www.alwataniapress.ma/com - 05 23 32 18 64/+212601461851         رأي فاعل جمعوي حول الأوضاع بالمحمدية             رئيس جماعة لولاد باقليم سطات يقود حملة تعقيم واسعة             سيدي قاسم تأمل في شملها بالإجراءات المتخذة مستقبلا و الخاصة بعمالة دون أخرى حسب تطور وباء كرونا             متطوعون من المحمدية يقومون بمبادرة التبرع لصالح العائلات المعوزة             كورونا المغرب :حصيلة ثقيلة 11وفاة و58 حالة اصابة جديدة 3 حالات شفاء             قائد وأعوان حي مبروكة بسيدي عثمان بالدار البيضاء يقوم بعمليات تمشيطية دوما على الساعة السادسة مساءا             ابتدائية سطات توزع احكاما نافذة في حق شخصين ومتابعة اخرين في حالة سراح خرقا قانون الطوارئ الصحية             جماعة الحوافات بسيدي قاسم تعبئة متواصلة من أجل مواجهة فيروس كورونا             سطات - قائد قيادة سيدي حجاج اولاد امراح يرفع شعار لاتهاون في تطبيق قانون الطوارئ الصحية             حالة من الهلع بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير بعد اكتشاف مصاب بفيروس كورونا دخل للمصحة دون الإحتياطات اللازمة             سلطة سيدي قاسم تنتهي من توزيع أوراق الخروج الإستثنائية لتنتقل للمرحلة الثانية             الموت يخطف والدة الفنانة المغربية (نجاة الوافي)             جميل...القائد أحمد البحري يعطي التحية لساكنة سيدي عثمان بالدار البيضاء             اعتقال بقال يتاجر خارج التوقيت المسموح به بالمحمدية             الدكتور محمد الحجاجي مدير المختبر المركزي للتحليلات الطبية بالمحمدية يساهم بمبلغ 20 مليون للصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا ويضع المختبر رهن إشارة الدولة             مجلس عمالة المحمدية يستعد لتعقيم شوارع المدينة بأحدث الروبوات             رسالة القائد الجهوي للدرك الملكي بسطات هي لاتهاون في تطبيق قانون الطوارئ الصحية             شركة فندق هاجر بالمحمدية تساهم بجميع إمكانيات الفندق رهن إشارة الدولة             مسن فرنسي بإقليم الحوز بتامصلوحت يشتبه في إصابته بفيروس كورونا             المستشفى الاقليمي بسطات يتعزز بطاقم طبي عسكري             حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية            اجتياز اختبارات البكالوريا            شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد            والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أنباء وطنية

 
 

»  جهات

 
 

»  حوادث

 
 

»   تحقيقات

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوار

 
 

»  قضايا ساخنة

 
 

»  أعمال جمعوية

 
 

»  إعلانات

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  أخبار فنية

 
 

»  مواد إعلانية

 
 

»  إجتماعيات

 
 

»  صحة

 
 

»  ثقافة ومعرفة

 
 

»  TV الوطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 
قضايا ساخنة

ابتدائية سطات توزع احكاما نافذة في حق شخصين ومتابعة اخرين في حالة سراح خرقا قانون الطوارئ الصحية


توقيف ثلاثة أشخاص من بينهم سيدة متورطين في الحيازة والاتجار في المخدرات بالرباط


توقيف شخص يروج معدات شبه طبية بدون رخصة بأكادير


إحباط 700 كيلوغرام من المخدرات لشبكة إجرامية في التهريب الدولي بطنجة

 
أخبار فنية

الفنان الشعبي كمال الطالياني يصدر أحدث أعماله الفنية تحت عنوان ندخل الفيسبوك (NDKHOL L Facebook)


Caftan mazagan هو حدث سنوي من تنظيم جمعية الايادي البيضاء ودار أزياء ليليان بدعم من وزارة الصناعة التقليدية


(هند بن جبارة) جميلة الشاشة المغربية تحل بسيدي قاسم

 
جهات

رئيس جماعة لولاد باقليم سطات يقود حملة تعقيم واسعة


سيدي قاسم تأمل في شملها بالإجراءات المتخذة مستقبلا و الخاصة بعمالة دون أخرى حسب تطور وباء كرونا


جماعة الحوافات بسيدي قاسم تعبئة متواصلة من أجل مواجهة فيروس كورونا


سطات - قائد قيادة سيدي حجاج اولاد امراح يرفع شعار لاتهاون في تطبيق قانون الطوارئ الصحية

 
إجتماعيات

الموت يخطف والدة الفنانة المغربية (نجاة الوافي)


