www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         مدرسة الحسين بن علي سيدي حجاج اقليم سطات تحتفل بيوم السلامة الطرقية             حقيقة اعتداء فيدورات فندق بالمحمدية على لسان الضحية و النيابة العامة مصرة على المتابعة             النادي السينمائي بسيدي قاسم / بلاغ بخصوص الدورة التاسعة عشرة لمهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير             تعاون كبير بين شرطة المحمدية و درك بني يخلف لفك حركة السير أثناء أشغال بالطريق السيار             المحمدية - اللواء الأخضر يرفرف فوق مدرسة الفشتالي الإيكولوجية             النادي السينمائي ينظم الدورة التاسعة عشر لمهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير             وقفة احتجاجية مدعومة بالهيئة المغربية لحقوق الإنسان فرع أولاد أمراح أمام مقر عمالة سطات             تغييرات في صفوف النيابة العامة بابتدائية المحمدية و هيئات أعربت عن استيائها من القرار             تفكيك خلية إرهابية خطيرة بطنجة             محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم             وقفة احتجاجية للمكتب المحلي للجامعة الوطنية لموظفي جماعة المحمدية تستنكر صمت المتابعة لبعض موظفي المجزرة البلدية             عامل عمالة المحمدية في زيارة تتبع إصلاح مستشفى مولاي عبد الله و الوقوف على مشاكل التأخير             الفنان الجمعوي أبو طه في صحة جيدة و حالته مستقرة             جمعية امانوز للتنمية والثقافة تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية             العشرات من رؤساء الجماعات و مجالس الأقاليم و العمالات في السجن             الحقائق المعلومة في مواجهة الأقلام المأجورة بكلية الحقوق بالمحمدية على هامش مقال منشور بجريدة الأخبار             درك أولاد امراح إقليم سطات يوقف عصابة اجرامية متخصصة في سرقة المحلات التجارية‎             حملات تمشيطية وتطهيرية واسعة للدرك الملكي بولاد امراح تنفيدا لتعليمات رائد قائد سرية الدرك الملكي طارق الدومي بسطات             إسماعيل بلمعلم يعود للفريق الأم الرجاء البيضاوي             زلزال سياسي يضرب العمود الفقري للاتحاد الاشتراكي             والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا            حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء            حجز كميات كبيرة من المخدرات بالناظور            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين


جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"


هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا


حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء

 
قضايا ساخنة

حقيقة اعتداء فيدورات فندق بالمحمدية على لسان الضحية و النيابة العامة مصرة على المتابعة


وقفة احتجاجية للمكتب المحلي للجامعة الوطنية لموظفي جماعة المحمدية تستنكر صمت المتابعة لبعض موظفي المجزرة البلدية


العشرات من رؤساء الجماعات و مجالس الأقاليم و العمالات في السجن


الحقائق المعلومة في مواجهة الأقلام المأجورة بكلية الحقوق بالمحمدية على هامش مقال منشور بجريدة الأخبار

 
أخبار فنية

النادي السينمائي بسيدي قاسم / بلاغ بخصوص الدورة التاسعة عشرة لمهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير


النادي السينمائي ينظم الدورة التاسعة عشر لمهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير


هكذا تحدثت الشجرة لأنس العاقل تزور المعرض الدولي للنشر والكتاب

 
جهات

مدرسة الحسين بن علي سيدي حجاج اقليم سطات تحتفل بيوم السلامة الطرقية


تعاون كبير بين شرطة المحمدية و درك بني يخلف لفك حركة السير أثناء أشغال بالطريق السيار


المحمدية - اللواء الأخضر يرفرف فوق مدرسة الفشتالي الإيكولوجية


وقفة احتجاجية مدعومة بالهيئة المغربية لحقوق الإنسان فرع أولاد أمراح أمام مقر عمالة سطات

 
إجتماعيات

طارق السباعي يجاور ربه و إنا لله و إنا إليه راجعون


تعزية في وفاة السي عبد القادر والد الفنان الشعبي عبد الرحيم المسكيني


تعزية في وفاة والدة الأخت الزميلة السيدة رجاء التوبي مديرة قناة مغاربة العالم 24


اختفاء فتاتين بإقليم سطات في ظروف غامضة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

مؤسسة أطلس ماروك تحتفي بالشاعر القاسمي المختار بلعباس


جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

الخوف من المجهول - كيف تحزن و عندك رب يرعاك?


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 نونبر 2013 الساعة 53 : 12



 

ذات يوم استعد سائق الباص للانطلاق مؤدياً عمله اليومي. وبينما هو في طريقه توقف في إحدى المحطات حيث ركب الحافلة شخص ضخم الجثة ونظر للسائق وقال له: «جوني الكبير لا يدفع». ولأن السائق كان ضعيفاً نحيل الجسم لم يحاول مراجعته فيما قال، وفضل الصمت.

المشكلة أن هذا الموقف أخذ يتكرر يوماً بعد يوم، فلا «جوني الكبير» دفع يوماً، ولا السائق حاول أن يطالبه بالأجرة.
قرر السائق فجأة أن يستعد لمواجهة الراكب الطفيلي، فذهب إلى أحد الأندية وطلب أن يتعلم بعض فنون الدفاع عن النفس لكي يواجه زبونه العملاق. بعد أشهر عدة، وبينما السائق يمر بالمحطة صعد «جوني» إلى الباص وقال كلمته المعتادة: «جوني الكبير لا يدفع».

عندها التفت إليه السائق وهو يستعد لمعركة حامية وقال: (ولماذا لا يدفع جوني الكبير؟). توقف «جوني» فجأة وقال له: ( لأن جوني الكبير لديه اشتراك سنوي ).
هكذا دائماً يدخلنا الخوف من المجهول في أوهام ننقاد إليها وفي النهاية نكتشف أننا على النقيض تماماً من الصواب.

يقول أبو حامد الغزالي في التعريف والتمييز بين الخوف الموضوعي (الطبيعي)، والمرضي (العصابي): " الخوف تألم القلب واحتراقه بسبب توقع مكروه في المستقبل".
وقسمه رحمه الله إلى قسمين:
( الخوف العادي ): وهو خوف من الله تعالى، وله مقامان؛ أحدهما: الخوف من عذابه، والثاني: الخوف منه .. فالمقام الأول: خوف عموم الخلق، والمقام الثاني: خشية العلماء.
والحاصل أنه خوف من الأشياء الموضوعية التي يكمن الخطر فيها، وهو صفة حميدة لتحقيق العمل الصالح وحفظ الحياة.
( الخوف المفرط ): وهو خوف زائد مذموم. يخرج الإنسان إلى اليأس والقنوط، ويمنعه من العمل، ويسبب له المرض، والضعف، والوله والدهشة، وزوال العقل، وأحياناً يؤدي به إلى الموت، وهو مذموم؛ لأنه معوق، وسبب للقنوط والجزع، والشعور بالعجز والاستسلام للهم.

إذا فالخوف عموما فطرة في النفس، ولا يخلو منه إنسان في أي وقت من الأوقات، بل هو قوة طبيعية لازمة للمحافظة على بقاء النوع الإنساني. وبالتالي فهو موروث من جانب، ولا أمل في اقتلاعه من جانب آخر، وإنما يراعي فيه حسن التوجيه، ولهذا كان للبيت والمجتمع والخبرات الفردية المكتسبة أثرها في التخفيف من عبء هذه الفطرة أو زيادتها، مما يجعلنا نجزم بأن الخوف ( عملية نسبية ) يتفاوت الناس فيها تبعا للعوامل البيئية والجسمية والنفسية التي يمر بها الإنسان.

والخوف من المجهول هو خوف غير مبرر، وهو يعمل على فقدان الثقة بالنفس، وهو المسئول عن إبقائنا في الظل، وهو الذي يوقفنا في أماكننا لأزمنة طويلة وعلى عدة مستويات .. يوسوس لنا أننا لن نستطيع تحقيق أحلامنا، يخبرنا أن نبقى صامتين، ويكبح جماح رغباتنا في التعبير عن أنفسنا بحرية ودون خجل.

إننا نحتاج للابتهاج بالحياة إلى شيئين هامين:
أولهما ( تنظيم الحياة في أنفسنا وفي مَنْ حولنا )؛ فالبيت إذا نُظِّم - أعني نُظِّمت ميزانيتُه، ونظمت حياةُ صغاره وكباره، ونظمت العلاقة بين الزوجين، وبينهما وبين الأولاد - كان أهله أقربَ إلى الابتهاج بالحياة. والموظف إذا نظمت مصلحته، أعني حسنت علاقته بينه وبين رؤسائه ومرؤوسيه كان أهدأَ بالاً، وأسعدَ حالاً .. وكذلك كل ما يتعلق بالإنسان من شؤون إذا نظمت كانت مبعث سعادة وابتهاج.

والأمر الثاني ( الشجاعة )؛ فكثيراً ما يكون سبب الحزن فقدان الشجاعة، يخاف الإنسان من الموت، ويخاف من الفقر، ويخاف أن تنزل به كارثة، ويخاف من المستقبل، ويخاف أن يفشل في عمله؛ فهذا الخوف كله ينغص عليه حياته، ويجعله منقبضاً غير مبتهج.
إن الخوف من المجهول هو لب المتاعب، ومن الحكمة والعقل ألا يجمع الإنسان على نفسه بين الألم بتوقع الشر، والألم بحصول الشر؛ فليسعد ما دامت أسباب الحزن بعيدة عنه، فإذا حدثت - لا قدر الله - فليقابلها بشجاعة واعتدال وصبر، ومن يخشى مصائب الحياة فليتق إذن أسبابها ما استطاع ويفوض أمره إلى الله تعالى بعد ذلك، وليطرح عنه أثقال الخوف، وليتمسك بعقيدة القضاء والقدر فإنها أساس كل خير، قال تعالى: {وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [يونس:107]، فإذا ما ملأ المؤمن قلبه بالتوكل على الله لم يبق للجزع في قلبه موضعًا، ولا للاضطراب في نفسه مكانًا، بل تراه ثابت الجنان، واثق الخطى، يعمل للدنيا كأنه سيعيش أبدا، ويعمل للآخرة كأنه سيموت غدا.
وما الحياة إلا مرحلة عابرة لا تستحق أن ينغص الإنسان نفسه فيها بكثرة الألم، ولا شك أن الهم والاستسلام للحزن، والخوف من توقع المكروه، والإفراط في تقدير الآلام .. مما يضعف الحياة، ويضعف الإنتاج، ويزيد الآلام والبؤس والشقاء؛ فحارب الكآبة في نفسك وابتسم للحياة، وابتهج بها في غير إسراف تزد حياتك قوة، وتشعر بالسعادة، وتُشعر بها من حولك.

من روائع الحكمة
- من النعم أن يكون في حياتك رصيد من التجارب التي في غالب الأحيان لا تتوافر إلا باقتحام المجهول.
- الخوف من أي محاولة جديدة طريق حتمي للفشل.
- لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك، لكنك تستطيع أن تمنعها أن تعشش في رأسك.
- فكر دائما فيما يسعدك، وابتعد دائما عما يقلقك.
- أن تكون فرداً في جماعة الأسود خير لك من أن تكون قائداً للنعام.
- لا تجعل قطرات المطر في الصباح الباكر توقعك في تفكير طويل: هل ستذهب للعمل أم لا.
- الخوف من المجهول لا يبدو برجفة في الأطراف وجفافاً في الحلق، ولكنه يمارس دوره السلبي علينا لفترات طويلة من حياتنا بهدوء وصمت لا نعلم به.
- الإيمان يذهب الهموم، ويزيل الغموم، وهو قرة عين الموحدين، وسلوة العابدين .

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حريق يأتي على دكاكين بحي السمارين بمراكش

أم من زمبابوي تتزوج ابنها بسبب الغيرة

اندلاع حريق بمطبعة بمراكش المدينة

النساء يمكنهن شم رائحة ضعف وخوف الرجل

الخوف من المجهول - كيف تحزن و عندك رب يرعاك?

300 قتيل ضحايا العنف الطائفي ببانغي

عناوين الصحف الصادرة اليوم الخمـيس 12 دجنبر 2013

اليوم العالمي للمهاجرين: مناسبة لإبراز المقاربة ذات البعد الإنساني التي اعتمدها المغرب في مجال الهجر

عناوين الصحف الصادرة اليوم 23/12/2013

قابض بحافلة يزرع الرعب في صفوف ركاب حافلة تربط القنيطرة بسيدي يحيى الغرب

الخوف من المجهول - كيف تحزن و عندك رب يرعاك?

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء 08 أبريل 2014

الملك محمد السادس يأمر حصاد والضريس بالتصدي للإجرام الذي يهدد امن المغرب بسبب التشرميل

سوق الاربعاء - محاصرة 3 سيارات للدرك الملكي

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الأربعاء 09 أبريل 2014

الملتقى الدولي الخامس للصناعة التقليدية بورزازات

بالصور... مدينة المحمدية غارقة في الأزبال والساكنة تدق ناقوس الخطر

الرشيدية - مَلعب الوَاقع المرِير وأملٌ يبدو كَالسرَاب

بآسفي ممارسات وسياسات محلية تقتل الإنسان فينا





 
إعلانات
 
TV الوطنية

قطار الخليع يدهس أربعيني و يحوله إلى أشلاء بالمحمدية


نجاح باهر لافتتاح مهرجان إفران الدولي للموسيقى في دورته الثانية


جمهور المهرجان الدولي لإفران في دورته الثانية يعبر عن فرحته


ارتفاع درجة الحرارة بمدينة خريبكة تجبر الأطفال على السباحة بالنافورات

 
تحقيقات

القطع العشوائي للأشجار يتسبب في حادثة سير بالمحمدية..و يشوه الشوارع


قطع الطريق بين دوار أولاد بأحمد و دوار أولاد الهجالة بقيادة سيدي موسى المجذوب بالمحمدية و السلطات لم تحرك ساكنا


الحكم على أتراك بالمحمدية على خلفية التهريب الدولي للعملة الصعبة


ظاهرة حراس السيارات المزيفين بالمحمدية و العجز على تطبيق المساطر الإدارية


البناء العشوائي في دوار مكزاز جماعة المنصورية إقليم بنسليمان وصل الطابق الثاني والثالث و لا حسيب ولا رقيب


خروقات بالجملة في عملية توزيع قفة رمضان لحزب الحمامة ببني يخلف بالمحمدية

 
أنباء وطنية

تفكيك خلية إرهابية خطيرة بطنجة


المكتب المركزي للأبحاث القضائية يوقف خلية إرهابية أحدهم ينتمي لجبهة البوليساريو


من الجمهورية السورية العربية مواطنة مغربية تستغيث بالملك محمد السادس للعودة إلى أرض الوطن


جلالة الملك محمد السادس يعين خمسة وزراء جدد

 
رياضة

إسماعيل بلمعلم يعود للفريق الأم الرجاء البيضاوي


سيدي قاسم - هل يفعلها أبناء عبد الله بوتول و يقصون أجنحة الحمامة البيضاء في سماء تطوان ؟؟


ديربي قطبي الكرة البيضاوية ينتهي لصالح النسور الكاسرة

 
إعلانات
 
حوار

محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم


" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه


حوار مع الأديبة رشيدة محداد ومجموعتها القصصية أكشن ..سطوب التي لاقت نجاحا كبيرا على الصعيد العربي...

 
أعمال جمعوية

الفنان الجمعوي أبو طه في صحة جيدة و حالته مستقرة


جمعية امانوز للتنمية والثقافة تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية


الشابة هاجر الباخري إسم يسطع في سماء العمل الجمعوي

 
حوادث

مقتل عامل بمناجم جبل عوام مريرت اقليم خنيفرة


إصابة أكثر من 30 شخصا متفاوتة الخطورة في انقلاب حافلة لنقل الركاب بإقليم آسفي


انهيار عمارة سكنية من أربعة طوابق بفاس


قائد المقاطعة الثانية بالمحمدية يتعرض لاعتداء شنيع من طرف شخصين

 
مواد إعلانية
 
صحة

الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية


المسار الأحمر بمستشفى محمد الخامس بأسفي مسار نحو الجحيم