www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         لجنة الأنظمة والقوانين تعقد إجتماعا بالرباط في إطار التهيئ للمؤتمر الوطني ال 13 المزمع انعقاده أواخر شهر شتنبر             بعد 20 سنة من إغلاق المسبح البلدي..رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يعيد افتتاحه في بادرة محمودة             لقاء المدير العام لوكالات تسيير المشاريع بجهة بني ملال خنيفرة بين عامل إقليم خنيفرة و رؤساء الجماعات الترابية             إحراق حافلة بالكامل للنقل العمومي بالدارالبيضاء..و الشركة تحمل المسؤولية للسائق             جماعة خنيفرة تسدل الستار عن الكتاب الذي خلق الجدل ..             انطلاق فعاليات مهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو والسياحة الترفيهية في دورته دورة التانية             قائدة المقاطعة الحضرية الأولى بخنيفرة تحرر الملك العمومي بحي الفتح             سلطات الدارالبيضاء تقوم بهدم أكثر من 200 براكة بدوار الغالية بمنطقة سيدي مومن             دورة إستثنائية بالمجلس البلدي بخنيفرة لتدارس العديد من الإتفاقيات ..             انطلاق فعاليات مهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو والسياحة الترفيهية بشرم الشيخ             (محمد البكاري) الربان الجديد للقلعة القاسمية .. فهل ينجح في ترويض الحصان و يعيد هيبته من جديد؟             الباكوري يحتفي بتلاميذ الجهة المتفوقين في امتحانات الباكالوريا             إنفينيكس تطرح هاتفها الذكي الجديد (نوت 5) بمختلف المدن والجهات المغربية             هل زيارة وزير الصحة لمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية لها أبعاد ﻷخراج المستشفى اﻹقليمي إلى أرض الواقع؟             اجتماع سري بالتسويق الهرمي بفندق مصنف بالمحمدية             سطات - نقابات تعليمية بسيدي حجاج أولاد أمراح تحمل المسؤولية الكاملة للمدير الإقليمي على الإعتداء الذي تعرض له أساتذة الثانوية التأهيلية بسيدي حجاج من طرف بعض التلاميذ ..!!             خنيفرة - منطقة ملوية الفلاحية تستغيث فهل من منقذ ؟             المرسوم 535-17-2 يخرج الممرضين المجازين ذوي سنتين من التكوين للاحتجاج امام البرلمان             ندوة علمية للودادية الحسنية للقضاة و وزارة العدل تحت عنوان (دور التفتيش والرقابة الإدارية والقضائية في تخليق منظومة العدالة)             خنيفرة - ماذا يقع بتجزئة القايد إدريس ؟             اجتياز اختبارات البكالوريا            شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد            والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هروب سارق يتسبب في حادث سير بسلا            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

اجتياز اختبارات البكالوريا


شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد


والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين


جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"

 
قضايا ساخنة

سلطات الدارالبيضاء تقوم بهدم أكثر من 200 براكة بدوار الغالية بمنطقة سيدي مومن


هل زيارة وزير الصحة لمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية لها أبعاد ﻷخراج المستشفى اﻹقليمي إلى أرض الواقع؟


اجتماع سري بالتسويق الهرمي بفندق مصنف بالمحمدية


سطات - نقابات تعليمية بسيدي حجاج أولاد أمراح تحمل المسؤولية الكاملة للمدير الإقليمي على الإعتداء الذي تعرض له أساتذة الثانوية التأهيلية بسيدي حجاج من طرف بعض التلاميذ ..!!

 
أخبار فنية

انطلاق فعاليات مهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو والسياحة الترفيهية في دورته دورة التانية


انطلاق فعاليات مهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو والسياحة الترفيهية بشرم الشيخ


الفنان حسن سعد يستعد لإطلاق أغنية (ليه بتتقل عليا) بمهرجان مصر الدولي لموسيقى الفرانكو الدورة التانية

 
جهات

لجنة الأنظمة والقوانين تعقد إجتماعا بالرباط في إطار التهيئ للمؤتمر الوطني ال 13 المزمع انعقاده أواخر شهر شتنبر


بعد 20 سنة من إغلاق المسبح البلدي..رئيس المجلس الجماعي للمحمدية يعيد افتتاحه في بادرة محمودة


لقاء المدير العام لوكالات تسيير المشاريع بجهة بني ملال خنيفرة بين عامل إقليم خنيفرة و رؤساء الجماعات الترابية


جماعة خنيفرة تسدل الستار عن الكتاب الذي خلق الجدل ..