تعزية في وفاة الوالي السيد هشام عمري رئيس لجنة الميزانية والمالية بالمجلس الاقليمي ومهندس بالمستشفى الحسن التاني بسطات


شاب من تغجيجت جهة كلميم وادنون يصارع مرض سرطان النخاع الشوكي


تعزية ومواساة في وفاة والدة سي محمد الوزاني مقاول معماري بالمحمدية

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

نادي القلم بآسفي يحتفي "بأنشوطة المطر" في لقاء أدبي بالخزانة الجهوية


بعدما تبوأت الرتبة الـ 7 عالمياً وأصبحت العلامة التجارية الأسرع نمواً في العالم


الدورة 23 من منتدى المدرسة الحسنية للأشغال العمومية للمقاولات


صالون الجمال..رحلة البحث عن حلاقة الشعر في بلجيكا

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 57
زوار اليوم 11162
 
صحة

كورونا المغرب :حصيلة ثقيلة 11وفاة و58 حالة اصابة جديدة 3 حالات شفاء


الدكتور محمد الحجاجي مدير المختبر المركزي للتحليلات الطبية بالمحمدية يساهم بمبلغ 20 مليون للصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا ويضع المختبر رهن إشارة الدولة

 
 

كلمة السيد رئيس مجلس النواب في الحفل الخاص باليوم الوطني للمجتمع المدني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 مارس 2020 الساعة 32 : 19



 

 




الوطنية بريس
 - هيئة التحرير 

اضغط هنا لمتابعة باقي الأخبار الوطنية

 

 

باسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وآله وصحبه الأكرمين

السيد رئيس الحكومة

السيد رئيس مجلس المستشارين

السيد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان

السيد منسق منظومة الأمم المتحدة بالمغرب

السيدات والسادة مسؤولي هيئات المجتمع المدني

أيها الحضور الكرام

يشرفني أن أشارك في هذا اللقاء الذي يحتفيبهيئاتِ المجتمع المدني المغربي، ويكرِّمُ، بالأساس النساء والرجال، الذين يحملون على عاتقهم مسؤوليةَ العمل الجمعوي، وأمانةَ التأطيرِ الاجتماعي والثقافي، وَوِزْرَ إنجازِ مشاريع في عدة واجهات.

وأَوَدُّ بهذه المناسبة أن أُثْنِيَ على ديناميةِ الهيئات المدنية والجمعيات، والتزامها بالعمل في حقول عديدة بدءًا من التربية والتأطير والتثقيف، وصولا إلى المساهمة في التنمية المحلية، ومروراً بالطبع، وبالأساس، بالدفاع عن حقوق الإنسان وترسيخها، في أبعادها المختلفة وبأجيالهاالمتنوعة.

واسمحو لي، في هذه المناسبة أن أُعِيدَ التذكير بالأدوار الحاسمة التي لَعِبَها المجتمع المدني المغربي في تاريخ المغرب الحديث والمعاصر. فقد كان خلال مرحلة الاستعمار مَشْتلاًلتخريج وتكوين الوطنيين، وسنداً للحركة الوطنية المغربية بل وحَاضِنَةً للفكر الوطني التحرري في قلب معركة التحرر الوطني.

ومنذ فجر الاستقلال اضطلع بدور مركزي في ترسيخ الفكر الوطني وبناء الشخصية المغربية، وفي فك الارتباط وإنهاء التبعية للقوىالاستعمارية.كماساهم في ترسيخ فكرة الاستقلال في أبعادها الثقافية والاقتصادية والقيمية، وفي التمهيد للانفتاح على أُفُقِ الثقافة والقيم الإنسانية والديموقراطية الكونية، مُرَسِّخاً بذلك ممارسة تقاليد حرية التجمعات، والجمعيات، والحريات العامة التي أطرها ظهير 1958 الذي حرص جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه على أن يوقعه ويؤسِّسَ به تكريسا رسميّاً نهائيّاً للتعددية بكل أبعادها ومعانيها، الفكرية والسياسية والثقافية والاجتماعية.

وعلى مدى عشرات السنين ساهم المجتمع المدني المغربي في إثراء الحقل الثقافي، حريصا على التعددية والتنوع، وترصيدِ الفعل والإنتاج الثقافي وتأطيرِه وتداولِه، وكذا ترصيد الفعل مع الحرص على اعتماد البعد المجالي، مثلما ساهم من جهة أخرى في الدفاع عن حقوق الانسان والحريات، وكان بذلك مساهماً، من موقعه وفي حدود وظائفه، في ترسيخ البناء الديموقراطي والمؤسساتي.

وقد تُوِّجَ الكفاح التاريخي الميداني الذي اضطلع به المجتمع المدني المغربي بتلك المكانة التي منحها دستور2011 لهيئات المجتمع المدني بالتنصيص على حقوقها وواجباتها وأدوارها، إذ كَرَّسَها طرفاً مساهما في إعداد قرارات ومشاريع لدى المؤسسات المنتخبة والسلطات، وكذا في تفعيلها وتقييمها كما هو منصوص على ذلك في الفصل 12 من الدستور الذي يجعل من إحداث هيئات للتشاور قصد إشراك مختلف الفاعلين الاجتماعيين في إعداد السياسات العمومية وتفعيلها وتنفيذها، من مسؤوليات السلطات العمومية.

إننا أمام إمكانيات عديدة، وآفاق أرحبَ يفتحُها الدستورُ والتشريعات الوطنية أمام المجتمع المدني المغربي ليساهم في الشأن العام، وإضفاءِ مزيدٍ من الحكامة على تدبيره، وجعل السياسات والبرامج العمومية والتشريعات تستجيب لحاجيات المجتمع. وما من شكٍ في أن القُرْبَ الذي يميِّزُ عملَ الهيئات المدنية وامتدادها المجالي وتَنَوُّعَ حقولِ اشتغالها، كُلُّهَا عَناصرُ تؤهلُها لتأطير مبادرات المواطنين في مَجَالَيْ العرائض الموجهة إلى السلطات العمومية والهيئات المنتخبة المحلية والوطنية، والملتمسات من أجل التشريع إلى مَجْلِسَيْ البرلمان.

وبالقدر الذي سيساهمُ هذا التأطير في زيادةِ مصداقيةِ وشعبيةِ الهيئات المدنية، بالقدر الذي سيجعله عاملَ توسيعٍ لدائرة المشاركة المواطنة وتقوية المؤسسات وترسيخ الثقة.

وفي المقابل، ينبغي أن نستحضرَ دوماً، في تفكيرنا كما في ممارساتنا، أن الديموقراطية التشاركية كمقتضًى دستوري، لاَتُعَوِّضُ الديمقراطية البرلمانية والمؤسسات التمثيلية، كما ينبغي دوما احترامُ الحدود بين السياسي والمدني، إذ إن الجمعيات المدنية لايمكن، وبالتأكيد فإنها لا تريد، أن تقوم مقام الأحزاب السياسية. وأعتقد أن جزءًا من قوة المجتمع المدني تَكْمُنُ في استقلاله الذاتي عن باقي الحقول والتنظيمات، مما يجعله رَافِداً للديموقراطية وإحدى أدوات تخصيب العمل الديموقراطي.

السيدات والسادة

تَوَخيّاً لتحقيق هذا الهدف، أَحْدَثْنَا في مجلس النواب لجنة العرائض، (التي سنوسع اختصاصها لتُعْنَى بالملتمسات من أجل التشريع) مهمتها تلقي عرائض المواطنات والمواطنين طبقاً لمقتضيات الدستور والنظام الداخلي للمجلس والقانون التنظيمي ذي الصلة بذلك، وأدْرَجْنَا ضمنَ الهيكلةِ الإدارية الجديدة للمجلس مصلحَتَيْنِ للعرائض والملتمسات من أجل التشريع.

ومن جهة أخرى، أعددنا مع الحكومة، نظاماً معلوماتياً لتدبير عرائض المواطنين والتجاوب معها وتحديد مآلاتها.

وبالتأكيد، فإننا نتطلع معاً إلى أن يلعب المجتمع المدني الدور المعهود فيه لتأطير مبادرات المواطنين في مجال العرائض والملتمسات،ولي اليقين من أنها ستُضْفِي مزيداً من الدينامية وتُغْني الممارسة الديموقراطية في بلادنا. وسَنَحْرِصُ على مواصلة الحوار مع المجتمع المدني وفق ما دَشَّنَّاهفي الملتقى الأول بين المجلس والمجتمع المدني في مايو 2019، والخلاصات التي تم الاتفاق عليها في ختام الندوة التي نظمناها يوم 25 فبراير 2020 حول الديموقراطية التشاركية. وإننا مُدْرِكونَ لحاجيات المجتمع المدني حتى يضطلع بأدواره في هذا الباب، وسنحرص على التغلب معا على الصعوبات التي قد تواجهه والاستشراف الجماعي لإمكانية تبسيط المساطر تحقيقاً للغايات النبيلة للدستور.

وإذا كانت التحديات التي تواجهها المجتمعات المعاصرة في ازدياد، وإذا كانت تسائل بالأساس الدول والمؤسسات التنفيذية والمنتخبة، فإنها بالنسبة للمجتمع المدني تعتبر فرصاً للترافع المدني، وتُلْقِي على عاتقه مسؤوليات متعاظمة، في مجال التأطير والتوعية وتصحيح التَّمَثُّلَات الخاطئة، والدعوة إلى الاعتدال والتسامح. فالاشكاليات الدولية الجديدة من قبيل الاختلالات المناخية، والهجرات القسرية، والظواهر البيولوجية أو الأوبئة العابرة للحدود، على غرار ما يعيشه العالم اليوم بكل أسفٍ، تجعل بالضرورة من المجتمع المدني شريكا لا محيدَ عنه للدولة والمؤسسات الرسمية في بناء الاستراتيجيات الكفيلة برفع هذه التحديات ودَرْءِ مخاطرها.

وفي المغرب، علينا أن نفتخر بعطاء المجتمع المدني ليس فقط في هذه المجالات، ولكن أيضا في التنمية من خلال ديناميته المنتجة ذات القيمة المضافة في تطوير الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والمساهمة في تمكين فئات عريضة من المجتمع من عدد من الخدمات الاجتماعية، وهي دينامية تجعل منه شريكا للدولة والقطاع العام في تحقيق التنمية وفي الترافع من أجل تحقيقها ومن أجل جعلها متجاوبة مع انتظارات المجتمع المحلي.

ومن جهة أخرى، ينبغي لنا أن نفخرَ بالحضور اللافت للمجتمع المدني المغربي خارج حدود الوطن، وبالأصداء الإيجابية التي تلقاها أنشطته ومبادراتُه في الخارج والتي تعززها المساهماتُ الإيجابيةُ الثمينةُ لمغاربة العالم من خلالِ إطاراتهم المدنية الحيوية.

وفي هذا الصدد، أعتقد أن رصيد المجتمع المدني المغربي في علاقاته مع الإطارات المماثلة في بلدان الشمال، ينبغي استثماره بتعزيز علاقاته مع الهيئات المماثلة في باقي بلدان القارة الإفريقية، حيثُ فرصُ التعاونِ وافرةٌ وواعدةٌ، وحيث الإمكانياتُ البشريةُعديدةٌ، وحيث يستدعي مِنَّا الخصاصُ التضامنَ والإفادةَ بخبراتنا وممارساتنا. وما من شك في أن في ذلك استثماراً من أجل المستقبل، وفي مجال جيو-سياسي هو موضوع رهاناتٍ كبرى. وكما تعلمون فإن بلادَنا تسعى، بفضلِ السياسة الافريقية التي يقودها جلالة الملك

محمد السادس أعزه الله، والتي ترتكز على الشراكة المتوازنة والربح المشترك وتمكين افريقيا من التحكم في امكانياتها وقراراتها، إلى المساهمة على نحو صادق، في أن يكون، بالفعل، مجالَ المستقبل وقارة الانبثاق. وبالتأكيد، يظلُّ التاريخ والثقافة المشتركين ووحدة المصير والتحديات عناصرَ تُيسّر هذا التوجه.

السيدات والسادة مسؤولات ومسؤولي المجتمع المدني،

إذا كان للمغرب العديد من الأرصدة التاريخية، اللامادية التي يُمْكِنُهُ أن يفتخرَ بها، فإن المجتمع المدني، بتَنَوُّعِهِ وعطائه وديناميته وحضوره المجالي والوطني، يعتبر واحداً منها، إذ إنه من الخصوصيات التي وَسَمتْ تاريخ هذه الأمة، وذلك بتعددِ مجالات تدخله ويقظته وإلحاحه وتمسكه بعمل القرب. وهو بذلك يستحق كل الدعم، ومبادراته تستحق كل التثمين، وتلك مسؤولياتُنا في الحكومة والبرلمان والمؤسسات التمثيلية والتنفيذية، المحلية والإقليمية والجهوية، كي نحافظ على تَوَهُّجِ مجتمعنا المدني، كسندٍ من أجل التنمية والمشاركة وترسيخ الثقة.

في الختام أحيي حضوركم وأجدد الشكر للسيد وزير الدولة على دعوته الكريمة.

شكرا على الإصغاء.







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إلقاء القبض على عصابة إجرامية بتازة

حادثة مفجعة بالجماعة القروية لكفاف

توعد جبهات إسلامية بمحاربة الصين

حملة السلطات بشاطئ المهدية بالقنبطرة

أمير المؤمنين يترحم على روح جلالة المغفور له محمد الخامس

الملك محمد السادس يترأس بالدار البيضاء الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية

لازال التهريب عبر الحدود الجزائرية ينهش الاقتصاد الوطني

جماعة بني بوفراح (إقليم الحسيمة) لا تتوفر على الواد الحار

تفريق تظاهرة لحركة 20 فبراير من امام مقر البرلمان

أسباب الأرق وطرق علاجه

جمعية السلام بسيدي مومن تستغل مشروع المبادرة للنصب و الاحتيال على المواطنين

المصادقة على مجموعة من المشاريع في اجتماع مجلس الحكومة يوم أمس ـ ولكم التعليق

واشنطن ـ مزوار يتباحث مع وزير الخارجية الأمريكي

عامل عمالة المحمدية تطبق المقاربة التشاركية مع اللجنة التنسيقية لساكنة دوار اولاد معزة بالشلالات‎

بلاغ اعلامي بخصوص الندوة الجهوية للدار البيضاء الكبرى

الدورة الاستثنائية للمجلس الجماعي لبني خلوق

طلب مساعدة

أشغال مجلس الحكومة ليوم الجمعة 03 يناير 2014

يجب ان تساند غرفة التجارة بمكناس المنتوج المحلي و تمنع تخريب الاقتصاد المحلي والوطني

كلميم - تدشين الملحقة الجهوية للتعاضدية العامة للتربية الوطنية





 
إعلانات
 
TV الوطنية

رأي فاعل جمعوي حول الأوضاع بالمحمدية


متطوعون من المحمدية يقومون بمبادرة التبرع لصالح العائلات المعوزة


قائد وأعوان حي مبروكة بسيدي عثمان بالدار البيضاء يقوم بعمليات تمشيطية دوما على الساعة السادسة مساءا


جميل...القائد أحمد البحري يعطي التحية لساكنة سيدي عثمان بالدار البيضاء

 
تحقيقات

خروقات بالجملة و واقع مرير يعيشه مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية


هدم محول كهربائي و تحويله إلى وجهة أخرى يضع رئيس جماعة بني يخلف بالمحمدية في قفص الاتهام


رمضانيات (شاكر باكربن) بالمحمدية و نائبة المجلس الرابعة في قفص الاتهام


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي

 
أنباء وطنية

مجموعة (رونو ) المغرب تمنح 50 سيارة إسعاف للحكومة المغربية


لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة تصادق بالإجماع على مشروع مرسوم بقانون 2.20.292 يتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية


عاجل...إعلان حالة الطوارئ الصحية وتقييد الحركة في البلاد


لجنة المالية والتنمية الاقتصادية تعقد اجتماعا بخصوص مشروع مرسوم بإحداث الحساب المرصد لأمور خصوصية تحت إسم(الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا covid 19)

 
رياضة

المحطة السادسة للعدو الريفي الفيدرالي بين العصب تخلق رواجا تجاريا بمدينة سيدي قاسم


(ترايل زكوطة) تنظيم محكم و مشاركة متميزة ونجاح فاق التوقعات


البطولة العربية: أولمبيك آسفي يعود بتعادل ايجابي من ملعب الجوهرة الزرقاء

 
إعلانات
 
حوار

حوار خاص مع السيد (نور الدين اقشيبل) البرلماني بإقليم تاونات


(هند بن اجبارة) للوطنية بريس :المعالجة السطحية للواقع قد تفقد العمل الدرامي عمقه ومصداقيته، والركح يعني لي الكثير .. الحياة و الحرية


حوار مفتوح مع الشاعر الكبير الدكتور (عبد الحميد محمود) وذكريات لا تنسي مع الملحن الكبير الراحل (محمد الموجي)

 
أعمال جمعوية

جمعية مكثري الحبوب و القطاني تساهم ب 40 مليون سنتيم للصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا


جمع عام سري تفوح منه رائحة مشبوهة بين جدران عمالة المحمدية


جمعية اجيال الشاوية تخلق الحدث بجماعة الحوازة بسطات

 
حوادث

غاز البوتان يتسبب في وفاة شخصين بسطات


إحباط محاولة انتحار لشاب ابن مدينة بوجدور


إصابة طفل في حادثة سير خطيرة بمنطقة أيت كرمون سيت النابور إقليم سيدي إفني


ثلاثينية بسطات تضع حدا لحياتها بعد تناولها سم الفئران

 
مواد إعلانية
 
صوت وصورة

حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية


اجتياز اختبارات البكالوريا


شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد


والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين