www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         مهرجان التفاح بإيموزار و فضيحة المجلس البلدي ..             حرب طاحنة حول منتوج شجر الخروب بين تعاونية أكلمام أزيزا و الأعيان المستغلين للثروة منذ سنوات..             رئاسة جامعة الحسن الثاني الدارالبيضاء بين مأزق الحكامة وسؤال المصداقية كلية الحقوق المحمدية نموذجــــــا             تطورات جديدة بخصوص اعتداء مهاجرة مقيمة بالخارج على موظف أمن بالمحمدية             إيقاف مختل عقليا بعد حمله سلاحا أبيضا وتهديده للسكان بأكادير             روح الفقيد عبد الإلاه الصافي حاضرة في الحفل الختامي للدورة 13 من مهرجان المنصورية للفروسية             الحوز - جماعة آيت احكيم آيت أزيد أبشع مراحل التسيب الإداري             اختتام فعاليات مهرجان الفروسية للمنصورية في نسخته الثالثة عشر             أليس من حق مدينة خنيفرة أن تتوفر على مركز للأونكولوجيا. ؟ لاسيما وأن جميع الشروط متوفرة ..             حادثة سير مميتة تودي بحياة ثلاثة شبان نواحي سطات             الجماعة الترابية موحى اوحمو الزياني بخنيفرة بؤرة للفساد الإداري والمالي حسب ما جاء بتقرير المجلس الأعلى للحسابات وحسب تصريح بعض المستشارين             الحوز - معاناة ساكنة جماعة آيت احكيم آيت أزيد مع تردي الخدمات الصحية بالمستوصف القروي             خنيفرة - قلعة فازاز أكبر مملكة أمازيغية و مدينة أثرية بالمغرب تتعرض للسرقة             رئيس جماعة المحمدية ينفتح في لقاء مباشر حول مصير المدينة و تداعيات الفضاء الأزرق             أكبر أعيان المحمدية يشرد عمال شركة كورفينيك لعدم تسليمهم مستحقاتهم منذ سنوات             مشاكل المقالع بوادسر و بخنيفرة و تتفاقم النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل تدخل على الخط ..             درك سرية سطات يحجز سيارة محملة بكمية من المخدرات             قطار يدهس ثلاثيني بالمحمدية             درك ثلاثاء الولاد بإقليم سطات يطيح بعصابة الفراقشية             الحوز - معاناة متواصلة لزبناء إتصالات المغرب بآيت احكيم ايت أزيد             حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية            اجتياز اختبارات البكالوريا            شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد            والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية


اجتياز اختبارات البكالوريا


شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد


والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين

 
قضايا ساخنة

مهرجان التفاح بإيموزار و فضيحة المجلس البلدي ..


رئاسة جامعة الحسن الثاني الدارالبيضاء بين مأزق الحكامة وسؤال المصداقية كلية الحقوق المحمدية نموذجــــــا


تطورات جديدة بخصوص اعتداء مهاجرة مقيمة بالخارج على موظف أمن بالمحمدية


أكبر أعيان المحمدية يشرد عمال شركة كورفينيك لعدم تسليمهم مستحقاتهم منذ سنوات

 
أخبار فنية

الفنان المصري (حسن سعد) يصدر أغنيته الجديدة تحت عنوان (ليه بتتقل عليا)


المطرب المصري (ياسر المغربي) يستعد لانطلاقة جديدة في صيف عام 2018


الفنان المصري (بدوي مبارك) يحصل للمرة الثانية على الجائزة اﻷولى في مهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو

 
جهات

حرب طاحنة حول منتوج شجر الخروب بين تعاونية أكلمام أزيزا و الأعيان المستغلين للثروة منذ سنوات..


إيقاف مختل عقليا بعد حمله سلاحا أبيضا وتهديده للسكان بأكادير


روح الفقيد عبد الإلاه الصافي حاضرة في الحفل الختامي للدورة 13 من مهرجان المنصورية للفروسية


الحوز - جماعة آيت احكيم آيت أزيد أبشع مراحل التسيب الإداري

 
إجتماعيات

الفنان والكوميدي ابن مدينة سطات ( قشبال) في ذمة الله


تعزية في وفاة جدة السيد أنس العمري إطار بنكي بالبنك المغربي للتجارة الخارجية


تعزية في وفاة والدة الأستاذة رئيسة قسم التلبس بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية


عودة الطفلة المختفية بدوار الحاجة ببني يخلف بالمحمدية

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

مؤسسة أطلس ماروك تحتفي بالشاعر القاسمي المختار بلعباس


جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

صلاة الإستخارة ـ إذا همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 نونبر 2013 الساعة 47 : 12



 

 

يعرِض للواحد منا في حياته أمورٌ يتحير فيها، وتُشكِل عليه، ويخفى عليه وجه الصواب والرشاد فيها، فيحتاج إلى الاستعانة واللجوء إلى الله العليم القدير سبحانه وتعالى، الذي لا تخفى عليه خافية، حتى يوفقه إلى الصواب والهدى فيما يمرُّ به، وفيما يُشكِل ويَخفى عليه.

وقد بيّن لنا رسولنا وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم كيفية هذا اللجوء إلى الله والاستعانة به من خلال هذا التوجيه النبوي العظيم، الذي نقله إلينا الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما، حيث قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلِّمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلِّمنا السورة من القرآن، يقول: (إذا همَّ أحدكم بالأمْر فليَركع ركعتين من غير الفريضة، ثم ليقل: اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدِرك بقدرَتِك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدِر، وتعلَم ولا أعلَم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنتَ تعلَم أن هذا الأمر خيرٌ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري - أو قال: عاجل أمري وآجله - فاقدره لي، ويَسِّرْه لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شرٌّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري - أو قال: في عاجل أمري وآجله - فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم أرضِنِي به) متفق عليه.

معنى الاستخارة

الاستخارة في اللغة: طلب الخِيَرة في الشيء، وفي الاصطلاح: طلب الاختيار، أي طلب صرف الهمة لما هو المختار عند الله، والمراد: طلب خير الأمرين لمن احتاج إلى أحدهما.

حاصل ما ذكره الحافظ ابن حجر في شرح الحديث

قوله: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها" قال ابن أبي جمرة: هو لفظ عام أريد به الخصوص, فإن الواجب والمستحب لا يستخار في فعلهما، والحرام والمكروه لا يستخار في تركهما, فانحصر الأمر في المباح وفي المستحب إذا تعارض منه أمران أيهما يبدأ به ويقتصر عليه، قلت - أي ابن حجر - : ويتناول العموم العظيم من الأمور والحقير, فرب حقير يترتب عليه الأمر العظيم.

وقوله: (فليركع ركعتين من غير الفريضة) فيه احتراز عن صلاة الصبح مثلا، قال ابن أبي جمرة: الحكمة في تقديم الصلاة على الدعاء أن المراد بالاستخارة حصول الجمع بين خيري الدنيا والآخرة فيحتاج إلى قرع باب المَلِك, ولا شيء لذلك أنجع ولا أنجح من الصلاة؛ لما فيها من تعظيم الله والثناء عليه والافتقار إليه مآلا وحالا.

وقوله: (ثم ليقل) ظاهر في أن الدعاء المذكور يكون بعد الفراغ من الصلاة ويحتمل أن يكون الترتيب فيه بالنسبة لأذكار الصلاة ودعائها فيقوله بعد الفراغ وقبل السلام.

وقوله: (اللهم إني أستخيرك بعلمك) الباء للتعليل أي لأنك أعلم, وكذا في قوله: (بقدرتك)، ويحتمل أن تكون للاستعانة، وقوله: (وأستقدرك) معناه أطلب منك أن تجعل لي قدرة على المطلوب, ويحتمل أن يكون المعنى أطلب منك أن تقدِّره لي, والمراد بالتقدير التيسير.

وقوله: (وأسالك من فضلك) إشارة إلى أن إعطاء الرب فضل منه, وليس لأحد عليه حق في نعمه، كما هو مذهب أهل السنة، وقوله: (فإنك تقدر ولا أقدر, وتعلم ولا أعلم) إشارة إلى أن العلم والقدرة لله وحده, وليس للعبد من ذلك إلا ما قدّر الله له.

وقوله: (اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر وفي رواية: ثم يسميه بعينه) ظاهر سياقه أن ينطق به, ويحتمل أن يكتفي باستحضاره بقلبه عند الدعاء، وقوله (فاقدره لي) أي نَجِّزه لي, وقيل معناه يسره لي.

وقوله: (فاصرفه عني واصرفني عنه) أي حتى لا يبقى قلبه بعد صرف الأمر عنه متعلقا به, وقوله: (ثم أرضني) أي اجعلني بذلك راضيا فلا أندم على طلبه ولا على وقوعه، لأني لا أعلم عاقبته، وإن كنت حال طلبه راضيا به، والسرّ فيه أن لا يبقى قلبه متعلقا به فلا يطمئن خاطره، والرضا: سكون النفس إلى القضاء.