 
إجتماعيات

تعزية في وفاة جدة السيد أنس العمري إطار بنكي بالبنك المغربي للتجارة الخارجية


تعزية في وفاة والدة الأستاذة رئيسة قسم التلبس بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية


عودة الطفلة المختفية بدوار الحاجة ببني يخلف بالمحمدية


ياسين زلوف ممرض الفريق القاسمي يرزق بمولودة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

مؤسسة أطلس ماروك تحتفي بالشاعر القاسمي المختار بلعباس


جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

التصريح المشترك للقيادات النقابية في اللقاء المنعقد بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 يناير 2014 الساعة 04 : 23



 

 

 

   الوطنية بريس - الشريف جلال

         القسم : أخبار وطنية

اضغط هنا لمتابعة باقي الأخبار الوطنية

 

 

إن المركزيات النقابية الثلاث:

 

الاتحاد المغربي للشغل ـ الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ـ الفدرالية الديمقراطية للشغل

المجتمعة يوم الأربعاء 29 يناير 2014، بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء، بعد دراستها للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للمغرب، ووقوفها على أوضاع وقضايا الطبقة العاملة المغربية وعموم الأجراء، خلصت إلى إصدار تصريح تعتبر فيه أن هذا العمل المشترك هو في حد ذاته حدث تاريخي هام. حدث يعبر عن إرادة نقابية جماعية تهدف إلى توحيد الحركة النقابية المغربية، قصد استعادتها لموقعها التاريخي الطبيعي في حركية الصراع الوطني والطبقي. وذلك لكي تلعب أدوارها في بناء مجتمع الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، والكرامة، والتوزيع العادل للثروة الوطنية، في ظل دولة الحق والقانون والمؤسسات، ولصون وتحصين الوحدة الترابية في الأقاليم الجنوبية وتحرير سبتة ومليلية والجزر الجعفرية. كما دافعت وناضلت بالأمس عن استقلال المغرب، وقدمت التضحيات الجسام من أجل تحرير الإنسان المغربي من كافة أشكال التسلط والهيمنة والحرمان.

إن الحركة النقابية المغربية التي تملك قرارها المستقل عن أية جهة كانت، لا يحركها سوى هاجس الوطنية دفاعا عن حق بلادنا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبناء الديمقراطي. فالمصلحة الوطنية، ومستقبل المغرب، وتأمين الاستقرار، والمساهمة الفعالة في توفير الشروط المؤسسة لتقدم البلاد وتطورها، تفرض توحيد الرؤى لمجابهة الأعطاب المتعددة والمختلفة التي يشكو منها المغرب، وفي قلبها، الأداء الحكومي الذي يفتقد لأي تصور للإصلاح، وإلى الإرادة السياسية القادرة على الخلق والابتكار في التعاطي مع قضايا العصر وحقائقه.

تدخل الحكومة السنة الثالثة من ولايتها وقد خيبت آمال المغاربة في محاربة الفساد والاستبداد، وأدخلت البلاد في انتظارية قاتلة، وأبانت عن ارتباك وتردد وارتجال في التدبير السياسي للشأن العام وعجزت عن مباشرة إصلاح القطاعات الإستراتيجية الرافعة للتنمية في التربية والتعليم، والسكن، والبطالة، والتشغيل، والتفاوتات المجالية والاجتماعية، والهشاشة، والفقر، والإقصاء الاجتماعي.

وأخطر ما في الأمر، ويستوقف العقل النقابي في بعده الوطني، هو إرادة تغييب الحوار الاجتماعي في زمن وطني صعب، وفي سياق دولي وعربي معقد. وعوض مواجهة الحكومة للمشاكل والقضايا والتحديات التي تواجه المغرب، صعدت من هجومها المعادي للحريات العامة، الفردية والجماعية منها، وفي مقدمتها الحريات والحقوق النقابية، وكثفت من التضييق على حرية الصحافة، والحق في التعبير، والتجمع والتظاهر والاحتجاج، وبشكل خاص الحق في الإضراب الذي يضمنه الدستور وتحميه المواثيق الدولية، ولجأت إلى التدخلات الأمنية العنيفة لفك الاعتصامات ومختلف الأشكال الاحتجاجية السلمية والحضارية.

وفي ظل الضعف المهول للحماية الاجتماعية، إذ لا تتجاوز نسبة التغطية 30% من الساكنة النشيطة، عوض معالجة المشاكل والقضايا المصيرية للطبقة العاملة المغربية والشعب المغربي، أقدمت الحكومة على ضرب التماسك الاجتماعي، والتوازنات المجتمعية، بالإجهاز على أنظمة التقاعد والتعاضد، وإلغاء الدعم عن المواد الاستهلاكية الأساسية عبر التخلي عن صندوق المقاصة، وتكريس مبدأ حقيقة الأسعار، مما ترتب عنه ضرب القدرة الشرائية للطبقة العاملة وعموم المواطنين. كل ذلك يتم في ظل وضع يتميز بتجميد الأجور والتعويضات والترقيات، واستمرار التملص والغش الضريبيين، وازدياد الإعفاءات الممنوحة لقطاعات لا تؤدي أية وظيفة اجتماعية أو تنموية، وتشجيع اقتصاد الريع، وتفشي مظاهر الفساد، مع تحميل الأجراء لوحدهم عبء الثقل الضريبي، دون سن إصلاح جبائي، وإحداث ضريبة على الثروة لضمان العدالة الجبائية.

وفي ذات الآن، تتعرض الحريات والحقوق النقابية للمزيد من الانتهاكات، وتتزايد وتيرة محاربة العمل النقابي، ويستمر مسلسل إغلاق المعامل، وتسريح العمال، واعتقال ومحاكمة المسؤولين والمناضلين النقابيين بموجب الفصل 288 المشؤوم من القانون الجنائي، دون أن تجد مضامين مدونة الشغل طريقها إلى التطبيق في كثير من المؤسسات الإنتاجية والخدماتية، وليستمر مسلسل التهريب الاجتماعي بحرمان العمال والعاملات من أبسط حقوقهم المتمثلة في الحد الأدنى للأجور، والتصريح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والتأمين عن حوادث الشغل والأمراض المهنية، والحرمان من الحق في المعاش، والتعويضات العائلية، والتغطية الصحية. كما أدت الزيادات المتتالية في المحروقات إلى تداعيات خطيرة على الوضع الاجتماعي والاستقرار المجتمعي .

علاوة على هذه السياسة اللاديمقراطية واللاشعبية، وظفت الحكومة كل آلياتها ووسائلها من أجل فرض الأمر الواقع على الحركة النقابية المغربية، من خلال تمريرها لقوانين مالية مجحفة في حق الطبقة العاملة والفئات الشعبية، وإلحاحها على تمرير مشروع القانون التنظيمي للإضراب ومشروع قانون النقابات، ومشروع مدونة التعاضد، في تجاهل كامل للمركزيات النقابية، وخرق سافر للدستور الذي ينص على الديمقراطية التشاركية. كما تنكرت للاتفاقات والالتزامات السابقة، وبشكل خاص من خلال رفضها تنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق 26 أبريل 2011، وتغييب الحوار الاجتماعي، والتفاوض الجماعي الثلاثي التركيبة، ضاربة بذلك تعهدات رئيسها الذي التزم في أول لقاء له مع النقابات بـ :

1. عدم اتخاذ أي قرار أو إجراء يهم الشغيلة المغربية إلا بعد التشاور والحوار مع النقابات.

2. الالتزام بتنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق 26 أبريل 2011.

الشيء الذي لم يلتزم به رئيس الحكومة.

إن منظماتنا النقابية، إذ تعلن للرأي العام العمالي والوطني رفضها القاطع للمقاربة السياسية الحكومية القائمة على التحكم والإقصاء والانفراد باتخاذ القرار، بهدف ضرب الحركة النقابية المغربية والقوى الحية بالبلاد التي تعبر عن رأي مخالف،

 


 

فــإنها تـؤكـــــد :

 

أولا : مواصلة العمل النقابي المشترك باعتباره خيارا استراتيجيا لا بديل عنه.

ثانيا : تحمل الحكومة مسؤولية تعطيل الحوار الاجتماعي والتفاوض الجماعي وتردي الأوضاع الاجتماعية، وتطالبها بفتح حوار اجتماعي حقيقي ومفاوضات جماعية جادة ومسؤولة تفضي إلى تعاقدات جماعية ملزمة. انطلاقا من المذكرة المطلبية المشتركة التي سترفع لرئيس الحكومة.

ثالثا : تطالب الحكومة بسحب كافة مشاريع القوانين المرتبطة بقضايا الطبقة العاملة المغربية وعموم الأجراء: (التقاعد، ممارسة حق الإضراب...)، والتراجع عن القرارات اللاشعبية الماسة بالقدرة الشرائية للجماهير العمالية والشعبية.

رابعا : تؤكد العزم على اتخاذ كل المبادرات والقرارات النضالية التي تفرضها طبيعة المرحلة.

خامسا: تهيب بالطبقة العاملة المغربية بمختلف القطاعات الإنتاجية، من قطاع خاص، ووظيفة عمومية، وقطاع عام وشبه عمومي، وبمختلف الأقاليم والجهات، بالمزيد من التعبئة والاستعداد، من أجل التصدي للهجوم المعادي للحريات والحقوق والمكتسبات.







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الأمن بالرباط يعنف الأطر المعطلة

أم تدفع ابنتها للفساد بوجدة

ردود فعل عنصرية بعد تعيين وزيرة سوداء في الحكومة الإيطالية

مقاول يستغل منبع مائي بعين حوزي مقابل صمت المسؤولين بشفشاون

مواعيد المنتخبات الوطنية

جريمة قتل بلالة ميمونة

مانشستر يونايتد يرفض عرضا من تشيلسي لضم روني

الأمن الإسباني يطلق الرصاص على مواطنين مغاربة بمعبر مليلية

أمير المؤمنين يترحم على روح جلالة المغفور له محمد الخامس

الملك محمد السادس يترأس بالدار البيضاء الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية

التصريح المشترك للقيادات النقابية في اللقاء المنعقد بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء

أزمور - اختتام الدورة الأولى للمهرجان الجهوي للمسرح على إيقاع مسرحية " السكبي"

الدار البيضاء - المطالبة برحيل حكومة بنكيران في المسيرة الاحتجاجية

التسويق الحديث للخدمات والإبداع محط نقاش لخبراء دوليين بمراكش الحمراء

الأستاذ يوسف غريب محام بهيئة المحامين بالدار البيضاء يستأنف الحكم المتعلق برجل التعليم بالمحمدية





 
إعلانات
 
TV الوطنية

حفل الإحتفاء بمرور الذكرى 61 على تأسيس التعاون الوطني بمركز التربية و التكوين بسيدي قاسم


ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات


سقوط رافع للبناء بكتبية للتعمير بالمحمدية كادت أن تودي بحياة شخصان


إعادة تمثيل جريمة كيسر نواحي سطات

 
تحقيقات

رمضانيات (شاكر باكربن) بالمحمدية و نائبة المجلس الرابعة في قفص الاتهام


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي


بعد الحكم عليه بالإفراغ ستيني يطالب بحمايته و أسرته من التشرد مدة سبع سنوات بحي القصبة بالمحمدية


القطع العشوائي للأشجار يتسبب في حادثة سير بالمحمدية..و يشوه الشوارع

 
أنباء وطنية

إنفينيكس تطرح هاتفها الذكي الجديد (نوت 5) بمختلف المدن والجهات المغربية


ندوة علمية للودادية الحسنية للقضاة و وزارة العدل تحت عنوان (دور التفتيش والرقابة الإدارية والقضائية في تخليق منظومة العدالة)


امزازي ينهي جدل الالتحاقات المشبوهة لخريجي مسلك الادارة التربوية


أوجار يلتجأ إلى إقصاء طائفات دينية بالمغرب ويدافع عن الدين الوسطي المعتدل والمذهب المالكي الشعائري

 
رياضة

(محمد البكاري) الربان الجديد للقلعة القاسمية .. فهل ينجح في ترويض الحصان و يعيد هيبته من جديد؟


الرجاء البيضاوي يبرم ثالث صفقاته الصيفية بمنتوج سويسري


أنس جبرون يوقع في كشوفات الرجاء البيضاوي لأربعة مواسم

 
إعلانات
 
حوار

نهلة الحجري للوطنية بريس : المرأة العربية تحقق مكاسب وإنجازات نوعية في شتى المجالات


محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم


" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه

 
أعمال جمعوية

سيدي قاسم - ميلاد جمعية تحت إسم (جمعية بدر لدعم مرضى السرطان)


جمعية دليمية للثقافة و الفن تبصم على حفل ختان جماعي ناجح + صور


جمعية دليمية للثقافة و الفن تعلن عن تنظيم حفل ختان جماعي لفائدة أطفال منطقة زكوطة

 
حوادث

إحراق حافلة بالكامل للنقل العمومي بالدارالبيضاء..و الشركة تحمل المسؤولية للسائق


شيخ ثمانيني يضع حدا لحياته ضواحي سطات


طعنات غاذرة وراء مقتل شاب بمدينة ابن احمد


غرق طفل ونجاة شخصين اخرين بوادي أم الربيع ضواحي سطات

 
مواد إعلانية
 
صحة

الخدمات الصحة في خبر كان بجماعة بني رزين إقليم شفشاون


الشروع في بناء مستشفى بمنطقة مفتاح الخير شمال أسفي بتمويل من مؤسسة قطرية