www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         ولاية أمن سطات تتسلم تذكارا من أطر وتلامذة مؤسسة محمد السادس بمناسبة احتفالها بالذكرى 62 على تأسيسها             عامل إقليم سطات يعطي انطلاقة عملية إفطار رمضان             جمعية (فنون متقاطعة الثقافية) المغرب ترى النور بالمنصورية             تعرض المسؤول الغابوي بتافتشنا بخنيفرة بجروح خطيرة أثناء مزاولة مهامه             بتعليمات من النيابة العامة وضع أستاذ خريبكة بعد تعنيفه لتلميذة رهن الحراسة النظرية             عامل عمالة المحمدية يعطي إنطلاقة عملية (قفة رمضان 1439) التي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن             افتتاح دوري المرحوم با عبد القادر تحت شعار (دوري أيت أوبا عبد القادر لكرة القدم عطاء و وفاء)             وزارة الداخلية تخلد الذكرى 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالمحمدية             الجمعية المغربية للمواطنة و الأعمال الإجتماعية تنظم حفلا للمسنين بمؤسسة الأمل عين السبع وتعطي إنطلاقة عملية توزيع قفف رمضانية على الأسر المحتاجة             إتمام مناقشة باقي النقط المؤجلة من جدول أعمال الدورة للمجلس البلدي لخنيفرة             تكريم رئيس المحكمة الابتدائية بالمحمدية قبل مغادرته نحو محكمة الأسرة بالدار البيضاء             الأمن الوطني بسطات يخلد الذكرى 62 لتأسيسه             مؤسسة محمد السادس بسطات تنظم المهرجان السنوي الاول للطفولة الصغرى             أسرة الأمن الوطني بمريرت تخلد الذكرى 62 لتاسيس الأدارة العامة للأمن الوطني             عناصر الأمن بالمحمدية تحتفل بالذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني             بمناسبة حلول الشهر الفضيل الوطنية بريس تتمنى لقرائها شهر رمضان كريم             خنيفرة - مدرسة نور الرسالة تنجح في تنظيم النسخة الخامسة لمهرجانها الربيعي حول المدارس الإيكولوجية             حملة المقاطعة و محور الممانعة             المديرية الإقليمية بالمحمدية تعطي الإنطلاقة للحملة التحسيسية لمحاربة الغش             الامير مولاي رشيد يسلم الجوائز الاولى لفن التبوريدة لابناء اقليم سطات             والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا            حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء            حجز كميات كبيرة من المخدرات بالناظور            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين


جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"


هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا


حريق مهول بأحد الفنادق الراقية بالبيضاء

 
قضايا ساخنة

تعرض المسؤول الغابوي بتافتشنا بخنيفرة بجروح خطيرة أثناء مزاولة مهامه


بتعليمات من النيابة العامة وضع أستاذ خريبكة بعد تعنيفه لتلميذة رهن الحراسة النظرية


العمادة البائدة لكلية الحقوق المحمدية وسؤال الشرعية المفقودة


الحقائق الكاملة حول ما سمي باعتداء أعوان سلطة بالملحقة الإدارية بالمحمدية على شخص جباص

 
أخبار فنية

فنان الراي الشاب قادر يطرح أغنية (نكتم)


إدريس الروخ : فخور بتكريمي في مهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير


مهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير يكرم الفنان ( إدريس الروخ )

 
جهات

ولاية أمن سطات تتسلم تذكارا من أطر وتلامذة مؤسسة محمد السادس بمناسبة احتفالها بالذكرى 62 على تأسيسها


عامل إقليم سطات يعطي انطلاقة عملية إفطار رمضان


عامل عمالة المحمدية يعطي إنطلاقة عملية (قفة رمضان 1439) التي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن


إتمام مناقشة باقي النقط المؤجلة من جدول أعمال الدورة للمجلس البلدي لخنيفرة

 
إجتماعيات

تعزية في وفاة والدة الأستاذة رئيسة قسم التلبس بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية


عودة الطفلة المختفية بدوار الحاجة ببني يخلف بالمحمدية


ياسين زلوف ممرض الفريق القاسمي يرزق بمولودة


تهنئة عائلة وحيد سي محمد ممول الحفلات بأولاد أمراح سيدي حجاج بمولود جديد

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

مؤسسة أطلس ماروك تحتفي بالشاعر القاسمي المختار بلعباس


جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

الخوف من المجهول - كيف تحزن و عندك رب يرعاك?