في رحاب التوجيه النبوي

- الرضا والتسليم: دُعاء الاستخارة فيه تفويض الأمر إلى الله تعالى مع بذل سبب الدعاء، وهذا هو المعنى الحقيقي للتوكل، يقول عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: "إن الرجل ليستخير الله فيختار له، فيسخط على ربه، فلا يلبث أن ينظر في العاقبة، فإذا هو قد خار له"، وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "لا أُبالي أصبحت على ما أحب أو على ما أكره، لأني لا أدري الخير فيما أحب أو فيما أكره"، وقال الإمام ابن القيم رحمه الله: "فالمقدور يكتنفه أمران: الاستخارة قبله، والرضا بعده".

- الاستخارة والاستشارة: حثنا الله جل وعلا أيضًا على الشورى وأخذ رأي العقلاء والحكماء، والجمع بين الخيرين يكون بالاستخارة ثم الاستشارة، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "ما ندم من استخار الخالق، وشاور المخلوقين المؤمنين وتثبت في أمره، فقد قال سبحانه: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (آل عمران: 159)".







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



سلا: جلالة الملك يضع الحجر الأساس لبناء مركب ثقافي وإداري تابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

رئيس جامعة كرة القدم بطنجة

أهمية الماء و التمر برمضان

الأمن بالرباط يعنف الأطر المعطلة

فتوى عبد البارئ الزمزمي المثيرة للجدل

توعد جبهات إسلامية بمحاربة الصين

شاب يقتل والده بسلا

حملة السلطات بشاطئ المهدية بالقنبطرة

الملك محمد السادس يترأس بالدار البيضاء الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية

فشل مفاوضات المغرب والاتحاد الأوروبي حول الصيد

صلاة الإستخارة ـ إذا همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين..





 
إعلانات
 
TV الوطنية

اغتصاب معاق دهنيا يؤجج الوضع بالمحمدية


حفل الإحتفاء بمرور الذكرى 61 على تأسيس التعاون الوطني بمركز التربية و التكوين بسيدي قاسم


ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات


سقوط رافع للبناء بكتبية للتعمير بالمحمدية كادت أن تودي بحياة شخصان

 
تحقيقات

هدم محول كهربائي و تحويله إلى وجهة أخرى يضع رئيس جماعة بني يخلف بالمحمدية في قفص الاتهام


رمضانيات (شاكر باكربن) بالمحمدية و نائبة المجلس الرابعة في قفص الاتهام


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي


بعد الحكم عليه بالإفراغ ستيني يطالب بحمايته و أسرته من التشرد مدة سبع سنوات بحي القصبة بالمحمدية

 
أنباء وطنية

مطالبة العاهل المغربي جميع الفاعلين بتقويم الإختلالات والإنجازات لمعالجة المشاكل الإقتصادية والإجتماعية ملف التجميع بخنيفرة نموذج


خطاب العرش دعوة لتمكين الشباب


الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب يتوجس من التسريع في إخراج القوانين التنظيمية الخاصة بالأمازيغية


بلاغ للرأي العام الوطني حول نتائج دعم الجمعيات و الهيئات الثقافية والنقابات الفنية و المهرجانات و التظاهرات الثقافية والفنية الدورة الأولى برسم سنة 2018

 
رياضة

(لحسن بن ناصر) للوطنية بريس - هناك إكراهات سنحاول تجاوزها..و المعلمة التاريخية ملعب العقيد العلام أولويتنا


فوزي لقجع يؤكد إستمرار (رونار) على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني المغربي


(محمد البكاري) الربان الجديد للقلعة القاسمية .. فهل ينجح في ترويض الحصان و يعيد هيبته من جديد؟

 
إعلانات
 
حوار

نهلة الحجري للوطنية بريس : المرأة العربية تحقق مكاسب وإنجازات نوعية في شتى المجالات


محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم


" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه

 
أعمال جمعوية

جمعية خنيفرة مبادرة تنظم حفلا على شرف حاملي المشاريع المدرة للدخل


خنيفرة - جمعية أشبال تيغزى للكاراطي إنجازات كبيرة واستهتار بمشروع الجمعية بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية


سيدي قاسم - ميلاد جمعية تحت إسم (جمعية بدر لدعم مرضى السرطان)

 
حوادث

حادثة سير مميتة تودي بحياة ثلاثة شبان نواحي سطات


قطار يدهس ثلاثيني بالمحمدية


مصرع 3 أشخاص رجل و امرأة و رضيع إثر ارتطام سيارة بشجرة عند مدخل جماعة بوكدرة إقليم آسفي


اعتداء على رجل أمن بالسوق الأسبوعي الإثنين بإبن أحمد أثناء مزاولة عمله

 
مواد إعلانية
 
صحة

الخدمات الصحة في خبر كان بجماعة بني رزين إقليم شفشاون


الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية