة كممثل أسمى لها، ورمز وحدة الأمة، وضامن دوام الدولة واستمرارها واستقلال البلاد في حدودها الحقة، وصيانة وحدتها من كل نزعة انفصالية والساهر على احترام التعهدات الدولية للمملكة.

كما احتفظت نفس الوثيقة الدستورية بالمكانة المتميزة للمؤسسة الملكية في قيادة البلاد باعتبار الملك القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية، واستئثاره بسلطة التعيين في الوظائف العسكرية، وبالتالي التحكم في بنيتها التنظيمية. كما منحته سلطة رئاسة المجلس الأعلى للأمن بصفته هيئة للتشاور بشأن استراتيجيات الأمن الداخلي والخارجي للبلاد، وتدبير حالات الأزمات والسهر أيضا على مأسسة ضوابط الحكامة الأمنية الجيدة، وكلها مجالات تكتسي بعدا سياديا للمملكة في سياسته الخارجية.

فالملك من خلال هذه المكانة السامية ودوره المحوري في إدارة الشؤون الخارجية للمملكة، يعد بمثابة الموجه الأساسي لنهج الحكومة والبرلمان في هذا المجال، فالوثيقة الدستورية تضمن لرئيس الدولة التحكم في مجالات السياسة الخارجية وفق اختصاصاته، وتوجيهها بما يخدم المصالح العليا للدولة وتقديم ما يتعلق من بيانات وخطب للشعب فيما يخص هذا المجال، إضافة إلى سلطته في تعيين المبعوثين الدبلوماسيين واعتماد أوراق الأجانب منهم، والاطلاع على التقارير الواردة من المبعوثين في الخارج وإبداء الرأي فيها. كما يمثل الدولة في المفاوضات الدولية وله حق إشهار الحرب وإعلان حالتي الاستثناء والحصار، والتوقيع والمصادقة على بعض المعاهدات، حتى تصبح نافذة ومنتجة لأثارها القانونية على الصعيد الدولي.

بل إن ممارسة المؤسسة الملكية لسلطاتها الخارجية تفرض امتثال باقي المؤسسات لكل ما تصدره هذه السلطة من قرارات وتوجيهات وخطب تهم القضايا المصيرية وذات الأولوية في السياسة الخارجية للبلاد، وتجعل سلطة الملك في هذا المجال محط إجماع وطني بعيدة عن كل تجاذب سياسي، وتجعل كل المبادرات في المجال الاستراتيجي والعسكري والأمني من مهامه الخاصة لبلورة أهداف وتوجهات السياسة الخارجية المغربية في تفاعلها مع المحيطين الإقليمي والدولي.

في هذا الإطار يندرج الخطاب الملكي الذي وجهه صاحب الجلالة إلى الأمة بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء، والذي دعا من خلاله الفاعلين إلى اعتماد مقاربة دبلوماسية جديدة في التعاطي مع القضايا الاستراتيجية للمملكة، وفي مقدمتها قضية الوحدة الترابية والتي يجب أن تراهن في مقوماتها على العمل الجاد وروح المسؤولية والوضوح، ومد جسور التواصل وفتح باب الحوار مع دول الجوار لا سيما دولة الجزائر من أجل تجاوز الاكراهات التي تكرس التفرقة داخل الفضاء المغاربي، الذي يشكل إحدى اللبنات الأساسية الاستراتيجية في توجهات السياسة الخارجية المغربية حسب تصدير دستور2011.

كما جعل الخطاب الملكي من تطبيع العلاقات مع الجارة الجزائر إحدى الرهانات الأساسية في بناء هذا الفضاء نظرا للروابط التاريخية واللغوية والدينية والنضالية الموحدة التي تجمع البلدين، ونظرا للمصالح المشتركة التي أصبحت ضرورة لا مناص منها في الوقت الراهن لمواجهة كل المتغيرات الإقليمية والدولية التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، لاسيما تدفقات الهجرة غير الشرعية لدول جنوب الصحراء وامتداد الظاهرة الإرهابية بدول شمال إفريقيا.

من جهة أخرى حث الخطاب الملكي على اعتماد مقاربة جديدة في إرساء هذا التوجه لتحقيق التكامل والاندماج عبر الدعوة إلى إحداث آلية سياسية مشتركة بين البلدين للحوار والتشاور، وهي دعوة جريئة من طرف جلالة الملك ومباشرة لحكام قصر المرادية بالجزائر، وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على حسن نية المغرب لتطبيع العلاقات بين البلدين، والدفع بها إلى الأمام وتجاوز حالة الجمود التي تضيع فرص كثيرة على المنطقة من الناحية السياسية والاستراتيجية والاقتصادية.

وحدد الخطاب الملكي دور هذه "الآلية السياسية" في إطار العمل المشترك بين البلدين بكل موضوعية وبحسن نية، للانكباب على دراسة جميع القضايا المطروحة في إطار التعاون المتبادل في كل المجالات، بما فيها طرح الحلول الممكنة والواقعية لإيجاد حل لقضية الصحراء مع الاحترام التام لسيادة الوطن.

والملاحظ أن الخطاب الملكي بهذه الرؤية الاستباقية لتصور العلاقات الثنائية مستقبلا بين البلدين جاءت متلائمة مع خلاصات قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2440 الصادر بتاريخ 31 أكتوبر 2018 بشأن ملف الصحراء، والذي قضى بتمديد بعثة المينورسو ستة أشهر إضافية، في أفق بدء المفاوضات بين أطراف النزاع الشهر المقبل بجنيف السويسرية، والذي اعترف لأول مرة بالجزائر كطرف رئيسي في النزاع، مما يتوجب عليها المشاركة في المفاوضات بهذه الصفة وليس بصفة مراقب، الأمر الذي يجعلها في هذه اللحظة التاريخية للاعتراف الأممي بموضوعية وواقعية المقترح المغربي، أمام أمر الواقع في امتحان عسير تجاه الشرعية الدولية، في اتجاه التسريع بعملية السلام لإيجاد تسوية سياسية للقضية على أساس المقترح المغربي للتفاوض بشأن الحكم الذاتي بالمناطق الجنوبية الذي يحظى بتأييد دولي.

كما شكل الخطاب الملكي في هذه الظرفية آلية تواصل وتوجيه للإقرار بالتعاون المغربي مع هيئة الأمم المتحدة ودعم جهود الأمين العام الأممي ومبعوثه الشخصي للصحراء، والتمسك بالشرعية الأممية في مسار تسوية قضية الصحراء، من خلال التجاوب البناء للمغرب مع كل المقترحات والقرارات الأممية في الموضوع، الكفيلة بإيجاد حل سياسي دائم على أساس الواقعية وروح التوافق بين أطراف النزاع واحترام سيادة المغرب، مع الاعتراف بالانخراط المتواصل والدائم للمملكة في مسلسل تنمية المناطق الجنوبية، عبر التنزيل الفعلي للجهوية المتقدمة وإرساء النموذج التنموي الجديد، في استجابة لتطلعات ساكنة المنطقة.

" باحث بسلك الدكتوراه في القانون الدستوري وعلم السياسة-جامعة محمد الخامس الرباط "

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



محلل سياسي: جلالة الملك أعرب عن إرادته في أن يعانق المغرب "طريق المستقبل" ويصبح بلدا صاعدا

إصلاح الشأن التربوي قضية تضحيات و ليست مُزايدات

أربع مجمعات للصناعة التقليدية سترى النور بإقليم تاونات بكلفة إجمالية تقدر بـ28 مليون درهم

الملك يلقي خطاب المسيرة الخضراء من السينغال بمناسبة تخليد الذكرى الحادية والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة

خطاب ذكرى المسيرة الخضراء وتكريس الدور المحوري للملك في مجال السياسة الخارجية

صاحب الجلالة يخاطب الأمة بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المضفرة

أبرز عناوين الصحف المغربية الصادرة اليوم 2013/11/06

إحتفالات الشعب المغربي بذكرى المسيرة الخضراء المضفرة

الملك محمد السادس يوجه غدا خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء

عامل اقليم سيدي قاسم يشرف على إعطاء انطلاقة مشاريع تنموية بمناسبة الذكرى 39 لعيد المسيرة الخضراء المظفرة

ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة ملحمة خالدة نقشت حروفها في الذاكرة الحية لمغرب الوحدة والتقدم والرخاء

المحمدية - انطلاقة قافلة الصحراء المغربية في دورتها الثانية تخليدا لذكرى المسيرة الخضراء

جلالة الملك يوجه غدا خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء‏

المؤسسات التعليمية بنيابة الحوز تخلد ذكرى المسيرة الخضراء

" بنعيسى بنزروال " يهنئ صاحب الجلالة بذكرى المسيرة الخضراء‎





 
إعلانات
 
TV الوطنية

بمواصفات عالية و عروض راقية افتتاح قاعة الأفراح Amareen بالمحمدية


مصطفى الهاني قائد المعارضة يصوت برفض ميزانية 2019 لجماعة بني يخلف بالمحمدية وهذا هو السبب


المهدي المزواري يهاجم رئيس بلدية المحمدية و يطالب الداخلية بإيفاد لجنة للتحقيق


تصريحات من قلب الحدث بجماعة زكوطة بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء و الإستقلال

 
تحقيقات

هدم محول كهربائي و تحويله إلى وجهة أخرى يضع رئيس جماعة بني يخلف بالمحمدية في قفص الاتهام


رمضانيات (شاكر باكربن) بالمحمدية و نائبة المجلس الرابعة في قفص الاتهام


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي


بعد الحكم عليه بالإفراغ ستيني يطالب بحمايته و أسرته من التشرد مدة سبع سنوات بحي القصبة بالمحمدية

 
أنباء وطنية

شبكة شمال إفريقيا للسيادة الغذائية تعقد جمعها العام الثاني بأكادير أيام 7/8/9 دجنبر 2018


جلالة الملك يعين احمد شوقي بنيوب في منصب المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان.


الملك يعين أمينة بوعياش رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان


لطيفة أخرباش رئيسة جديدة لـ(الهاكا) والملك يستقبل الأعضاء الجدد للمجلس لآداء القسم

 
رياضة

البكاري ... ارحل !!!


حسنية أكادير يتأهل إلى دور المجموعات من مسابقة كأس الكونفيدرالية الإفريقية


فرحة هيستيرية ...هكذا خرجوا جماهير و أنصار فريق الرجاء بعد نهاية المقابلة وتتوجه بلقب كأس الاتحاد الأفريقي رغم هزيمته ب 3-1أمام فيتاكلوب من الكونغو الديمقراطية في كينشا بإياب النهائي

 
إعلانات
 
حوار

نهلة الحجري للوطنية بريس : المرأة العربية تحقق مكاسب وإنجازات نوعية في شتى المجالات


محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم


" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه

 
أعمال جمعوية

حملة للتبرع بالدم بالعالم القروي من تنظيم جمعية النخلة للتنمية بخط أزكان تحت شعار (التبرع بالدم تشارك للحياة)


تعاونية التضامن للصيد البحري التقليدي بسيدي إفني تعقد جمعها العام العادي


خنيفرة - بيان تنسيقية اميافا للجمعيات الأمازيغية بوسط المغرب يحذر الدولة من قرارات فردية خاصة بأراضي الجموع

 
حوادث

أخ يقتل أخوه رميا بالرصال بإقليم خنيفرة


حصري بالصور والفيديو: وفاة المسؤول السابق عن مصلحة الجماعات المحلية بباشوية المنصورية بابن سليمان في حادثة سير خلفت 40 مصابا


بحر بوجدور يلفظ جثة بحار قضى نحبه غرقاً بعد انقلاب قارب للصيد


سقوط صباغ من عمارة تتكون من أربعة طوابق بجماعة بني يخلف بالمحمدية

 
مواد إعلانية
 
صحة

بيان المرصد المغربي لحقوق الإنسان حول الأوضاع المزرية للصحة العمومية بإقليم أسفي


بعد منع أعضاءها من دخول مستشفى محمد الخامس هيئة حقوقية تعتزم تنظيم وقفة ضد تردي الأوضاع الصحية بأسفي