www.alwataniapress.com - 05 23 32 18 64/+212602494929         دوار اولاد مومن بجماعة سيدي موسى المجدوب بالمحمدية بين مطرقة البناء العشوائي و سندان أعوان السلطة             رجل فوق القانون بالجماعة الترابية تيغسالين بإقليم خنيفرة             مسرحية (رحمة) عمل شبابي بلمسات إحترافية و أبعاد إنسانية             افتتاح مهرجان طنجة الدولي للمسرح الجامعي في دورته 12 على أنغام كرنفال باهر             خنيفرة - مريرت معاناة ساكنة أيت بو زاويت بالجماعة الترابية الحمام مع غياب مركز للدرك الملكي بالقرب من الجماعة             أسفي: مسيرة إحتجاجية ضد سياسة اللامبالاة والإستهثار التي راح ضحيتها الطفل محمد بياض             بعد الحكم بسنتين في حق المخبران للأمن بالمحمدية..هيئة محكمة الاستئناف ترفع الجلسة للمداولة و النطق بالحكم يوم الخميس القادم             جمعية أباء وأولياء طلبة المعهد الموسيقي بسيدي قاسم يستنكرون إرتفاع رسوم التسجيل             خنيفرة - الأيام العلمية لمهرجان أجديرإيزوران ورأي المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي..توصيات للنهوض بالمناطق الجبلية ...             اليد القاسمية تستعد لموسم شاق في حضيرة القسم الأول             في بادرة تستحق التنويه ..(فاطمة بوجو) في زيارة خاصة لدار الأمومة و الولادة بالخنيشات + صور             حفل زفاف يتحول إلى مأثم نواحي سطات             جريمة قتل جديدة تهز مدينة المحمدية             عبد اﻹله دحمان الكاتب الوطني للنقابة العدالة والتنمية يوجه الورقة الصفراء في وجه التعسف الذي طال المتدربين الميدانيين بالتكوين المهني بسيدي قاسم             تفاصيل جريمة الذبح و قطع الرأس و التجول برأس الجثة بالمحمدية             اتهام خطير لرحيم العباسي..و رئيس مجلس المحمدية يوضح ما جرى ليبقى القضاء سيد الموقف             (فاطمة بوجو) بدار الأمومة والولادة بسيدي قاسم             مروع..شاب يقتل أربعيني و يقطع رأسه و يفصله عن جسده بالمحمدية             المؤتمر الدولى الثالث لتنشيط السياحة بعنوان (الإستثمار فى التنمية المستدامة)             سعيد الناصيري..حاولت ندير شراكة مع التلفزيون للأسف الشديد يطلبون أثمنة طائلة             حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية            اجتياز اختبارات البكالوريا            شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد            والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين            جديد صيف 2017سفير الثرات الشعبي عادل الميلودي "سدينا"            هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين           
إعلانات
 
صوت وصورة

حرارة الصيف تسبب مشاكل جلدية


اجتياز اختبارات البكالوريا


شوهة إدخال حمار داخل الثانوية التأهياية الجديدة ببرشيد


والدة السيدة الحامل ل 9 سنوات-الجنين إسمه بدر الدين

 
قضايا ساخنة

دوار اولاد مومن بجماعة سيدي موسى المجدوب بالمحمدية بين مطرقة البناء العشوائي و سندان أعوان السلطة


رجل فوق القانون بالجماعة الترابية تيغسالين بإقليم خنيفرة


أسفي: مسيرة إحتجاجية ضد سياسة اللامبالاة والإستهثار التي راح ضحيتها الطفل محمد بياض


بعد الحكم بسنتين في حق المخبران للأمن بالمحمدية..هيئة محكمة الاستئناف ترفع الجلسة للمداولة و النطق بالحكم يوم الخميس القادم

 
أخبار فنية

مسرحية (رحمة) عمل شبابي بلمسات إحترافية و أبعاد إنسانية


افتتاح مهرجان طنجة الدولي للمسرح الجامعي في دورته 12 على أنغام كرنفال باهر


(فاطمة بوجو) بدار الأمومة والولادة بسيدي قاسم

 
جهات

خنيفرة - مريرت معاناة ساكنة أيت بو زاويت بالجماعة الترابية الحمام مع غياب مركز للدرك الملكي بالقرب من الجماعة


جمعية أباء وأولياء طلبة المعهد الموسيقي بسيدي قاسم يستنكرون إرتفاع رسوم التسجيل


خنيفرة - الأيام العلمية لمهرجان أجديرإيزوران ورأي المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي..توصيات للنهوض بالمناطق الجبلية ...


عبد اﻹله دحمان الكاتب الوطني للنقابة العدالة والتنمية يوجه الورقة الصفراء في وجه التعسف الذي طال المتدربين الميدانيين بالتكوين المهني بسيدي قاسم

 
إجتماعيات

إبن رئيس جماعة الحوافات عبد النبي العيدودي في ذمة الله


الفنان والكوميدي ابن مدينة سطات ( قشبال) في ذمة الله


تعزية في وفاة جدة السيد أنس العمري إطار بنكي بالبنك المغربي للتجارة الخارجية


تعزية في وفاة والدة الأستاذة رئيسة قسم التلبس بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
ثقافة ومعرفة

مؤسسة أطلس ماروك تحتفي بالشاعر القاسمي المختار بلعباس


جديد قطاع الصحافة والإعلام بابن سليمان : أكاديمية خاصة للسمعي البصري بطعم إفريقي أبوابها مفتوحة مع بداية السنة المقبلة 2018


"ثورة الملك والشعب" حقيقة ظهور السلطان في القمر


طارق بن زياد سر أطروحة

 
نتائج استطلاع الرأي
هل ترون في السباحة برمضان مخالفة للشرع و الدين
 
إعلان
 
 

المكتب الشريف للفوسفاط يرسل حطان إلى الجحيم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 شتنبر 2013 الساعة 31 : 21



 

الوطنية بريس

 

 

لم نكن نعلم أنة في طريقنا إلى حطان و الدواوير المجاورة لمنطقة محيط لمرح لحرش بعمالة خريبكة ستقودنا لكتابة هذه السطور، كما لا كنا نعلم أننا سنتفاجأ ببلاد تموت قصرا و قطرات... لم نكن نعلم أن هناك أمة تموت في صمت أمام ابتسامة خبيثة و قناع مبشور، لم نكن نعلم أنه لا كرامة للإنسان المخدوع النية و لا هامات ترفع. في طريقنا لا حضنا خلاء أو إخلاء خريبكة من شبابها، حينها تساءلنا من كان وراء تسفير الخريبكيين خارج الحدود، و بدون شروط أو قيود. ما كان وراء خطة تضعيف قوة الساكنة بسلك تسهيل لعبة الهروب بالجلدة صحيحة. الوطنية بريس هنا لا تريد إيقاظ شرارة التكلم بدل الالتزام بالصمت المريب ، و الساكنة من دوام القيلولة المفعمة بالصبر أو الخنوع الممقوت. بل هي ضمائر شبابية حية عاشت للحظات مشاكل و معاناة الساكنة المجاورة للمكتب الشيف للفوسفات ، بل حتى البعيدة ما سلمت من أذاها و استخفافها بصحتهم و سلامتهم. جالسنا أناسا معلولون و مستحيون من مجابهة الباطل، ومحاربة الأذى الذي يواجههم. استقبلونا بحرارة شاكين جور أناس و استخفافهم الممقوت بهم و بأبنائهم. لكن كانت الجرأة و الإستيقاض حيان يرزقان، وكانت تلقائية هؤلاء توحي أن زمن الصمت قد قضى نحبه، هي مواجهة غير متوازنة بين مؤسسة تتحكم في تحريك الخيوط و الميزانيو و الحكومة، و بين ضعيف ، هزيل خير أمنياته أن يعيش لغده، إنسان يفترش الأرض و يتغطى بغطاء الهم و الفقر و الإهمال، إنسان يوهم نفسه بالعيش رغم أنه متأكدا بأنه ليس كريما. إستخفاف مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بالساكنة و بالبيئة الغير صحية. غبار سام، و دخان كثيف ينبعث من مضخات معامل التنشيف، و خطورة التلوث على المنطقة جعلت العبد يموت ببطء، و البلاد قد تليت عليها آيات من الذكر الحكيم و دفنت في مقابر النسيان.و أهل حطان أدرى بخطورة الموقف من زائر جال بعينيه ليستنكر الموقف بعدها. إنه موقف يوصف فعلا بالخطورة والفظاعة. و جليسنا من أهل حطان يصرح بكآبة بأن ... أسنانهم تسقط بكل سهولة، و الشعر تكسر و ذبل و غدا أسلاكا قاسية رفيعة ، و الأرض فقدت خصوبتها و شبابها و غدت عجوزا عقيما، و صارت الأسمدة الكيماوية الخطيرة و المكلفة شفاءها من العقم لتغدو سلامة و صحة المواطن بين كفي عفريت، إنها مغامرة فعلا بالأرواح التي كما يبدو لنا لا قيمة لها بجانب المكتب الشريف للفوسفاط . حيث أن أبسط ما يتعرض له السكان هو مختلف أنواع الحساسية، و الأمراض الجلدية، و أمراض الجهاز التنفسي، هشاشة العظام و ألام المفاصل، و أمراض العيون المختلفة، و الكلي... من جراء السموم و الغازات السامة المنبعثة من فوهات مدافع المعمل كل ساعة، دونما انقطاع أو هوادة. و تابع جليسنا مسترسلا ...( أرأيتم تلك الكومات و الهضاب الترابية؟. إنها تحتوي على كم هائل من المواد المشعة القاتلة التي تزداد حدة عند ارتفاع درجة الحرارة).

و علقت إحدى النساء المسنات عندما علمت أننا نتحدث عن كوارث الفوسفاط ومدى تأثيره و خطورته ...( أوليدي را خاص الإدارة ديال الشركة تشوف من حالنا را حنا تهلكنا... ). و فعلا لقد لاحظنا أن بقايا الغبار شاهدة على تعاسة أهل حطان و مدى الاستخفاف بكرامتهم و سلامتهم. التأثيرات الخطيرة على صحة الخريبكي عند المختصين. حملتنا الفعاليات الجمعوية لحطان مسؤولية جعلناها على عاتقنا إلى حدود كتابة هذه السطور، والتزمنا بنقل الواقع كما هو. لكن كاد الغبار المتطاير الشديد التأثير على العيون و القفص الصدري أن يكون عائقا أمام تتمة تجوالنا، فأدركنا بعدها أن ثاني أوكسيد الكربون ، ثالت أوكسيد الكبريت، ودخان الحامض الكبريتي و أوكسيد الفانديوم ، و عدة سموم أخرى تركب على الهواء في انتشاء واضح بالحرية دون اعتبار أو إعطاء قيمة للحرية البشرية. إنها دواعي استفحال التلوث بخريبكة و المناطق القريبة منها. شهادة حية من مندوب وزارة الصحة و السلامة بخريبكة الذي سبق و ذكر ب ... (إن تسرب الغبار للجهاز التنفسي للإنسان يسبب في مرض السيليكوز لاحتوائه على مادة السيليس التي يحتوي عليها الفوسفاط ... أما غاز الفليور يؤدي لهشاشة العظام ، ليدرازين مادة تؤدي لانتفاخ البطن والارسلنيك تؤدي إلى تساقط الشعر واليورانيوم تؤدي لنقص المناعة ومادة الكلور تسفر عن إصابات على مستوى السمع والبصر ). ...) السلامة الصحية من منطق العمال و الاتفاقيات الدولية و رغبة منا في تجميع مجموعة من النقط لتنوير الرأي العام و حصد معطيات لها علاقة بالظروف التي يعدها القطاع لمواجهة الأخطار و السموم القاتلة قصدنا عمالا بالمكتب الشريف للفوسفاط، واستخلصنا مجموعة من النتائج التالية. * كثرة حوادث الشغل بالشركة يبين غياب أجهزة الوقاية و السلامة مما يجعل العامل مستهدف بالدرجة الأولى ودون مراعاة لكده و مثابرتة، و حمله للأمراض المسكوت عنها. *المكتب الشريف للفوسفاط و بإشعاعات مواده الكيميائية الخطيرة لا يحترم الدولية المنظمة للعمل... و نهج إستراتيجية واضحة بخصوص السلامة الصحية للعمال والمدار المجاور ..والقوانين في هذا الصدد واضحة خاصة المتعلقة بالصحة المهنية رقم 161واتفاقية الصحة والسلامة رقم 155 واتفاقية السلامة في استعمال المواد الكيماوية رقم 170 ). ناقشت المنظمة الدولية إصلاح منظومة العمل الدولية وعينت مخاطر التلوث البيئي المرتبط بالتلوث الجسدي وهذا مقتطف من أحد مداخلاتها (..ودعت لجنة مؤتمر العمل الدولي إلى جعل كل الوظائف والمؤسسات أكثر اخضراراً عبر تبني ممارسات أكثر كفاءة في استخدام الطاقة والموارد. ويمكن تحقيق ذلك بتوسيع الحوار الاجتماعي وتبني سياسات متماسكة تصاغ وفق احتياجات كل بلد، وكذلك بإبلاء اهتمام خاص لمعايير العمل، والسياسات الصناعية ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم. وركزت اللجنة كذلك على العلاقة القوية بين عالمي العمل من جهة،والتعليم و الكوين من جهة ثانية، و ركزت على بلورة أنظمة الحماية الاجتماعية السلسمة و الشاملة... وللتوضيح فقط نضع بين أيديكم تفاصيل دقيقة مختصرة من إحدى الاتفاقيات الدولية،والتي تقول ( الإتفاقية148 : حماية العاملين من المخاطر بسبب العمل في بيئة العمل بسبب تلوث الهواء والضوضاء والدبدبات...)وتمت المصادقة على هذه الاتفاقية في 20 يونيو 1977 وكان الهدف منها حماية العتملين من مخاطر الضوضاء والذبذبات وتلوث الهواء بالمواد الخطيرة أو التي تؤثر سلبا على الصحة ويجب على الأطراف أن يقوموا بوضع تشريع وبرامج لحماية العاملين من المخاطر بسبب العمل مع تأسيس وتحديث معايير وحدود للتعرض في مناطق العمل. ويجب أن تطبق هذه الإجراءات على المنشآت والعمليات الحالية والحديثة منها . وإذا لم تنجح الإجراءات عند تنفيذها في تحديد كمية تلوث الهواء في مناطق العمل إلى الدرجة المناسبة ينبغي أن يتوافر للعمال معدات حماية شخصية ومناسبة. ويجب إعلام العاملين بالمخاطر الناتجة عن عملهم وبالإجراءات اللازمة لحمايتهم من هذه المخاطر والتحكم فيها مع العمل على تقييم صحة العاملين المعرضين للخطر من وقت لآخر. عزم المكتب الوطني للفوسفاط هو رهان قوي للخروج من هذه الإشكالية و معها يدها العاملة التي عانت و ضحت بسلامتها و صحتها من أجل لقمة العيش، و لازالت تعاني من جراء الإنتاج اليومي للوحدات التابعة للمكتب المذكور و لمطالب العيش مرغمين، و أراهن رغم إغلاق سبل الحوار الجاد،و إكراهات القطاع على ضرورة إيجاد الحلول.

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الاجتماع بين بنكيران ومزوار على مائدة افطار والهدف ترقيع الحكومة

الجمع العام العادي للنادي الرياضي لشباب المحمدية لكرة القدم موسم .2012.2013

فدرالية أيتماتن للتنمية و التضامن بشراكة مع جمعية تجار المحمدية تنظم مائدة الرحمن

إغلاق قنصليات و سفارات أمريكا بالعديد من الدول العربية و الإسلامية إلا المغرب

بيان شكوى من جمعية الأمل للتنمية المستدامة تكاض

وفاة شاب من مشجعي فريق الجيش الملكي بقسم العناية المركزة بمستشفى ابن سينابالرباط

11 عضوا يشكلون المكتب الجديد لفريق شباب المحمدية

مفاوضات بنكيران ومزوار تلد حكومة ثانية الأسبوع القادم

المكتب الشريف للفوسفاط يرسل حطان إلى الجحيم

البام - قراراتُ الحكومةِ ارتجاليةٌ تهدّد استقرارَ المجتمع

المكتب الشريف للفوسفاط يرسل حطان إلى الجحيم

المكتب الشريف للفوسفات يستعد‮ لإنتاج الأورانيوم و أهل حطان يدفعون الثمن

تراجع المكتب الشريف للفوسفاط عن وعوده بالتشغيل

بتعليمات ملكية سامية إطلاق مصنع للأسمدة بالجرف الأصفر يخصص إنتاجه كليا لإفريقيا (السيد التراب)

المغرب يقرر إنجاز وحدة للأسمدة يخصص إنتاجها كليا للسوق الإفريقية

جلالة الملك والرئيس الغيني يترأسان مراسم التوقيع على 21 اتفاقية للتعاون بين المغرب وغينيا

نص البيان المشترك الصادر بمناسبة الزيارة الرسمية التي قام بها جلالة الملك لجمهورية غينيا

عرض لأهم وأبرز عناوين الصحف اليوم الثلاثاء 11 مارس 2014

صراع بالوداد لإقالة الشريف من منصبه قبل "الديربي" أمام الرجاء

الوداد البيضاوي: بين أزمة التدبير وعنف الجماهير





 
إعلانات
 
TV الوطنية

اغتصاب معاق دهنيا يؤجج الوضع بالمحمدية


حفل الإحتفاء بمرور الذكرى 61 على تأسيس التعاون الوطني بمركز التربية و التكوين بسيدي قاسم


ندوة لتشجيع خلق المقاولات برحاب كلية الحقوق بسطات


سقوط رافع للبناء بكتبية للتعمير بالمحمدية كادت أن تودي بحياة شخصان

 
تحقيقات

هدم محول كهربائي و تحويله إلى وجهة أخرى يضع رئيس جماعة بني يخلف بالمحمدية في قفص الاتهام


رمضانيات (شاكر باكربن) بالمحمدية و نائبة المجلس الرابعة في قفص الاتهام


ملف بوعشرين اصبح جاهزا


لماذا ممتلكات جماعة المحمدية في سراديب موصدة؟


مطعم بالمحمدية يتحول إلى ملهى ليلي


بعد الحكم عليه بالإفراغ ستيني يطالب بحمايته و أسرته من التشرد مدة سبع سنوات بحي القصبة بالمحمدية

 
أنباء وطنية

3 سنوات من وعود وزارة التشغيل وأنابيك بخلق 4500 منصب شغل بإقليم أسفي حصيلة السنة الجارية 55 منصب شغل فقط


بعد أيام من مؤتمر شبيبة حزب أخنوش، أعضاء من شبيبة اسفي يقتربون من التوقيع على استقالة جماعية


زيارة وفد صيني قضائي للمملكة المغربية يعزز العلاقات للرقي في مجال العدالة


الثروة الوحيشية بالمغرب أية آفاق في ظل تعنت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر

 
رياضة

اليد القاسمية تستعد لموسم شاق في حضيرة القسم الأول


الرجاء البيضاوي يضع القدم الأولى بنهاية كأس الاتحاد الإفريقي


الرجاء البيضاوي ممثلا وحيدا بالمنافسات الإفريقية

 
إعلانات
 
حوار

نهلة الحجري للوطنية بريس : المرأة العربية تحقق مكاسب وإنجازات نوعية في شتى المجالات


محمد العبادي للوطنية بريس : سقف طموحاتنا في إرتفاع ونخطط لتحقيق كل أهدافنا هذا الموسم


" وليد العريان " للوطنية بريس : الإتحاد الدولي للمواقع الإلكترونية "I.U.W " طموحه كبير و يعمل جاهدا على تحقيق أهدافه

 
أعمال جمعوية

في بادرة تستحق التنويه ..(فاطمة بوجو) في زيارة خاصة لدار الأمومة و الولادة بالخنيشات + صور


أزيد من 1000 مستفيد من حملة طبية متعددة التخصصات بالخنيشات


جمعية نساء قطاع الثقافة تنظم تظاهرة ثقافية نسائية بتطوان بمشاركة الفنانة و أستاذة التأطير الفني (فاطمة بوجو)

 
حوادث

حفل زفاف يتحول إلى مأثم نواحي سطات


جريمة قتل جديدة تهز مدينة المحمدية


تفاصيل جريمة الذبح و قطع الرأس و التجول برأس الجثة بالمحمدية


مروع..شاب يقتل أربعيني و يقطع رأسه و يفصله عن جسده بالمحمدية

 
مواد إعلانية
 
صحة

بيان المرصد المغربي لحقوق الإنسان حول الأوضاع المزرية للصحة العمومية بإقليم أسفي


بعد منع أعضاءها من دخول مستشفى محمد الخامس هيئة حقوقية تعتزم تنظيم وقفة ضد تردي الأوضاع الصحية بأسفي