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 نونبر 2013 الساعة 53 : 12



 

ذات يوم استعد سائق الباص للانطلاق مؤدياً عمله اليومي. وبينما هو في طريقه توقف في إحدى المحطات حيث ركب الحافلة شخص ضخم الجثة ونظر للسائق وقال له: «جوني الكبير لا يدفع». ولأن السائق كان ضعيفاً نحيل الجسم لم يحاول مراجعته فيما قال، وفضل الصمت.

المشكلة أن هذا الموقف أخذ يتكرر يوماً بعد يوم، فلا «جوني الكبير» دفع يوماً، ولا السائق حاول أن يطالبه بالأجرة.
قرر السائق فجأة أن يستعد لمواجهة الراكب الطفيلي، فذهب إلى أحد الأندية وطلب أن يتعلم بعض فنون الدفاع عن النفس لكي يواجه زبونه العملاق. بعد أشهر عدة، وبينما السائق يمر بالمحطة صعد «جوني» إلى الباص وقال كلمته المعتادة: «جوني الكبير لا يدفع».

عندها التفت إليه السائق وهو يستعد لمعركة حامية وقال: (ولماذا لا يدفع جوني الكبير؟). توقف «جوني» فجأة وقال له: ( لأن جوني الكبير لديه اشتراك سنوي ).
هكذا دائماً يدخلنا الخوف من المجهول في أوهام ننقاد إليها وفي النهاية نكتشف أننا على النقيض تماماً من الصواب.

يقول أبو حامد الغزالي في التعريف والتمييز بين الخوف الموضوعي (الطبيعي)، والمرضي (العصابي): " الخوف تألم القلب واحتراقه بسبب توقع مكروه في المستقبل".
وقسمه رحمه الله إلى قسمين:
( الخوف العادي ): وهو خوف من الله تعالى، وله مقامان؛ أحدهما: الخوف من عذابه، والثاني: الخوف منه .. فالمقام الأول: خوف عموم الخلق، والمقام الثاني: خشية العلماء.
والحاصل أنه خوف من الأشياء الموضوعية التي يكمن الخطر فيها، وهو صفة حميدة لتحقيق العمل الصالح وحفظ الحياة.
( الخوف المفرط ): وهو خوف زائد مذموم. يخرج الإنسان إلى اليأس والقنوط، ويمنعه من العمل، ويسبب له المرض، والضعف، والوله والدهشة، وزوال العقل، وأحياناً يؤدي به إلى الموت، وهو مذموم؛ لأنه معوق، وسبب للقنوط والجزع، والشعور بالعجز والاستسلام للهم.

إذا فالخوف عموما فطرة في النفس، ولا يخلو منه إنسان في أي وقت من الأوقات، بل هو قوة طبيعية لازمة للمحافظة على بقاء النوع الإنساني. وبالتالي فهو موروث من جانب، ولا أمل في اقتلاعه من جانب آخر، وإنما يراعي فيه حسن التوجيه، ولهذا كان للبيت والمجتمع والخبرات الفردية المكتسبة أثرها في التخفيف من عبء هذه الفطرة أو زيادتها، مما يجعلنا نجزم بأن الخوف ( عملية نسبية ) يتفاوت الناس فيها تبعا للعوامل البيئية والجسمية والنفسية التي يمر بها الإنسان.

والخوف من المجهول هو خوف غير مبرر، وهو يعمل على فقدان الثقة بالنفس، وهو المسئول عن إبقائنا في الظل، وهو الذي يوقفنا في أماكننا لأزمنة طويلة وعلى عدة مستويات .. يوسوس لنا أننا لن نستطيع تحقيق أحلامنا، يخبرنا أن نبقى صامتين، ويكبح جماح رغباتنا في التعبير عن أنفسنا بحرية ودون خجل.

إننا نحتاج للابتهاج بالحياة إلى شيئين هامين:
أولهما ( تنظيم الحياة في أنفسنا وفي مَنْ حولنا )؛ فالبيت إذا نُظِّم - أعني نُظِّمت ميزانيتُه، ونظمت حياةُ صغاره وكباره، ونظمت العلاقة بين الزوجين، وبينهما وبين الأولاد - كان أهله أقربَ إلى الابتهاج بالحياة. والموظف إذا نظمت مصلحته، أعني حسنت علاقته بينه وبين رؤسائه ومرؤوسيه كان أهدأَ بالاً، وأسعدَ حالاً .. وكذلك كل ما يتعلق بالإنسان من شؤون إذا نظمت كانت مبعث سعادة وابتهاج.

والأمر الثاني ( الشجاعة )؛ فكثيراً ما يكون سبب الحزن فقدان الشجاعة، يخاف الإنسان من الموت، ويخاف من الفقر، ويخاف أن تنزل به كارثة، ويخاف من المستقبل، ويخاف أن يفشل في عمله؛ فهذا الخوف كله ينغص عليه حياته، ويجعله منقبضاً غير مبتهج.
إن الخوف من المجهول هو لب المتاعب، ومن الحكمة والعقل ألا يجمع الإنسان على نفسه بين الألم بتوقع الشر، والألم بحصول الشر؛ فليسعد ما دامت أسباب الحزن بعيدة عنه، فإذا حدثت - لا قدر الله - فليقابلها بشجاعة واعتدال وصبر، ومن يخشى مصائب الحياة فليتق إذن أسبابها ما استطاع ويفوض أمره إلى الله تعالى بعد ذلك، وليطرح عنه أثقال الخوف، وليتمسك بعقيدة القضاء والقدر فإنها أساس كل خير، قال تعالى: {وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [يونس:107]، فإذا ما ملأ المؤمن قلبه بالتوكل على الله لم يبق للجزع في قلبه موضعًا، ولا للاضطراب في نفسه مكانًا، بل تراه ثابت الجنان، واثق الخطى، يعمل للدنيا كأنه سيعيش أبدا، ويعمل للآخرة كأنه سيموت غدا.
وما الحياة إلا مرحلة عابرة لا تستحق أن ينغص الإنسان نفسه فيها بكثرة الألم، ولا شك أن الهم والاستسلام للحزن، والخوف من توقع المكروه، والإفراط في تقدير الآلام .. مما يضعف الحياة، ويضعف الإنتاج، ويزيد الآلام والبؤس والشقاء؛ فحارب الكآبة في نفسك وابتسم للحياة، وابتهج بها في غير إسراف تزد حياتك قوة، وتشعر بالسعادة، وتُشعر بها من حولك.

من روائع الحكمة
- من النعم أن يكون في حياتك رصيد من التجارب التي في غالب الأحيان لا تتوافر إلا باقتحام المجهول.
- الخوف من أي محاولة جديدة طريق حتمي للفشل.
- لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك، لكنك تستطيع أن تمنعها أن تعشش في رأسك.
- فكر دائما فيما يسعدك، وابتعد دائما عما يقلقك.
- أن تكون فرداً في جماعة الأسود خير لك من أن تكون قائداً للنعام.
- لا تجعل قطرات المطر في الصباح الباكر توقعك في تفكير طويل: هل ستذهب للعمل أم لا.
- الخوف من المجهول لا يبدو برجفة في الأطراف وجفافاً في الحلق، ولكنه يمارس دوره السلبي علينا لفترات طويلة من حياتنا بهدوء وصمت لا نعلم به.
- الإيمان يذهب الهموم، ويزيل الغموم، وهو قرة عين الموحدين، وسلوة العابدين .

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حريق يأتي على دكاكين بحي السمارين بمراكش

أم من زمبابوي تتزوج ابنها بسبب الغيرة

اندلاع حريق بمطبعة بمراكش المدينة

النساء يمكنهن شم رائحة ضعف وخوف الرجل

الخوف من المجهول - كيف تحزن و عندك رب يرعاك?

300 قتيل ضحايا العنف الطائفي ببانغي

عناوين الصحف الصادرة اليوم الخمـيس 12 دجنبر 2013

اليوم العالمي للمهاجرين: مناسبة لإبراز المقاربة ذات البعد الإنساني التي اعتمدها المغرب في مجال الهجر

عناوين الصحف الصادرة اليوم 23/12/2013

قابض بحافلة يزرع الرعب في صفوف ركاب حافلة تربط القنيطرة بسيدي يحيى الغرب

الخوف من المجهول - كيف تحزن و عندك رب يرعاك?

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء 08 أبريل 2014

الملك محمد السادس يأمر حصاد والضريس بالتصدي للإجرام الذي يهدد امن المغرب بسبب التشرميل

سوق الاربعاء - محاصرة 3 سيارات للدرك الملكي

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الأربعاء 09 أبريل 2014

الملتقى الدولي الخامس للصناعة التقليدية بورزازات

بالصور... مدينة المحمدية غارقة في الأزبال والساكنة تدق ناقوس الخطر

الرشيدية - مَلعب الوَاقع المرِير وأملٌ يبدو كَالسرَاب

بآسفي ممارسات وسياسات محلية تقتل الإنسان فينا





 
إعلانات
 
TV الوطنية

حفل الإحتفاء بمرور الذكرى 61 على تأسيس التعاون الوطني بمركز التربية و التكوين بسيدي قاسم


ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات


سقوط رافع للبناء بكتبية للتعمير بالمحمدية كادت أن تودي بحياة شخصان


إعادة تمثيل جريمة كيسر نواحي سطات

 
تحقيقات

ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي


بعد الحكم عليه بالإفراغ ستيني يطالب بحمايته و أسرته من التشرد مدة سبع سنوات بحي القصبة بالمحمدية


القطع العشوائي للأشجار يتسبب في حادثة سير بالمحمدية..و يشوه الشوارع


قطع الطريق بين دوار أولاد بأحمد و دوار أولاد الهجالة بقيادة سيدي موسى المجذوب بالمحمدية و السلطات لم تحرك ساكنا

 
أنباء وطنية

وزارة الداخلية تخلد الذكرى 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالمحمدية


بمناسبة حلول الشهر الفضيل الوطنية بريس تتمنى لقرائها شهر رمضان كريم


حملة المقاطعة و محور الممانعة


تفكيك خلية إرهابية موالية لداعش ب 4 مدن مغربية

 
رياضة

افتتاح دوري المرحوم با عبد القادر تحت شعار (دوري أيت أوبا عبد القادر لكرة القدم عطاء و وفاء)


الساحة الكروية العالمية تفقد (هنري ميشيل )أحد أبرز المدربين العالميين


سيدي قاسم - عبد الغفور مهري: هداف من الطراز الرفيع و لاعب من طينة الكبار

 
إعلانات
 
حوار

نهلة الحجري للوطنية بريس : المرأة العربية تحقق مكاسب وإنجازات نوعية في شتى المجالات


محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم


" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه

 
أعمال جمعوية

جمعية (فنون متقاطعة الثقافية) المغرب ترى النور بالمنصورية


الجمعية المغربية للمواطنة و الأعمال الإجتماعية تنظم حفلا للمسنين بمؤسسة الأمل عين السبع وتعطي إنطلاقة عملية توزيع قفف رمضانية على الأسر المحتاجة


يوم بيئي صحي لفائدة تلاميذ مجموعة مدارس الوحدة بجماعة بني يخلف بالمحمدية

 
حوادث

غرق أربعة أفراد من أسرة واحدة بواد أم الربيع ضواحي سطات


طلقة بارود تنهي حياة فارس بموسم الزهور


الماء القاطع ينهي حياة ستيني متقاعد بسطات


كارثة جوية 257 قتيلاً في تحطم طائرة عسكرية بالجزائر

 
مواد إعلانية
 
صحة

الخدمات الصحة في خبر كان بجماعة بني رزين إقليم شفشاون


الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية