www.alwataniapress.ma/com - 05 23 32 18 64/+212601461851         النيابة العامة تفتح تحقيقا في انتحار شاب عشريني بأولاد امراح إقليم سطات             لقاء صحفي للمصالح الأمنية للكشف عن ما يروج من مغالطات حول تفشي الجريمة على الأنترنيت بالمغرب             مجهولون يحرقون 3 حاويات أزبال تحت أرضية بحي المرجة بفاس             روبورتاج خاص من داخل المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بسيدي قاسم وتفعيل مقتضيات الخطاب الملكي             مصالح الأمن بولاية أمن بني ملال تكشف حقيقة الاعتداء الجنسي لمسنة بواد زم             جماعة تيسة إقليم تاونات تحتضن الدورة الـ32 من مهرجان الفروسية             النقابة المغربية للصحافة والإعلام تستنكر الإعتداء الذي تعرض له صحفيون أمام محكمة الاستئناف بفاس             هاشتاغ (لا صحة لا تنمية) يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بقرية ابا محمد             الخميسات - برلماني بايت يدين يستغل التبوريدة لاهداف سياسية             عامل عمالة اقليم سطات يشرف على توزيع سيارات للنقل المدرسي             خنيفرة - انقطاع الماء عن صنابير أيت اسحاق يحرج الإدارة المركزية             عامل اقليم افران يتابع عن قرب مشاريع البنية التحتية لفك العزلة عن المناطق الجبلية والنائية بالاقليم             اعتداء خطير على الممرض المسؤول بمركز تصفية الكلي بالمسشتفى الإقليمي مولاي عبد الله بالمحمدية و الجامعة الوطنية لقطاع الصحة تدخل على الخط و تحمل المسؤولية للوزارة             فضيحة بفاس تنقيل التلاميذ ديال إعدادية الأمل الابتدائية وسط حي يروج فيه بيع المخدرات و التلاميذ دايرين وقفة مبغاوش يقراو             موسم الزاوية الشرقاوية بابي الجعد بين الاخطاء و المساومات في غياب الحكامة و المجتمع المدني و التنمية             إعطاء الانطلاقة الرسمية للدخول التربوي 019/2020 بإقليم الحاجب تحت شعار(من أجل مدرسة مواطنة ودامجة)             فرقة محاربة الجريمة المعلوماتية للشرطة القضائية بالمحمدية تفك لغز الابتزاز الجنسي عبر الأنترنيت             مهرجان الفروسية بجماعة سيدي المخفي في دورته الاولى             مهرجان قمم الجبال بتاونات يسدل الستار على دورته 15 بتكريم الفنانة سعيدة فكري             الساكنة تلزم الصمت والجماعة تواصل تألقها في التجاذبات السياسية             حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية            اجتياز اختبارات البكالوريا            شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد            والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أنباء وطنية

 
 

»  جهات

 
 

»  حوادث

 
 

»   تحقيقات

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوار

 
 

»  قضايا ساخنة

 
 

»  أعمال جمعوية

 
 

»  إعلانات

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  أخبار فنية

 
 

»  مواد إعلانية

 
 

»  إجتماعيات

 
 

»  صحة

 
 

»  ثقافة ومعرفة

 
 

»  TV الوطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 
قضايا ساخنة

مصالح الأمن بولاية أمن بني ملال تكشف حقيقة الاعتداء الجنسي لمسنة بواد زم


النقابة المغربية للصحافة والإعلام تستنكر الإعتداء الذي تعرض له صحفيون أمام محكمة الاستئناف بفاس


اعتداء خطير على الممرض المسؤول بمركز تصفية الكلي بالمسشتفى الإقليمي مولاي عبد الله بالمحمدية و الجامعة الوطنية لقطاع الصحة تدخل على الخط و تحمل المسؤولية للوزارة


فرقة محاربة الجريمة المعلوماتية للشرطة القضائية بالمحمدية تفك لغز الابتزاز الجنسي عبر الأنترنيت

 
أخبار فنية

مهرجان قمم الجبال بتاونات يسدل الستار على دورته 15 بتكريم الفنانة سعيدة فكري


تاونات - مهرجان قمم الجبال يمزج بين الثقافة و السياحة لإعطاء إشعاع للمنطقة


عبد الله الفوا يلهب جمهور أيت ميلك في الدورة الرابعة لمهرجان إويز نولموكار

 
جهات

مجهولون يحرقون 3 حاويات أزبال تحت أرضية بحي المرجة بفاس


جماعة تيسة إقليم تاونات تحتضن الدورة الـ32 من مهرجان الفروسية


هاشتاغ (لا صحة لا تنمية) يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بقرية ابا محمد


الخميسات - برلماني بايت يدين يستغل التبوريدة لاهداف سياسية

 
إجتماعيات

السياسي والنقابي عبد الرحمن العزوزي في ذمة الله


رئيس جماعة اسبع رواضي اقليم مولاي يعقوب بفاس يهنئ جلالة الملك بمناسبة عيد العرش


تعزية ومواساة في وفاة ام في رضاعة السيد طارق العسري


تهنئة للزميل خالد بلفلاح بمناسبة مناقشته رسالة الماستر بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بسطات

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

قبائل ايت سكوكو مريرت ورد الاعتبار للأحداث التاريخية بها


الدكتور إيهاب البعبولي رئيس اتحاد الأدباء والشعراء يهدي درع الإتحاد لفخامة الرئيس السيسي


الخميسات - حفل تقديم و توقيع النص المسرحي الجديد (أهل المخابئ) للمؤلف و المخرج المسرحي الأستاذ كريم الفحل الشرقاوي


الملتقى الأول للقصة دورة الراحل (رشيد الشباري) بمدينة الشمس

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 49
زوار اليوم 3977
 
صحة

الأسبــوع الــوطنــي للتــــلقيـــح من 22 إلى 28 أبريل 2019تحت شعار(من أجل الحماية من الأمراض: لنواصل التلقيح)


بيان المرصد المغربي لحقوق الإنسان حول الأوضاع المزرية للصحة العمومية بإقليم أسفي

 
 

خنيفرة - المجالس المنتخبة وتدبير الشأن المحلي بالمغرب ..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 ماي 2019 الساعة 39 : 01



 




الوطنية بريس
 - عزيز أحنو 

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

 

 

تعتبر القوانين التنظيمية للجماعات الترابية بالمغرب والصادرة في يوليوز 2015 بمثابة مرتكز لفتح المجال أمام مختلف مكونات المجتمع للمشاركة في تدبير الشأن الإداري والمالي للجماعات الترابية ، وهي بمثابة تحول تشريعي لتنزيل مقتضات الدستور الخاصة بالحكامة الجيدة والتدبير الرشيد للمجالات الترابية .

وقد عمل المغرب على إدخال مستجدات تهم اللامركزية الجماعات الترابية واللاتمركز الإداري وذلك من خلال توزيع الإختصاصات بهدف المشاركة الفعالة في صنع القرار .

ويمثل التدبير الحر أهم مرتكزات التنمية المحلية ، وهو بمثابة مرتكز هام في تعزيز اللامركزية الإدارية، و مرتكز مهم في الجهوية المتقدمة وجعل الجماعات الترابية ركيزة أساسية في التنمية المحلية.

ورغم أن التدبير الحر يمنح نوعا من الحرية للفاعل الترابي لممارسة إختصاصاته اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا، إلا أن العديد من المعيقات والإكراهات تقف حجرة عترة أمام تطوير الدموقراطية المحلية، وتجويد التدبير الإداري والمالي بالجماعات الترابية ، وفعالية مبدأ التدبير الحر .

يتميز دستور 2011 بالتوجه نحو إرساء اللامركزية وذلك بتمكين الجماعات الترابية من الضمانات اللازمة لممارسة إختصاصاتها باستقلالية وتدبير الشأن المحلي بشكل ديموقراطي ، وهذا من خلال الفصل 136: (يرتكز التنظيم الجهوي والترابي على مبادئ التدبير الحر وعلى التضامن ويؤمن مشاركة السكان المعنيين في تدبير شؤونهم والرفع من مساهمتهم في التنمية البشرية المنذمجة والمستدامة ).

ويعني بالتدبير الحر ، حرية المجالس المنتخبة في التداول وتنفيذ المقررات بشكل ديموقراطي طبقا لقواعد الحكامة الجيدة ، وهو مستوى مرتبط أساسا باختيار هياكلها وتنفيذ قراراتها وكذا بالمستوى التدبيري المقابل لمستوى التدبير الوظيفي والقيام بالإجراءات التي يتطلبها حسن سير المرافق العمومية من أجل الحفاظ على النظام العام من أمن وصحة وسكينة من طرف رؤساء الجماعات الترابية .

يندرج مبدأ التدبير الحر دستوريا من بين المرتكزات الأساسية للتنظيم الترابي للمملكة ، إلا أن الصلاحيات المخولة للمجالس المحلية والترابية تعيقها العديد من الإكراهات مما يؤثر سلبا على نجاعته والحد من مردوديته ، وتجعل مشاركة الفاعل الترابي مجرد مشاركة رمزية ، وذلك بسبب الرقابة الإدارية التي تمارسها السلطة المركزية وممثليها على المستوى الترابي ، بحكم هيمنة الفاعل المركزي على سلطة القرار والذي أصبح فاعلا مركزيا يتحكم في سلطة تدبير القرار ويقلص من صلاحيات الفاعل الترابي مما يعيق تدبير الجماعة بكل حرية واستقلالية ، وبحكم هذه الإجراءات أصبح الفاعل المركزي هو الفاعل الحقيقي الذي يتحكم في مسار التدبير المحلي .

ويعتبر تدخل السلطة المركزية الخاصية الأساسية التي تميز الرقابة الإدارية سواء تعلق الأمر بتلك التي تمارسها وزارة الداخلية أو وزارة المالية والذي يعتبر إعتداء وضرب لمبدأ التدبير الحر ، وبالتالي ضرب فلسفة اللامركزية الإدارية الترابية في العمق .

فرغم أن القوانين التنظيمية جاءت بمستجدات فيما يخص الجماعات الترابية كتعويض الرقابة بسلطة الوصاية ، والتأشير على الميزانية عوض المصادقة..، إلا أن هيمنة السلطة المركزية ومنثليها على قرارات المنتخبين المتعلقة بالسياسات العمومية والتدبير الحر للجماعات الترابية لازالت حاضرة بقوة ، حيث أن هذه القرارات لازالت رهينة بموافقة وتأشير منثل السلطة المركزية ( العامل ، الوالي ) الذي يمارس الرقابة على قرارات الرئيس ومقررات المجالس من خلال مجموعة من القوانين التنظيمية للجماعات الترابية، مما يتنافى جملة وتفصيلا مع مبدأ التدبير الحر الذي تضمنه الفصل 36 من دستور 2011 الممنوح.

إن القوانين التنظيميةوالنصوص التشريعية المؤطرة للجماعات الترابية بالمغرب قد خولت للسلطات المركزية صلاحيات واسعة على الوحدات المحلية المنتخبة ، حيث أصبحت هي التي تدبر المشاريع التنمية على المستوى الترابي ، والمتحكمة في الدبير الإداري والمالي ، وتملك سلطة الرقابة ، رغم أن الرقابة وعزل الأعضاء وحل مجالسها يبقى من اختصاصات القضاء الإداري كسلطة مشرفة ، إلا أن الرقابة الإدارية للسلطات الحكومية على الوحدات الترابية تبقى واردة وفق التشريعات والقوانين التنظيمية ، لاسيما في ظل وجود نخب محلية ضعيفة وغير ملمة بالقوانين التنظيمية المتظمة لإختصاصاتهم ، مما يؤثر بشكل سلبي على مبدأ التدبير الحر ومبادئ الحكامة الجيدة .







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



فوزي لقجع رئيسا جديدا للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بعد جمع ماراطوني

تصدر مديرية الارصاد مذكرة إنذاريه تهم الأمطار عاصفية التي ستعرفها المملكة

عناوين الصحف الصادرة اليوم 2013/11/25

خنيفرة :رجل يقتل عشيقته ويشوه جثثها بعد ليلة ماجنة

عناوين الصحف الصادرة اليوم الخمـيس 12 دجنبر 2013

خنيفرة - الملتقى الوطني الأول للزجل

خنيفرة - وقفة احتجاجية لنشطاء 20 فبراير مساء اليوم

أيت اسحاق - نشاطا تربويا لفائدة تلاميذة ثانوية الحسن اليوسي

خنيفرة : لصوص يسرقون وكالة بنكية بطريقة أفلام الأكسيون

عناوين الصحف الصادرة يــومي السـبـت و الأحـــد 25-26 يناير 2014

المحمدية - الأيام الدرااسية للجمعية الوطنية لتحويل اللحوم الحلال

خنيفرة - الأيام العلمية لمهرجان أجديرإيزوران ورأي المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي..توصيات للنهوض بالمناطق الجبلية ...

خنيفرة - المجالس المنتخبة وتدبير الشأن المحلي بالمغرب ..





 
إعلانات
 
TV الوطنية

لقاء صحفي للمصالح الأمنية للكشف عن ما يروج من مغالطات حول تفشي الجريمة على الأنترنيت بالمغرب


روبورتاج خاص من داخل المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بسيدي قاسم وتفعيل مقتضيات الخطاب الملكي


فضيحة بفاس تنقيل التلاميذ ديال إعدادية الأمل الابتدائية وسط حي يروج فيه بيع المخدرات و التلاميذ دايرين وقفة مبغاوش يقراو


اعتداء على صحفيين بفاس من طرف اخ أحد المتهمين في مقتل ايت الجيد..

 
تحقيقات

هدم محول كهربائي و تحويله إلى وجهة أخرى يضع رئيس جماعة بني يخلف بالمحمدية في قفص الاتهام


رمضانيات (شاكر باكربن) بالمحمدية و نائبة المجلس الرابعة في قفص الاتهام


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي


بعد الحكم عليه بالإفراغ ستيني يطالب بحمايته و أسرته من التشرد مدة سبع سنوات بحي القصبة بالمحمدية

 
أنباء وطنية

قانون 17/62 الخاص بأراضي الجموع والأراضي السلالية يخرج إلى حيز الوجود


المعهد الملكي للشرطة يحتضن حملة وطنية للتبرع بالدم في صفوف موظفي الشرطة المتدربين والممارسين


النقابة الوطنية للصحافة المغربية تؤازر حملة ضد صحفيين وصحفيات الأحداث المغربية


(ضمير المغاربة المجهول) أزمة بين الضمير والإنسان

 
رياضة

ملعب العقيد العلام من الإغلاق إلى الإقبار


الإطار الرياضي (سيدي محمد كروان) يتقلد رسميا مهام تدريب فريق الاتحاد الرياضي الفقيه بن صالح لكرة القدم


جمعية الأحرار تكرم (محمد العزوزي ) أيقونة الكرة القاسمية في ثمانينات القرن الماضي

 
إعلانات
 
حوار

حوار خاص مع السيد (نور الدين اقشيبل) البرلماني بإقليم تاونات


(هند بن اجبارة) للوطنية بريس :المعالجة السطحية للواقع قد تفقد العمل الدرامي عمقه ومصداقيته، والركح يعني لي الكثير .. الحياة و الحرية


حوار مفتوح مع الشاعر الكبير الدكتور (عبد الحميد محمود) وذكريات لا تنسي مع الملحن الكبير الراحل (محمد الموجي)

 
أعمال جمعوية

جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي واعوان جماعة بوكركوح بسطات في نشاط اجتماعي تضامني بموازاة مع مهرجان الفروسية


جمعية اولاد حجاج للتنمية القروية تحتفي بالمتفوقات في فن الخياطة والفصالة و صناعة الزرابي...


بيان اللقاء السنوي لإتحاد مكونات أزوافيط تحت شعار "التناسج التقافي و البيئي قيمة حضارية و رافعة "

 
حوادث

النيابة العامة تفتح تحقيقا في انتحار شاب عشريني بأولاد امراح إقليم سطات


14 قتيل وأكثر من 28 جريح ومفقودين اخرين إثر انقلاب حافلة نقل مسافرين بقنطرة واد دمشان بالرشيدية


انقلاب سيارة خفيفة تقل أسرة بين تيزنيت وبلدية لخصاص


السيول مازالت تحصد الأرواح نواحي طاطا

 
مواد إعلانية
 
صوت وصورة

حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية


اجتياز اختبارات البكالوريا


شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد


والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين