www.alwataniapress.ma/com - 05 23 32 18 64/+212601461851         رأي فاعل جمعوي حول الأوضاع بالمحمدية             رئيس جماعة لولاد باقليم سطات يقود حملة تعقيم واسعة             سيدي قاسم تأمل في شملها بالإجراءات المتخذة مستقبلا و الخاصة بعمالة دون أخرى حسب تطور وباء كرونا             متطوعون من المحمدية يقومون بمبادرة التبرع لصالح العائلات المعوزة             كورونا المغرب :حصيلة ثقيلة 11وفاة و58 حالة اصابة جديدة 3 حالات شفاء             قائد وأعوان حي مبروكة بسيدي عثمان بالدار البيضاء يقوم بعمليات تمشيطية دوما على الساعة السادسة مساءا             ابتدائية سطات توزع احكاما نافذة في حق شخصين ومتابعة اخرين في حالة سراح خرقا قانون الطوارئ الصحية             جماعة الحوافات بسيدي قاسم تعبئة متواصلة من أجل مواجهة فيروس كورونا             سطات - قائد قيادة سيدي حجاج اولاد امراح يرفع شعار لاتهاون في تطبيق قانون الطوارئ الصحية             حالة من الهلع بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير بعد اكتشاف مصاب بفيروس كورونا دخل للمصحة دون الإحتياطات اللازمة             سلطة سيدي قاسم تنتهي من توزيع أوراق الخروج الإستثنائية لتنتقل للمرحلة الثانية             الموت يخطف والدة الفنانة المغربية (نجاة الوافي)             جميل...القائد أحمد البحري يعطي التحية لساكنة سيدي عثمان بالدار البيضاء             اعتقال بقال يتاجر خارج التوقيت المسموح به بالمحمدية             الدكتور محمد الحجاجي مدير المختبر المركزي للتحليلات الطبية بالمحمدية يساهم بمبلغ 20 مليون للصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا ويضع المختبر رهن إشارة الدولة             مجلس عمالة المحمدية يستعد لتعقيم شوارع المدينة بأحدث الروبوات             رسالة القائد الجهوي للدرك الملكي بسطات هي لاتهاون في تطبيق قانون الطوارئ الصحية             شركة فندق هاجر بالمحمدية تساهم بجميع إمكانيات الفندق رهن إشارة الدولة             مسن فرنسي بإقليم الحوز بتامصلوحت يشتبه في إصابته بفيروس كورونا             المستشفى الاقليمي بسطات يتعزز بطاقم طبي عسكري             حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية            اجتياز اختبارات البكالوريا            شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد            والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أنباء وطنية

 
 

»  جهات

 
 

»  حوادث

 
 

»   تحقيقات

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوار

 
 

»  قضايا ساخنة

 
 

»  أعمال جمعوية

 
 

»  إعلانات

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  أخبار فنية

 
 

»  مواد إعلانية

 
 

»  إجتماعيات

 
 

»  صحة

 
 

»  ثقافة ومعرفة

 
 

»  TV الوطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 
قضايا ساخنة

ابتدائية سطات توزع احكاما نافذة في حق شخصين ومتابعة اخرين في حالة سراح خرقا قانون الطوارئ الصحية


توقيف ثلاثة أشخاص من بينهم سيدة متورطين في الحيازة والاتجار في المخدرات بالرباط


توقيف شخص يروج معدات شبه طبية بدون رخصة بأكادير


إحباط 700 كيلوغرام من المخدرات لشبكة إجرامية في التهريب الدولي بطنجة

 
أخبار فنية

الفنان الشعبي كمال الطالياني يصدر أحدث أعماله الفنية تحت عنوان ندخل الفيسبوك (NDKHOL L Facebook)


Caftan mazagan هو حدث سنوي من تنظيم جمعية الايادي البيضاء ودار أزياء ليليان بدعم من وزارة الصناعة التقليدية


(هند بن جبارة) جميلة الشاشة المغربية تحل بسيدي قاسم

 
جهات

رئيس جماعة لولاد باقليم سطات يقود حملة تعقيم واسعة


سيدي قاسم تأمل في شملها بالإجراءات المتخذة مستقبلا و الخاصة بعمالة دون أخرى حسب تطور وباء كرونا


جماعة الحوافات بسيدي قاسم تعبئة متواصلة من أجل مواجهة فيروس كورونا


سطات - قائد قيادة سيدي حجاج اولاد امراح يرفع شعار لاتهاون في تطبيق قانون الطوارئ الصحية

 
إجتماعيات

الموت يخطف والدة الفنانة المغربية (نجاة الوافي)


تعزية في وفاة الوالي السيد هشام عمري رئيس لجنة الميزانية والمالية بالمجلس الاقليمي ومهندس بالمستشفى الحسن التاني بسطات


شاب من تغجيجت جهة كلميم وادنون يصارع مرض سرطان النخاع الشوكي


تعزية ومواساة في وفاة والدة سي محمد الوزاني مقاول معماري بالمحمدية

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

نادي القلم بآسفي يحتفي "بأنشوطة المطر" في لقاء أدبي بالخزانة الجهوية


بعدما تبوأت الرتبة الـ 7 عالمياً وأصبحت العلامة التجارية الأسرع نمواً في العالم


الدورة 23 من منتدى المدرسة الحسنية للأشغال العمومية للمقاولات


صالون الجمال..رحلة البحث عن حلاقة الشعر في بلجيكا

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 63
زوار اليوم 10751
 
صحة

كورونا المغرب :حصيلة ثقيلة 11وفاة و58 حالة اصابة جديدة 3 حالات شفاء


الدكتور محمد الحجاجي مدير المختبر المركزي للتحليلات الطبية بالمحمدية يساهم بمبلغ 20 مليون للصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا ويضع المختبر رهن إشارة الدولة

 
 

كلمة السيد رئيس مجلس النواب في افتتاح الاجتماع المشترك لِكُلِّ من اللجنة الدائمة للتجارة والجمارك والهجرة واللجنة الدائمة للنقل والصناعة والاتصالات والطاقات والعلوم والتكنولوجيا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 مارس 2020 الساعة 18 : 15



 

 

 


الوطنية بريس
 - هيئة التحرير 

اضغط هنا لمتابعة باقي الأخبار الوطنية

 

 

السيد نائب رئيس مجلس المستشارين

السيد وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأَخضر والرَّقْمي

السيد الوزير المُنْتَدَب المكلف بالتعاون الإفريقي

السيدة نائبة رئيس البرلمان الإفريقي

السيد مفوض اللجنة الإفريقية للتجارة والصناعة

السيد رئيس اللجنة الدائمة للتجارة والجمارك والهجرة

السيد رئيس مجلس الجهات في جنوب إفريقيا

السادة أعضاءَ اللجنَتَيْن المساهمين في هذا الاجتماع المُشْتَرَك،

ضُيُوفَنا، ضُيُوفَ برلمانِ المملكة المغربية

أيها الحضُورُ الكِرَام

من المؤَكَّد أن هَذَا اللقاء الإفريقي في الرباط، وبالرغم من طابَعِهِ التنظيمي والتقني والمَوْضُوعَاتي المُحَدَّد، يستدعي عَدَداً من التداعيات والأَفكار التي لايمكن إِلاَّ أنْ تُخَالِجَ المَرْءَ بكثيرٍ من الصدقِ والتَّأَثُّرِ، خصوصاً بالنسبةِ إِلينا في الشمالِ الإفريقي، وبالأخص في المغرب الذي تَتَهَيَّأُ عاصِمَتُه، الرباط، قريباً لتكون لمدةِ سنة عاصمةً للثقافة الإفريقية ؛ المغربُ الذي كان من البلدان القليلة المؤسِّسَة لمنظمة الوحدةِ الإفريقية (الإتحاد الإفريقي، اليَوْمَ) ؛ المغربُ الذي يعيش ومن جديد – منذ عَوْدَتِهِ إِلى بيْتِهِ الإفريقي – على إيقاع إفريقيا، الحضاري والثقافي والفكري والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي.

والواقع أَن إفريقيا ليست بالنسبة إلينا مجردَ كتلةٍ جغرافيةٍ صمَّاء، وإِنما هي قَارَّةٌ كانت دائماً مرجعيةً في الحضارة المغربية، في تاريخِ وذاكرةِ المغاربة جميعاً، أفراداً وجماعاتٍ، وفي نَسِيجِنا الثقافي واللغوي، وفي هويتنا وشخصيتنا، وفي مناهِجِنا التربوية وكُتُبِنَا المدرسية، وفي تعبيراتِ وأشكالِ فنونِنا الموسيقية والكوريغرافية والتشكيلية والسينمائية.. وغيرِها. ويُمكِنُ تَصَفُّحُ دُسْتُورِ المملكةِ المغربية لِنَجِدَ البُعْدَ الإفريقي حاضراً بوضوحٍ تام في ديباجةِ النَّص وفي روحِهِ وارتباطِهِ الجوهري بالقارة. ولذلك، فالعلاقة بين المغرب وقَارَّتِهِ الإفريقية كانت ولاتزالُ وستَظَلُّ إِلى الأَبد علاقةً وُجُوديةً. وحتَّى عندما ابتعدتِ المملكةُ قليلاً عن بَيْتِها الإفريقي الرَّسْمي لم تَنْقَطِعْ صِلاتُها مع الكثير من الأشقاء والأصدقاء في القارة، ولا مع القضايا والانشغالات الأساسية في إفريقيا بل ارتفع خلال تلك الفترة مَنْسُوبُ الانْخِراطِ المغربي في النَّسَق الإفريقي، الرَّسْمي والشعبي على السَّواء، وارتفع عَدَدُ زياراتِ جلالةِ الملك محمد السادس حفظه الله إلى إفريقيا بوتيرةٍ غيرِ مسبوقةٍ. وذلك بالتأكيد ما سَهَّلَ وفَعَّلَ عودةَ المغربِ إلى الاتحاد الإفريقي بتلك السَّلاَسَةِ، وعلى ذلك النَّحْوِ الذي يَذْكُرُهُ الجميع.

ضُيُوفَنا الكرام

يقتضي المقامُ أن أُرحِّبَ بكم في بَلَدِكُم الثاني، المغرب. وعَلَيَّ وَاجبُ الإِشادةِ بالدَّوْرِ الحيوي البارز الذي يَنْهَضُ بِهِ الإخوةُ والأصدقاءُ في برلمانِ عُمُومِ إفريقيا، وذلك

في ارتباطٍ واضحٍ وملموسٍ مع التوجهاتِ العامة التي اخْتَطَّهَا هذا الإِطارُ الإفريقي

الكبير لنَفْسِهِ ولأَعضائِهِ، وكذا فَلْسَفَتِهِ في أنْ يكون صَوْتاً حقيقيّاً للشعوبِ الإفريقيةِ كُلِّها. وهذه مناسبة كذلك، لِأُنَوِّهَ بالخصوص بالجهود التي يَبْذُلُها الرئيسُ الحالي السيد روجي نْكُودُو Roger NKODO، وكذا بالأمانة العامة واللجنة التنفيذية واللجن الدائمة داخل البرلمان الإفريقي التي تُراكم الأَداءَ الـمُتميِّز والحُضُورَ بفَعَالية في فضائِنا البرلماني الإفريقي.

وإنَّ البرلمانَ المغربي لَيَعْتَـزُّ باستضافةِ هذا اللقاء حول قضايا أساسيةٍ تهم حاضر القارة ومستقبَلَها. وهو لقاءٌ يأتي في مرحلةٍ تتميز بتحولاتٍ نَوْعيةٍ تهدف إِلى المزيد من ترسيخ الممارساتِ الديموقراطية، واحترام حقوق الإِنسان، وتحصينِ هياكلِ الدولةِ الوطنية ؛ وهي ركائزُ ضامنةٌ للاستقرار والأَمن والتنمية لصالح شعوبنا الإفريقية. كما تساعد على تَمْنِيعِ القارة من آفَاتِ الاضطرابِ والعُنْفِ والتَّسَلُّح اللاَّمشروع والجريمة المنظمةِ وتهريبِ البَشَر والهجرات غيرِ النظامية.

وها هُوَ لِقَاؤُنَا هذا ينعقد في ظرفيةٍ مُقْلِقةٍ في إِثْرِ الهاجِسِ الرَّاهن لدى مختلف دُوَّلِ العالم، ولدى منظمةِ الصحة العالمية، وكيفية مواجهة خَطَر فيروس كورونا الدَّاهِمِ المُحْدِقِ بالأَرواح البشرية، وذلك بالنظرِ إلى المؤشراتِ والتطوراتِ المُتَسَارِعَةِ التي تؤكد للجميع أَن هناك أزمةً حقيقية، وأَن هذا الوَبَاءَ الكوني يَتَحوَّلُ بسرعةٍ من أزمة صحيةٍ إلى أزمة اقتصادية وتجارية ومالية. ونَخْشَى أن تكونَ لهذه الأزمةِ انعكاساتٌ على الوضع في قَارتنا، وذلك في وقتٍ حققت فيه إفريقيا تحولاً إيجابياً جدّاً في اقتصاداتها ومبادلاتها مع العَالَم على كل المستويات.

لقد باتَتِ القارةُ الإفريقيةُ تُشَكِّلُ قِبْلَةً لِلتَّطَلُّعاتِ العالميةِ المعاصرة، وأصبحت في صُلْبِ اهتمامات كبريات البلدان والمؤسسات الاقتصادية والمالية الدولية، وذلك بحجمها الديموغرافي المهم الذي يبلغ 1,3 مليار نسمة، واتساع مساحتها، وتنوع إِمكانَاتِها الطبيعية، ومُقَدَّرَاتِها المادية واللاَّمادية التي مازالت لم تُسْتَثْمَرْ بما يكفي وكما ينبغي.

ونحنُ نَلْمَسُ اهتمام الجميع بهذه القيمة الكبرى من طرف الجميع، وبالخصوص من خلال القِمَمِ المُنْتَظِمَةِ التي أَصبحتْ تَنْعَقِدُ بين الولايات المتحدة وإفريقيا، وبين روسيا وإفريقيا، وبين اليابان وإفريقيا، وبين الصين وإفريقيا. وهذا يؤكد بالملموس معنى أن نَقُولَ إِنَّ إفريقيا هي قَارَّةُ المستقبل. ولكن السؤال الذي ينبغي أن نَطْرَحَهُ هو، كيف نجعل من هذا الاهتمام الكوني الوازن عَنْصُرَ جاذبيةِ مُثمِرَةٍ خَلاَّقَةٍ مُحَفِّزَةٍ وفي خدمةِ الشعوبِ الإفريقية ؟

وفي تقديري، فإِنَّ هَذَا الأفق لا يمكنُه أن يُتَحَقَّقَ إِلا مِنْ خلال استراتيجيةِ التعاونِ جنوب-جنوب التي ينبغي أن تكون مُحدِّدَةً لأسلوبنا الإفريقي في التنمية، وفي الاختيار، وفي الرؤية، وأولويةً في التخطيطات والبرامج والسياسات. وبهذا المعنى، فَتَحَ المغربُ هذا الوَرْشَ جنوب-جنوب في نَموذَجٍ أَثْبَتَ اليومَ نَجَاعَتَهُ وقيمتَهُ المرجعية.

ومَا دُمْنَا بَصَدَدِ مناقشة موضوع استراتيجي، أقصد : التجارة البَيْن-إفريقية في سياق المنطقة الحرة للتبادل القاري الإفريقي ZLECAF، يهمُّني في هذه الكلمة أن أُؤَكِّد على ضرورة تسريع وتيرةِ الإندماج الاقتصادي الجهوي على مستوى المجموعات الثَّمَانِ المُهَيْكِلَةِ للتنميةِ الجهويةِ لقارتنا. وهذا هو الوِعَاءُ الطبيعي الذي سيَجْعَلُ منطقةَ التبادلِ الحُرّ الإفريقيةَ بالتَّدَرُّج واقعاً حَيّاً وملموساً في خدمة شعوبِنا.

وهذَا يقُودُني إلى خلاصةٍ أعتبرُها أساسيةً في سِيّاقِنَا هَذَا، فَعَلَى ضوءِ الأزمةِ الصحية وتَدَاعياتِها الاقتصادية والاجتماعية في العديدِ منَ البلدانِ، والتي يَتَزَايَدُ القَلَقُ في شَأْنِهَا، يبدو أن مراجعَةَ قواعِدِ العولمةِ أَصْبَحَت تَفْرِضُ نَفْسَهَا بإِلْحَاح، وذلك على أَساسِ التقييم منْ أجل تَقْنينٍ جديدٍ للتبادُلِ الحُرّ شمال-جنوب الذي أَضْحَتْ مَعَهُ سيادَةُ عَدَدٍ من البُلْدَانِ عُرْضَةً لأَعطابِ وأَخطاءِ أو تَقْصِيرِ أو تَهَافُتِ الآخرين.

والمؤسف أن مُعَايَنَة الحالةِ الراهنة توضِّح حقيقةَ المفارقَةِ القائمة ؛ إِذْ بينما تتوفر القارة الإفريقية على مواردَ ومصادرَ ومُنْتَجَاتٍ غنية ومتنوعة جدّاً، يظل موقعُها ومردودُها متواضعَيْن جدّاً مقارنةً مع ما تسجله مردودية مناطق التبادل التجاري والاقتصادات الأخرى. فمازالت قارتُنا لا تتخطى عَتَبَةَ %2 من التجارة الدولية ككل. وخلال الفترة ما بين 2015 و2017 لم تثمر المبادلات الإفريقية سوى 760 مليار دولار مقارنةً مع ما حققته الأَدَاءَاتُ الأوروبية مثلاً التي بلغت 4.110 مليار دولار، و5.140 مليار دولار بالنسبة لأمريكا، و6.800 مليار دولار بالنسبة لآسيا. ولا أحتاج إلى تقديمِ المزيد من أمثلةِ العجز الواضحة على مستوى الواردات والصادرات، خصوصاً ما يهم المنْتَجاتِ الغذائيةَ الأساسية والتجهيزاتِ والموادَّ الـمُصَنَّعة، فَضْلاً عن مدى الحاجة المتزايدة للقارة إلى موادَّ خام أخرى، معدنيةٍ وغير معدنية...

ومع ذلك، فالصورةُ ليست قاتِمَةً. لقد حقَّقَ التبادل التجاري البين-إفريقي منذ بداية الألفية الحالية إيقاعاً مهمّاً وصل إلى %12,5. ولو كانت استراتيجيةُ منطقةِ التبادُلِ الحُرِّ الإفريقية قد تحققت كما كان مُخَطَّطا لها ومفكراً فيها، وذلك وَفْقَ دراسةٍ مُعْتَمَدَةٍ من طرف مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، لكانت قَارَّتُنَا قد حققت

%33 في مجال التبادل التجاري بين البلدان الإفريقية. وهي نسبة واقعية جدّاً، وينبغي السعي إِلى تحقيقها من خلال بناء هذه المنطقة بالشروط والمقاربة التي تخدم القارة وشعوبها. ويظل هذا الأفق ممكناً إِذا ما تَوَفَّرتِ الإِرادةُ السيَّاسية القويةُ مع بعدِ النظر والروح الوطنية الوَثَّابَةُ المتجهةُ إِلى المُسْتَقْبَل والمؤمنةُ بالتاريخ وبإِمكاناتِ الشُّعوبِ الإفريقية وعَبْقَرِيَتِها.

وهذا معناه أَيضاً أن إفريقيا في حاجةٍ إلى نُخَبٍ سياسيةٍ واقتصاديةٍ جديدةٍ تعيشُ عَصْرَها، تُسَرِّعُ الزَّمن، وتُسَابِقُ الساعاتِ البيولوجية، وتُغَيِّر الذهنياتِ السائدة، وتنهضُ بحقولِ التربية والتعليم والتكوين والجامعة والبحث العلمي، وتَجِدُّ في استدراكِ العجزِ الذي تعاني منه قارَّتُنا على مستوى البنياتِ التحتيةِ الأساسية من موانئَ ومطاراتٍ وطُرُقٍ معبَّدةٍ وطرُقٍ سيَّارةٍ وسككٍ حديديةٍ وطاقاتٍ متجدِّدةٍ وتكنولوجياتٍ تواصليةٍ جديدة، ومراجعةِ الإجراءاتِ والتشريعات الجمركيةِ والإداريةِ التي لاتزالُ مرتفعةً بالمقارنةِ مع مثيلاتِـها في المناطقِ التجاريةِ الأخرى.

وختاماً، لي ثقةٌ صادقة في أننا جميعاً بدأْنَا نمتلك رؤيةً مشتركةً واضحةً حول متطلباتِ الإِقلاعِ الاقتصادي والتجاري، وحول إعادة البناء التنموي الإفريقي، مثلما حولَ أولويةِ التَّعاونِ والتآزرِ جنوب-جنوب، وكذا حولَ ضرورةِ ظهورِ (إفريقيا الجديدة)، كما كان قد سَمَّاهَا جلالةُ الملك محمد السادس، مَلِكُ المغرب، في رسالة مولوية إلى الملتقى التاسع لمنتدى التنمية من أجل إفريقيا بمراكش في أكتوبر 2014 : "إفريقيا جديدةٌ، إفريقيا فخورةٌ بِهُويتها ومُوَاكِبةٌ لِعَصْرِها، إفريقيا متحررةٌ من القيودِ الإيديولوجية، ومنْ مُخَلَّفَاتِ الماضي، إفريقيا جريئَةٌ وسَبَّاقَةٌ لِلمُبادرة". وما ذلك على إفريقيا، وعلى الأفارقة – نساءً ورجالا وطاقاتٍ شابَّةٍ – بالأمرِ المستحيل.







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إلقاء القبض على عصابة إجرامية بتازة

حادثة مفجعة بالجماعة القروية لكفاف

توعد جبهات إسلامية بمحاربة الصين

حملة السلطات بشاطئ المهدية بالقنبطرة

أمير المؤمنين يترحم على روح جلالة المغفور له محمد الخامس

الملك محمد السادس يترأس بالدار البيضاء الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية

لازال التهريب عبر الحدود الجزائرية ينهش الاقتصاد الوطني

جماعة بني بوفراح (إقليم الحسيمة) لا تتوفر على الواد الحار

تفريق تظاهرة لحركة 20 فبراير من امام مقر البرلمان

أسباب الأرق وطرق علاجه

جمعية السلام بسيدي مومن تستغل مشروع المبادرة للنصب و الاحتيال على المواطنين

المصادقة على مجموعة من المشاريع في اجتماع مجلس الحكومة يوم أمس ـ ولكم التعليق

واشنطن ـ مزوار يتباحث مع وزير الخارجية الأمريكي

عامل عمالة المحمدية تطبق المقاربة التشاركية مع اللجنة التنسيقية لساكنة دوار اولاد معزة بالشلالات‎

بلاغ اعلامي بخصوص الندوة الجهوية للدار البيضاء الكبرى

الدورة الاستثنائية للمجلس الجماعي لبني خلوق

طلب مساعدة

أشغال مجلس الحكومة ليوم الجمعة 03 يناير 2014

يجب ان تساند غرفة التجارة بمكناس المنتوج المحلي و تمنع تخريب الاقتصاد المحلي والوطني

كلميم - تدشين الملحقة الجهوية للتعاضدية العامة للتربية الوطنية





 
إعلانات
 
TV الوطنية

رأي فاعل جمعوي حول الأوضاع بالمحمدية


متطوعون من المحمدية يقومون بمبادرة التبرع لصالح العائلات المعوزة


قائد وأعوان حي مبروكة بسيدي عثمان بالدار البيضاء يقوم بعمليات تمشيطية دوما على الساعة السادسة مساءا


جميل...القائد أحمد البحري يعطي التحية لساكنة سيدي عثمان بالدار البيضاء

 
تحقيقات

خروقات بالجملة و واقع مرير يعيشه مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية


هدم محول كهربائي و تحويله إلى وجهة أخرى يضع رئيس جماعة بني يخلف بالمحمدية في قفص الاتهام


رمضانيات (شاكر باكربن) بالمحمدية و نائبة المجلس الرابعة في قفص الاتهام


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي

 
أنباء وطنية

مجموعة (رونو ) المغرب تمنح 50 سيارة إسعاف للحكومة المغربية


لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة تصادق بالإجماع على مشروع مرسوم بقانون 2.20.292 يتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية


عاجل...إعلان حالة الطوارئ الصحية وتقييد الحركة في البلاد


لجنة المالية والتنمية الاقتصادية تعقد اجتماعا بخصوص مشروع مرسوم بإحداث الحساب المرصد لأمور خصوصية تحت إسم(الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا covid 19)

 
رياضة

المحطة السادسة للعدو الريفي الفيدرالي بين العصب تخلق رواجا تجاريا بمدينة سيدي قاسم


(ترايل زكوطة) تنظيم محكم و مشاركة متميزة ونجاح فاق التوقعات


البطولة العربية: أولمبيك آسفي يعود بتعادل ايجابي من ملعب الجوهرة الزرقاء

 
إعلانات
 
حوار

حوار خاص مع السيد (نور الدين اقشيبل) البرلماني بإقليم تاونات


(هند بن اجبارة) للوطنية بريس :المعالجة السطحية للواقع قد تفقد العمل الدرامي عمقه ومصداقيته، والركح يعني لي الكثير .. الحياة و الحرية


حوار مفتوح مع الشاعر الكبير الدكتور (عبد الحميد محمود) وذكريات لا تنسي مع الملحن الكبير الراحل (محمد الموجي)

 
أعمال جمعوية

جمعية مكثري الحبوب و القطاني تساهم ب 40 مليون سنتيم للصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا


جمع عام سري تفوح منه رائحة مشبوهة بين جدران عمالة المحمدية


جمعية اجيال الشاوية تخلق الحدث بجماعة الحوازة بسطات

 
حوادث

غاز البوتان يتسبب في وفاة شخصين بسطات


إحباط محاولة انتحار لشاب ابن مدينة بوجدور


إصابة طفل في حادثة سير خطيرة بمنطقة أيت كرمون سيت النابور إقليم سيدي إفني


ثلاثينية بسطات تضع حدا لحياتها بعد تناولها سم الفئران

 
مواد إعلانية
 
صوت وصورة

حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية


اجتياز اختبارات البكالوريا


شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد


والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين